الصفحة الرئيسية

تارودانت: جمعية جوهرة الفنون الثقافية تخطط لمشاريع ثقافية قادمة

أزول بريس- سعيد الهياق

عقدت جمعية جوهرة الفنون الثقافية بمقرها الاجتماعي مساء يوم السبت 23 أكتوبر 2021 لقاءً تواصلياً بحضور أعضاء ومنخرطي الجمعية بالإضافة إلى زمرة من المتعاطفين مع الجمعية.
وفي مستهل كلمته رحب الأستاذ محمد بوشوفى رئيس الجمعية بالحاضرين؛ وقدم تقريراً موجوزاً عن أهم انجازات الجمعية منذ تاريخ تأسيسها إلى اليوم. والتي شملت مختلف الأنشطة المسرحية والفنية والجمعوية والرياضية قبل أن تؤسس لها مكانة في الشأن الثقافي على الصعيد الوطني بفضل تضحيات أطرها الشابة. وبفضل تلك التضحيات والانجازات بإمكانيتها الذاتية استطاعت الجمعية أن تكتسب ثقة المتعاطفين والشركاء والمجالس المنتخبة. وتحدث بإسهاب عن آخر نشاط إشعاعي للجمعية المتمثل في الدورة الأولى لفنون الشارع كسابقة في مدينة تارودانت بحيث تم استضافة مجموعة من الفرق الوطنية والدولية.

وقد خلف ذلك النشاط الثقافي المتميز أصداء طيبة داخل وخارج المدينة. بالإضافة إلى انخراط الجمعية في العمل الاجتماعي والتطوعي في الأيام العصيبة لانتشار وباء كورونا بحيث عملت الجمعية على توزيع أكثر من 700 قفة على الأسر والعائلات المعوزة. وأيضاً تجندت الجمعية لتوصيل طلبيات الساكنة داخل وخارج المدينة بالمجان بتنسيق مع باقي فعاليات المجتمع المدني والسلطات المحلية والإقليمة. وكذلك تقديم خدمات القرب المتنوعة بالنهار والنهار بفضل تكوين خلية المداومة والتناوب.
وقد لقيت تلك الأعمال الاجتماعية والإنسانية الاستحسان من الساكنة ومن باقي فعاليات النسيج الجمعوي بالمدينة.
وبعد استعراض تلك الانجازات النوعية والحصيلة الإيجابية على حد قوله، أشار أن الجمعية لم تتمكن من برمجة النسخة الثانية لفنون الشارع وتنظيم الأنشطة الموازية التي كانت مبرمجة بسبب الوضعية الوبائية وأيضاً بسبب تداعيات كورونا العصيبة. ومع الانفراج المؤقت الملحوظ قررت الجمعية وبإجماع جميع أعضاء المكتب برمجة المشاريع والآفاق المستقبلية التي تتماشى مع أهداف جمعية جوهرة الفنون الثقافية ومنها تنظيم أوراش ثقافية المزمع تنظيمها قريباً. واختتم اللقاء بتوصيات أهمها الإهتمام بالجانب التكويني باعتباره لبنة أساسية لتأهيل العنصر البشري لمواجهة التحديات المستقبلية.
وفي ختام اللقاء تم تنظيم فسحة موسيقية وفنية شارك فيها بعض الشعراء الحاضرين.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.