الصفحة الرئيسية

جمعية سند االاجيال تدخل الفرحة على الأيتام والمحتاجين في جهة سوس ماسة ودول إفريقية

ازول بريس

في التفاتة احسانية، وتزامنا مع الاحتفالات بعيد الاضحى المباركة، إطار المبادارات الخيرية التي تقوم بها خلال كل مناسبة، نظمت جمعية ” سند الأجيال ” بمدينة أكادير ، بتعاون من محسنين ببريطانيا و هولندا، بتوزيع مجموعة من ألاضاحي على الاسر الفقيرة، حددت في ما مجموعه 70 أسرة معوزة بنواحي سوس والجبال المحيطة بها، بالإضافة إلى قفة العيد.

المبادرة الاحسانية لم تقف على مساعدة الاسر الفقيرة والمعوزة بجهة سوس داخل المملكة، بل شملت عددا من الاسر من جنوب الصحرا بكل من دولة الكامرون والبنين.

وبالمناسبة وفي تصريح لرئيس الجمعية البشير أبوالنعائم ، فالمبادرة وادخال الفرحة على الاسر الفقيرة، تأتي في سياق الأعمال الخيرية والاجتماعية والإنسانية التي سطرتها الجمعية في برنامجها السنوي، كما تسعى من خلالها الجمعسة إلى تحقيق إدماج اليتامى والفقراء والفئات المجتمعية المحرومة في الحياة الطبيعية التي يسودها تكافؤ الفرص، والسعادة المشتركة، مشيرا رئيس الجمعية الى أن الجمعية ستستمر في تنظيم أنشطتها الهادفة إلى رسم البسمة على شفاه اليتامى والفقراء في كل مناسبة، وذلك بهدف إشاعة روح التآخي والتضامن داخل المجتمع.
من جهتها أكدت رشيدة الزخنيني عضوة الجمعية والمقيمة في هولندا، أن جديد المبادرة الخيرية هذه السنة هو استفادة ساكنة دول إفريقية مثل دولة الكامرون و دولة البنين، حيت استفاد أكتر من 300 فرد العيد من خلال دبح الأبقار و توزيع اللحوم على المحتاجين و الأيتام في هذه المناطق الفقيرة و ذلك بمساهمة من محسنين مغاربة من هولندا.
كما تم بالمناسبة رفع صور و الدعاء لجلالة الملك محمد السادس نظرا للمجهودات القيمة و الكبيرة التي يقوم بها داخل القارة الإفريقية خاصة في الجانب الإنساني و التعاون المتبادل مع الدول الإفريقية جنوب الصحراء. الذي انخرطت فيه جمعية سند الأجيال أكادير من خلال مبادرات تنموية و خيرية مثل حفر الآبار و تجهيزها بالطاقة الشمسية و كذلك توزيع القفف الغدائية و بناء المساجد.. في كل من الكامرون و البنين و التشاد.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.