خديجة رياضي تفوز بجائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بعد رنيه كاسيه وطه حسين ومارتن لوثر كينج ونيلسون مانديلا وبينازير بوتو..

أعلنت الأمم المتحدة في بلاغ لها اليوم عن فوز الناشطة الحقوقية المغربية خديجة رياضي بجائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لهذه السنة، وجاء اسم الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ضمن 5 أسماء على الصعيد العالمي لجنة الخبراء التي تتكون من أعضاء الأمم المتحدة وخبراء دوليين وأعضاء منظمات دولية غير حكومية الجائزة بكونهم فاعلين في مجال حقوق الإنسان و ناضلوا من أجل العدالة الدولية. وقد فاز بهته الجائزة التي تسلم مرة كل 5 سنوات من أصل 150 مترشح/ة.

ryadi yaklabas

ومن المنتظر أن تتسلم خديجة رياضي الجائزة يوم 10 دجنبر الجاري بمقر الأمم المتحدة بنيويورك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان.وتمنح جائزة الأمم المتحدة  لأهم المدافعين عن قضايا حقوق الإنسان عبر العالم، وأنشئت الجائزة، وهي جائزة شرفية تُمنح لأفراد ومنظمات تقديراً لإنجازهم البارز في ميدان حقوق الإنسان، سنة 1966 بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومنحت لأول مرة سنة 1968.

كما تعد خديجة رياضي أول امرأة من المغرب الكبير والشرق الأوسط وإفريقيا تفوز بالجائزة، فيما سبق أن فازت بها أسماء كبرى وزعماء عالميون، من بينهم  الفرنسي رنيه كاسيه (1968)، وهو أحد كتاب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (1948)، والأديب المصري طه حسين (1973) والأمريكي مارتن لوثر كينج (1978) والزعيم الجنوب إفريقي نيلسون مانديلا (1988) ورئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينازير بوتو (2008) بعد اغتيالها.

وقد رشحت خديجة رياضي للجائزة بتزكية من المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وسلمت لها الجائزة بهذه الصفة، وباعتبارها أحد أشد المدافعين عن الإنسان، وفق المعايير التي تعتمدها الجمعية العامة للأمم المتحدة


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading