حتى لا ننسى:  الرسالة المرفوعة من العثماني  إلى بنكيران  ” رجاء دعك من لغتي فهي كل ما تبقى لي من الهوية”

من فريد زين الدين العثماني إلى عبد الاله بنكيران 

من فريد زين الدين العثماني إلى عبد الاله بنكيران //

في فيديو نشر على موقع حزب العدالة و التنمية يناقش الاستاد عبد الاله بنكيران كبير العدالة و التنمية مسألة كتابة الامازيغية و يدعو الى مراجعة كتابتها بخط تيفيناغ و كتابتها بالحرف العربي و يضرب للعدل و الإحسان و أحزاب اليسار موعدا لمناقشة القانون التنظيمي المنصوص عليه في الفصل الخامس من مشروع دستور 2011 و المتعلق بمراحل تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية

أحيلكم – سيدي كبير العدالة و التنمية- على كتاب والدي رحمة الله عليه الأستاذ امحمد العثماني، عن ألواح جزولة و الذي كتبه سنة 1970 “واعلم أن بخزانتكم أكثر من نسخة منه” إذ كتب في الصفحة 46 “و للغة البربرية حرف خاصة بها سابقا و لحروفها تلك أشكال تشبه كثيرا الأوضاع الكونية والكائنات الطبيعية، و لم تكن الحروف الأصلية لتزيد لديهم على أربعة عشر حرفا يسمونها “تيفيناغ” و معناها الحروف المنزلة و لها حركات وضوابط تسمى تيدباكين و معناها الدليل على العمل و التوسع و هم بها يكتبون بحرية تامة كيفما شاء الكاتب، فيكتب من الشمال إلى اليمين، وبالعكس، و من أعلى إلى أسفل، و بالعكس، حسب اصطلاح القبيلة”

فالفقيه سيدي امحمد العثماني لم ينكر كتابة الامازيغية بحروف تيفيناغ (في 1970) بل كان يعتبرها جزءا لا يتجزأ من هذه اللغة و كان يحاول الكتابة بها بين الفينة والأخرى ومن أكون لا أنا ولا أنت من مقام أستاذ في قيمته وعلمه وورعه وزهده في الدنيا و لو كان حيا اليوم لكان أول من يكتب بها.

بعد هذه التوطئة -التي أدعو الله أن تكون قد أقنعتكم- الفت نظركم سيدي و مولاي أن ما قرأتموه في اللافتة المعروضة بقاعة التجمع و العبارات التي طلبت من الحضور ترديدها لا تمت إلى الامازيغية بصلة بل هي عربية ركيكة حاول كاتبوها أن يوهموكم أنها امازيغية و حاشا أن تكون كذلك

وأعجب ممن حولكم من الامازيغ و ممن رددوا معكم عباراتكم كيف لم يلفتوا نظركم إلى الخطأ الذي وقعتم فيه و إني إذ أنزههم عن النفاق -إلا من أضل الشيطان و هم قلة- لا أجد تفسيرا مقنعا إلا أن تكونوا قد أقنعتموهم باسم الدين بالانسلاخ من هويتهم الأصلية و أصبحوا كالغربان لا امازيغ و لا عرب.

وادعائكم أن الأستاذ عبد الله باها الامازيغي القح –و مني إليه ألف تحية- لن يقرأ الامازيغية إن كتبت بخطها الأصلي مجرد ظن خانكم سيدي الأمين العام و الأستاذ عبد الله باها الذي اعرف نباهته و ذكاءه تكفيه نصف ساعة ليقرأ و يكتب بتيفيناغ ، و ان كنتم صادقين في تلويحكم بالاستقالة –و أقسمتم بالله على ذلك- فاكتبوها سيدي فالأستاذ الأخ عبد الله باها سيقرأ الامازيغية المكتوبة بخط تيفيناغ إلا أن لا يشاء حفاظا على مركزكم في الحزب و احتراما لكم و رعيا لقسمكم بالله،

ورجاء دعوكم من القسم بالله، فالقسم بالله اجل و أعظم من استعماله كمجرد تعبير لغوي و في مقامات لا داعي فيها إلى القسم باسمه.

ولا ادري ما الذي يمنعكم سيدي الأمين العام من أن تتعلموا خط تيفيناغ و اللغة الامازيغية على سهولتها بالنسبة لإنسان في علمكم و ثقافتكم، رغم أنني لي اليقين أنكم لن تفعلوا

وبغض النظر عن كل استغلال سياسوي للقضية الامازيعية أذكركم سيدي أن الامازيغ هم أول المدافعين عن الإسلام و الحاملين للوائه و لولا أن سخرهم الله لدينه لاندثر من ارض المغرب و لكنتم تدافعون اليوم عن المرجعية المسيحية و بالفرنسية و هم القوم غيركم مصداقا لقوله الله عز وجل في سورة محمد ” وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ”.

ومن استقراء التاريخ سيظهر لكم سيدي أن الشعب الامازيغي هو وحده على مدى التاريخ غير دينه مما كان عليه إلى ما هو أسمى فكان لا دينيا يوم لم يصله أي دين و انتقل إلى اليهودية يوم بعث النبي موسى عليه الصلاة و السلام و إلى المسيحية يوم بعث النبي عيسى عليه الصلاة و السلام و اعتنق الإسلام رغبة لا رهبة يوم بعث النبي محمد صلى الله عليه و سلم و قبل وصول جحافل الفتح الإسلامي.

فنحن الشعب الوحيد الذي تبنى جميع الديانات السماوية عن اقتناع و ادعوكم إلى مقارنتنا بغيرنا من الشعوب الذين لم يستطيعوا التكيف مع مقدم الرسائل السماوية و نحن القوم الذين استقبلوا جدكم مولاي ادريس الاول اذ جاء الينا طريدا لاجئا فوليناه امرنا لمجرد انتمائه الى النسب الشريف.

أما بالنسبة للقانون التنظيمي المنصوص عليه في الفصل الخامس من مشروع الدستور فلا يتعدى مجاله مراحل تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية و كيفيات إدماجها في مجال التعليم و في مجالات الحياة العامة ذات الأولوية أما كتابتها بخط تيفيناغ فأمر قضي و لا يمكن للحكومة اقتراح غيره – مشاريع القوانين التنظيمية من اختصاص الحكومة لا البرلمان – و إن فعلت فالمحكمة الدستورية ستصرح بعدم مطابقته للدستور و حولكم في حزب العدالة و التنمية من فقهاء القانون الدستوري الكثير تستطيعون –سيدي- استشارتهم في شأن القوانين التنظيمية و طرق إعدادها و مدى إمكانية تعديلها من طرف البرلمان،

وإن استطعتم رغم كل الترسانة القانونية أن تغيروا الخط الامازيغي فستنقطع شعرة معاوية بينكم و بين أحرار الامازيغ (و لمعلوماتكم فكلمة أمازيغ تعني الحر ضدا عن العبد) و ما ضاع حق وراءه طالب.

اعتذر سيدي إن أسأت الأدب في مخاطبتكم، فانا لا أحسن الحديث في حضرة السادة الأمناء العامين ، أعتذر لكم ان خاطبتكم مع كل ما يجب لكم من الاحترام و التوقير عبر رسالة مفتوحة لان دون الوصول إليكم و إسماعكم وجهة نظري المتواضعة و إشراككم حلمي الوردي بوطن يحترم هويتي و لا يعتبرني مواطنا من الدرجة الثانية خرط القتاد،

لكني أقول لكم و بملء فمي و على رؤوس الأشهاد أنا الامازيغي الأصل و المنبت و التربية الذي يهيم بلغته الى حد الجنون.

دعكم سيدي الأمين العام من لغتي فقد أخدتم منا كل شيء إلا هي، ولن أرضى عنها بديلا،

دعني سيدي الأمين العام اكتب لغتي كيفما شئت فانا لو ادع يوما إلى أن تغيروا الخط العربي بل حملت مشعله و همت غراما بنون النسوة فيه أكتبه شعرا ونثرا و أحسن خط خطوطه من الديواني إلى الكوفي مرورا بالرقعة و المغربي.

دعكم سيدي و مولاي من سوء الظن و لا تسيئوا فهم مقاصدنا و لا تتهموا الامازيغ بسوء النية فنحن مغاربة يهمنا الوطن نتألم لألمكم و ندافع عن مطالبكم و نحمل عنكم همكم و ثق أننا سنكتب الامازيغية بتيفيناغ و سننجح في الامتحان و كفانا ما قدمنا من سنوات الاعتقال و من دم الشهداء فقط لنستنشق بعض عبير الحرية.

دعني سيدي الأمين العام احتفظ لكم في نفسي بالصورة الجميلة التي اختزنها في ذاكرتي لكم و لا تنسوا انه بلغ حد احترام الامازيغ لكم و للجنس العربي أنهم تعلموا لغتكم و أحسنوها أكثر من أهلها.

رجاء، دعونا – سيدي و مولاي – للمرة الأولى نحس أننا كيان متواجد و أنكم تحترموننا رغم اختلاف اللسان، و أنكم راضون عنا رغم عدم إتباعنا للغتكم،

أن تنظروا إلى المستقبل سيدي و مولاي لا يكون بإلغاء هوية أغلبية الشعب المغربي و لا الارتماء على الهوية الامازيغية بدعوى أن كل المغاربة “شلوح”، دعوا المستقبل لله، فأنتم لا تملكون على حد علمي المتواضع مفاتيح الغيب.

ارجوكم لا تتعلموا الامازيغية لا تقرءوها فنحن نحمل عنكم عبء ذلك سنترجم لكم ما تخطه أناملنا بتيفيناغ و ما تجود به قريحتنا إلى العربية لأنكم إخوتنا في الدين و الوطن.

أقدركم و أحترمكم لكن سيدي ومولاي دعني أحس ولو لمرة واحدة أنني إنسان.

 


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading