تطوير تطبيق معلوماتي لتعلم الأمازيغية عن بعد محور اتفاقية بين وزارتي الانتقال الرقمي والتربية الوطنية

شكل تطوير تطبيق معلوماتي لتعلم الأمازيغية عن بعد محور اتفاقية شراكة وقعت، اليوم الثلاثاء بالخميسات، بين وزارتي الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، والتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وتهم اتفاقية الشراكة، التي تم التوقيع عليها من قبل وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، السيدة غيثة مزور، ووزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، السيد شكيب بنموسى، من بين أهداف أخرى، تطوير تطبيق معلوماتي لتعلم الأمازيغية عن بعد، وهو التطبيق الذي سيُمكن فئات هامة من المواطنات والمواطنين المغاربة، داخل المغرب وخارجه، من تعلم اللغة الأمازيغية.

وجاء التوقيع على هذه الاتفاقية خلال حفل نظم بمناسبة الإطلاق الرسمي للمشاريع المتعلقة بتعزيز استعمال الأمازيغية في الإدارات العمومية، حضره على الخصوص رئيس الحكومة السيد عزيز أخنوش ، وعدد من أعضاء الحكومة ومسؤولين ومنتخبين.

وفي كلمة بالمناسبة، خلال هذا اللقاء، قال السيد بنموسى إن توقيع هذه الاتفاقية للشراكة بين الوزارتين سيساعد بشكل كبير في تسريع وتيرة تعلم اللغة الأمازيغية من طرف التلميذات والتلاميذ، وسيمكن من دعم الجهود داخل قطاع التربية والتكوين والهادفة إلى التعميم المتدرج للغة الأمازيغية على مختلف المستويات التعليمية.

وأضاف الوزير، في السياق ذاته، أن هذا المشروع يتناسب مع خارطة الطريق 2022-2026 التي تعتبر الحلول الرقمية رافعة لإحداث التغيير في المنظومة التربوية.

وسجل، في سياق متصل، أنه إذا كان تعزيز استعمال اللغة الأمازيغية يمر أساسا عبر تعبئة مختلف الإدارات العمومية من أجل إدماج اللغة الأمازيغية في مختلف المرافق العمومية وتيسير الخدمات المقدمة لكل المرتفقين على حد السواء، فإن مجال التعليم يشكل الأرضية الأساسية التي تنبني عليها تنمية وتطوير اللغة الأمازيغية وتعزيز استعمالها في سبيل إدماجها في مختلف المجالات.

وأشار إلى أن هذا الأمر هو ما يتم القيام به داخل المنظومة التربوية والتكوين، حيث أوصت الرؤية الاستراتيجية للإصلاح بتطوير وضع اللغة الأمازيغية في المدرسة، كما تبنى القانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين نفس الموقف، فضلا عن أن خارطة الطريق 2022-2026 نصت على تعزيز عرض تدريس اللغة ضمن سيرورة الهندسة اللغوية خاصة توسيع تدريس اللغة الأمازيغية بالتعليم الابتدائي .

كما استعرض، بهذه المناسبة، بعض الإنجازات التي تم تحقيقها في هذا المجال سواء على مستوى المنظومة التربوية أو التربية والتكوين، مبرزا أنه في المجال البيداغوجي تم الشروع منذ عدة سنوات في إعداد البرامج الدراسية لمادة اللغة الأمازيغية بالسلك الابتدائي وإصدار كتب مدرسية مصادق عليها تغطي كل مرحلة التعليم الابتدائي ، وذلك بتعاون مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، مضيفا أن الوزارة عملت على مراجعة المنهج الدراسي للغة الأمازيغية حيث تم تدريجيا إعداد كتب مدرسية جديدة تهم مختلف المستويات التعليمية بالسلك الابتدائي ، علاوة على توفير الدلائل البيداغوجية والموارد الرقمية التي تغطي منهاج السلك الابتدائي .

وعلى المستوى التنظيمي، يقول السيد بنموسى، فإن الوزارة بصدد إعداد مشروع مرسوم يتعلق بتحديد تطبيقات الهندسة اللغوية بالتعليم المدرسي، حيث سيحدد هذا المرسوم المبادئ التي ترتكز عليها الهندسة اللغوية في تمكين المتعلم من اتقان اللغتين العربية والأمازيغية واللغات الأجنبية.

وفي ما يرتبط بمجال التكوين والتأطير، أوضح أنه سيتم العمل على جعل مراكز التكوين ومختلف الأطر التربوية التابعة للوزارة تدمج تدريجيا مجزوءة تكوين خاصة باللغة الأمازيغية.

وخلص إلى أنه في ما يخص الموارد البشرية فإن تحقيق التعميم الأفقي والعمودي لتدريس اللغة الأمازيغية يتطلب توفير العدد الكافي من المدرسين، حيث انتقلت الوزارة إلى سرعة أكبر بمضاعفة عدد الأساتذة المتخصصين الجدد خلال الموسمين الدراسييين الأخيرين وتم الانتقال من 200 منصب شغل لتوظيف الأساتذة إلى 400 منصب شغل سنويا.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

Subscribe to get the latest posts sent to your email.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading