حركة تاوادا تعيد العمل الأمازيغي إلى نفسه النضالي الفعلي والصحيح

wakimوكيم الزياني//

في زمن قوة الحركة الأمازيغية بالمغرب أواخر الثمانينيات وبداية التسعينات، وفي زمن مدها النضالي منذ إنبعاث الوعي السياسي الأمازيغي العصري بالقضية الأمازيغية بعد شرارة “الربيع الأمازيغي” التي إنطلقت من جامعة “تيزي وزو” بمنطقة القبائل عند منع الأستاذ مولود معمري من إلقاء محضارته في الشعر الأمازيغي القديم، وما ترتب عن ذلك من محطات أمازيغية مألمة ومفرحة في الآن، مألمة لكون فقد فيها إماريغن كثيرا من رموزها الفكرية والنضالية (إختطاف بوجمعة هباز، إعتقال أزايكو، موت قاضي قدور في حادثة سير مفبركة، إعتقال مناضلي جمعية تيليلي…) ومفرحة لكونها كانت السبب وراء تقوية الوعي الأمازيغي وبناء الخطاب الأمازيغي وتطويره، ظهور جمعيات أمازيغية في المدن والهامش، وبروز أرضيات عمل مشترك (ميثاق أكادير)، تأسيس تنظيم طلابي أمازيغي في الجامعة (الحركة الثقافية الأمازيغية) وتنسيقات وطنية (مجلس التنسيق الوطني)، ومنظمة حقوقية مدنية دولية (الكونغرس العالمي الأماريغي)، فكرة تاوادا، بيان محمد شفيق وغيرها من التنظيمات الفيدرالية…
كل هذه الأفكار والمحطات الأمازيغية وما تحمله من خطاب ومشاريع نقدية تصحيحية بديلة للإيديولوجية السياسية التي تبناها المخزن قبيل الإستقلال الشكلي، كان ينظر إليها المخزن لا باعتبارها أفكار لتصحيح مسار “الحكم” وسياسته في المغرب ذات البعد العروبي الأحادي، (العروبة قبل الإسلام) بل كان ينظر إليها ك “طابو سياسي” أو بالأحرى “بديل سياسي” يضرب في شرعية حكمه المبني على أسس وهمية وأساطير تاريخية ومزوة.
لذلك شكلت القضية الأمازيغية بخطابها التصحيحي البديل “عقدة الإستمرار” للمخزن إيديولوجيا، لأنه خطاب فكك ويفكك جل “السياسات” التي بنية عليه إيديولوجيته.
فجميع الخطابات السياسية التي تبنى خارج المنظومة الرسمية كانت وما زال تحضى بحساسية لدا النظام المخزني، والهاجس الأكبر الذي يقلق المخزن، هو كون الخطاب الأمازيغي، أولا خطابا محليا غير مستورد من الخارج كعادة الخطابات الإيديولوجية الأخرى، وثانيا خطاب إنبنى في الهامش السياسي وخارج المقاربات الرسمية، وأغلبية حامليه ينحدرون من مناطق المغرب العميق ولم يتربوا في كنف السلطة، ذاقوا مرارة العيش في الهامش المهمش وفي مناطق تنعدم فيها أبسط شروط العيش الكريم دون الحديث عن شروط المواطنة الكاملة بكل حقوقا وحرياتها. مما أصبحت تطرح عند المخزن تخوفات كبيرة حول ذات الخطاب، لما له من قوة في إستقطاب فئات عريضة وواسعة من المناطق الأمازيغوفونية ووفق مقاربة خطاب الهامش التي يجد فيها الشعب الأمازبغب نفسه ومشاكله التاريخية والإجتماعية والإقتصادية التنموية، في الوقت الذي لا توجد للمخزن ولا “للأحزاب السياسية” إمكانيات كافية لتدجين وتطويع هذه الفئات العريضة من الشعب المغربي أو إحتواءها وفق “المقاربات الرسمية” المعهودة.
فتوعية الهامش بحقوقه الإجتماعية والإقتصادية والتاريخية كان وما زال هاجسا كبيرا يقلق المخزن إلى اليوم، والأكثر في ذلك، عندما يتعلق الأمر في توعية الشعب وفق خطاب تصحيحي بديل يحمل في طياته قيم الحرية التي تربى عليها الإنسان الأمازيغي منذ القدم وقيم الكرامة والمساواة والعدالة، ومدى التضحية التي تجذرة في مخياله الجمعي من أجل هذه القيم النبيلة.
فإستقرائنا لمسار التاريخ السياسي بالمغرب يتأكد لنا خلاصة هامة، هي كون النظام المخزني كان وما زال شديد الحرص على “مشروعية وشرعية خطابه السياسي” وأي مس بهذه الأخيرة من طرف أي خطاب تصحيحي بديل أو خطاب سياسي منتقد ومفكك لثناياه يتعامل معه وفق ألياته ووسائله الإيديولوجية المشروعة وغير المشروعة، بالتضييق والقمع تارة وبالإعتقال والإغتيال تارة أخرى، وهناك تجارب عدة بالمغرب تعامل معها المخزن بهذه الأليات. لكن رغم نجاعة هذه السياسية، وبعد تطورات الدولية في مجال حقوق الإنسان والمقاربة القضايا وفق المواثيق والعهود الدولية في مجال الحقوق والحريات، إستفاق المخزن على ضرورة تجديد آلياته في كيفية تطويع “الخطابات السياسية” المعارضة والحاملة لمشاريع مجتمعية تحررية بديلة.
فأي نظام سياسي “يحرص دائما على إدماج كل السلط داخل سلطته” يقول مشيل فوكو، فسلطة الخطاب قد تكون من أقوى كل السلط، لذلك فمن خلال “سياسة الإحتواء” نجح المخزن في سياسة إدماج النخب أو ما يصطلح عنه ب “مركزة النخب”، إدماج نخب الهامش، النخب الحاملة لخطاب الهامش في “المنظومة المركز” وسياستها. ونقصد بمفهوم “خطاب الهامش” الذي وضفناه في هذه المقالة، “الخطاب الذي ينبني خارج المنظومة الرسمية” والذي يكون مقصي سياسيا وثقافيا وتاريخيا… وهذا ما يميز الخطاب الأمازيغي.
سياسة الإدماج النخب لم تستثني العمل الأمازيغي بالمغرب، بل وإستطاع المخزن وفق مقارباته الرسمية “إستقطاب النخب الأمازيغية” عن طريق سياسته ذات صلة بالأمازيغية بشعاراته المختلفة (خطاب أجدير، المعهد الملكي للثقافة الامازيغية، تدريس الامازيغية، ترسيم الأمازيغية…)، وهذا الإستقطاب أو الإدماج لم يكن وراءه نية خدمة الأمازيغية في شموليتها من قبل النظام المخزني، بل بغرض مركزة هذه النخب الحاملة لخطاب الهامش في “السياسة والمنظومة الرسمية”، وبهدف تحويل وتحوير الخطاب الامازيغي من خطاب تحرري من الإيديولوجية المخزنية وتصحيحي لها، إلى خطاب يقبل العيش في كنف السلطة وفي قالبها السياسي.
ومن النتائج العكسية والخطيرة لهذه السياسة على القضية الأمازيغية هو تحويل “النخب الأمازيغية” ذات خطاب الهامش إلى نخب تقبل التماهي مع الخطاب الرسمي وتتعايش معه، والتي أصبحت (النخب) تتناول وتدافع عن حقوق “الأمازيغية والشعب الأمازيغي” من داخل المقاربة الرسمية للمخزن وهي التي تلمع صورة النظام المخزني على مستوى الدولي وذلك عن طريق تزكية سياساته.
لكن ما يمكن أن نستخلصه من هذا، كون رغم سياسة الإحتواء والتحوير والتصدير والتجزيئ التي يعرض لها الخطاب الأمازيغي وحقوقه من قبل المخزن، منذ سنة 1994 مع خطاب “اللهجات” مرورا ب “خطاب أجدير” 2001 وصولا إلى 2011 مع “ترسيم الأمازيغية” لم يستطع المخزن كسر شوكة النضال الأمازيغي في المغرب وتطويعه وفق مقارباته الرسمية، لكون الخطاب الأمازيغي في شموليته يرتبط بجوهر الديمقرطية، ومطالبه أو حقوقه وأهدافه لا يمكن أن تتحقق بمعزل عن دمقرطة الدولة والمجتمع.
ومسيرة تاوادا ن امازيغن الأخيرة بمراكش أعادت النفس الإحتجاجي للعمل الأمازيغي وفق مقاربة خطاب الهامش وأبانت على أن القضية الأمازيغية لا تختزل فيما تذهب إليه “المقاربة الرسمية” والتي تتماهى معها الكثير من “النخب الأمازيغية”. وأن الأمازيغية ليست مطلبا لغويا أو ثقافيا فقط ويمكن الإجابة عنه ضمن أي نظام أو أي دستور وأي سياسة… وأبانت ان الأمازيغية لا تعني شيء في ظل غياب الديمقراطية وفي ظل غياب ترسانة قانونية ديمقراطية تخول لها كامل حقوقها اللغوية والثقافية والهوياتية وحتى التاريخية وثم إقرار حمايتها السياسية في دستور ديمقراطي شكلا ومضمونا، أما غير ذلك ستبقى الأمازيغية مجرد شعار إستهلاكي تردده “نخبة المركز” وتلعب به السلطة من أجل حفظ توازناتها السياسية.  
تلبية نداء تاوادا ن امازيغن من قبل آلاف الأمازيغ حجوا من المغرب العميق للإحتجاج تحت شعار: “إمازيغن ورهان التحرر في ظل الإعتقال والإغتيال السياسيين وإستمرار الإقصاء والميز” يحيل إلى كون حقوق الأمازيغية لا تستثني حقوق الشعب المغربي الأمازيغي -إنتماء إلى الأرض الأمازيغيةـ المربطة أساسا برفع التهميش على إمازيغن في الهامش وتنميتهم وفق مقاربة موجهة أساسا للإنسان المغربي الذي يعيش قمة البؤس والفقر في مناطق المغرب العميق، ورفع الإقصاء السياسي ممارسة في حق الأمازيغية وإمازيغن، ثم وقف الميز الممارسة من المخزن والمكرس من مؤسساته في حق الإنسان الأمازيغي على جل المستويات، حج إمازيغن إلى مدينة مراكش يوم 24 أبريل ليقولوا كفى عن التمييز الممارسة في حق المواطنين والمناطق من منطلقات إستعمارية لا تتماشى مع حقوق المواطنة الكاملة (تنمية المركز وتهميش الهامش وتفقيره).
لذلك فالرهان اليوم ينبني على خلق تراكم نوعي وكمي ينطلق من الذات الأمازيغية المتضررة والمهدورة وعن طريق إستعادة النفس الإحتجاجي للعمل الأمازيغي لتحريك ما لم يتحرك وفق مقاربة نضالية أمازيغية ترفض التماهي مع المقاربة الرسمية للأمازيغية وسياساتها المعهودة. 


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading