خديجة الرياضي تتسلم جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لسنة 2013

تسلمت الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان خديجة الرياضي، أمس الثلاثاء بنيويورك، جائزة الأمم المتحدة المتعلقة بقضية حقوق الإنسان لسنة 2013

وسلم نائب الأمين العام للأمم المتحدة جان إلياسون الجائزة إلى خديجة الرياضي، وكذا إلى الفائزين الآخرين، خلال حفل أقيم بمقر الأمم المتحدة بمناسبة تخليد اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

1386603481

وكانت لجنة الانتقاء التابعة للأمم المتحدة بجنيف أشارت، خلال الإعلان عن نتائج الفائزين بهذه الجائزة الجمعة الماضي، إلى أن “السيدة الرياضي معروفة بدورها الطليعي في مجال مكافحة الإفلات من العقاب، والمساواة الكاملة بين الرجل والمرأة، وحرية التعبير”.

وأضافت اللجنة أن “المناضلة المغربية منسقة لشبكة من 22 منظمة غير حكومية فاعلة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب.

وتضم قائمة المتوجين بالجائزة أيضا الموريتاني بيرام داه عبيد الناشط في مجال مكافحة الرق، وأبوك هيلمنجيتا من كوسوفو، وهي مناضلة في مجال حقوق الأشخاص قصار القامة، وليزا كوبينن من فنلندا، الرئيسة الفخرية للاتحاد العالمي للصم.

كما تضم القائمة المحكمة العليا بالمكسيك، وملالا يوسفزاي الشابة الباكستانية التي تعرضت لمحاولة اغتيال بينما كانت تناضل من أجل تمدرس الفتيات.

وتعد جائزة الأمم المتحدة في ميدان حقوق الإنسان جائزة شرفية تمنح لأفراد ومنظمات اعترافا بإنجازاتهم في مجال حقوق الإنسان. وقد أحدثت الجائزة بموجب قرار الجمعية العامة الصادر في عام 1966. ومنحت لأول مرة في دجنبر 1968 بمناسبة الذكرى السنوية العشرين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading