تارودانت: الفنان التشكيلي خالد بنحساين يتمرد على الزمن بهالة من الرموز والألوان…

بقلم سعيد الهياق

” شخصيتك تتحدد عبر ما تحتفظ به من أشياء” بابلو بيكاسو.

لازال معرض الفنان التشكيلي خالد بنحساين الفردي برواق باب الزرگان بتارودانت يجلب أنظار رواد الفن التشكيلي المغاربة والأجانب ويثير اهتمامات عشاق الإبداع والنقاد عبر مختلف المنابر الإعلامية الوطنية والدولية.
وفي هذا السياق شهد رواق باب الزرگان بتارودانت مساء يوم الثلاثاء 31 يناير 2023 زيارة خاصة للفنانة التشكيلية رقية سميلي من مدينة أكادير، والتي اعتبرها جل النقاد عبقرية فذة في مجال الفن التشكيلي وفي ميدان فن الرموز والتشكيل الفلسفي بهوية أمازيغية مغربية قل نظيرها.


وفي حوارها مع الفنان التشكيلي خالد بنحساين تجلت تجليات تقنيات الرموز والألوان والموسيقى التصويرية البديعة بأبعادها الفسلفية لكونهما يلتقيان في الإبداع بالفطرة وبالموهبة كلٌّ منهما على شاكلته؛ فكلاهما خريجاَ مدرسة الحياة.
والتي أنجبت بالمناسبة ثلة من عمالقة الفن التشكيلي عبر العالم وعلى الصعيد الوطني يكفي أن نذكر الفنانة التشكيلية المغربية شعيبية التي داع صيتها خارج الحدود.
وازدادت الأمسية الفنية رونقاً بزيارة الفنان التشكيلي محمد عبد النبي المخ اللبناني الأصل والمقيم بالسويد رفقة صهره أحمد الصلاي الفاعل المدني وهو من أبناء الأقاليم الصحراوية المغربية.
وقد عبر الفنان التشكيلي محمد عبد النبي المخ عن انبهاره العميق بموهبة الفنان التشكيلي خالد بنحساين على مستوى تقنية التشكيل الإبداعي وأيضاً مستوى سبر أغوار الموروث الثقافي اللامادي بهوية مغربية تعكس نبض المجتمع بكل تجلياته وتناقضته عبر الحركة والألوان. كما أشار أن جل تلك الأعمال الفنية لامست إلى حد بعيد طفولة الفنان التشكيلي خالد بنحساين وإن غلب عليها الحزن والتدمر من الواقع، وذلك عبر الحركة والألوان والرموز بإحساس فني بديع.
كما أثنى على الفنان التشكيلي خالد بنحساين حسن استعمال الموسيقى التصويرية بدقة فائقة وإن غلب عليها الحزن كما سلف الذكر سابقاً.
وبدوره عبر الفنان التشكيلي خالد بنحساين عن امتنانه وتقديره للفنانة التشكيلية رقية سميلي عن تحمل عناء التنقل لزيارة المعرض وعن تفاعلها الإيجابي مع تجربته الفنية وإن كان حديث الولوج إلى عالم الفن التشكيلي.
كما أشاد بتوجيهات وإشارات الفنان التشكيلي محمد عبد النبي المخ اللبناني الأصل والمقيم بالسويد، واعتبر شهادته التقديرية شحنة قوية من أجل مواصلة الرحلة في عالم الفن التشكيلي.

كما اعتبر اللقاء التواصلي الفني برواق باب الزرگان بتارودانت فرصة لمد جسور الإبداع وتبادل الخبرات والتجارب لاسيما وأن الفنان التشكيلي محمد عبد النبي المخ اللبناني الأصل كونه راكم زخم هائل من تقنيات الفن التشكيلي بحضوره عدة منتديات فنية دولية، وبمشاركته في عدة معارض دولية بعدة دول عربية وأوربية.
وتجدر الإشارة أن معرض الفن التشكيلي خالد بنحساين الفردي تم تنظيمه بتنسيق مع المديرية الإقليمية ” قطاع الثقافة” في شخص مديرها الإقليمي المهندس شفيق بورقية؛ برواق باب الزرگان بتارودانت؛ وشهد حفل الافتتاح الذي أقيم مساء يوم السبت 28 يناير 2023 حضور الدكتور عبد العزيز بنضو رئيس جامعة ابن زهر بأكادير إلى جانب ممثلي المديرية الإقليمية للثقافة.


كما تميزت الأمسية الفنية البهيجة بحضور الفنان التشكيلي عبد الرزاق الساخي رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين المغربية وثلة من الفعاليات الثقافية والفنية الوطنية والأجنبية بالإضافة إلى حضور الدكتور خالد الشنگيتي رئيس جمعية جسور للثقافة والإبداع رفقة الفنان Gérald Dahan نجم الكوميديا الدولية والذي اختار الإقامة بتارودانت.
وتم تغطية العرس الثقافي الفني عبر عدة قنوات تلفزية مغاربية وبتغطية إعلامية من المؤسسة الإعلامية أنتاگ ميديا ممثلة في الموقع الإلكتروني أزول بريس ومجلة نبض المجتمع بالإضافة إلى عدة منابر إعلامية محلية وطنية.
وإذا كان الفنان التشكيلي خالد بنحساين قد اختار بدقة فائقة شعار ” فن الشارع والفن الحديث” لمعرضه الفردي من الفترة الزمنية 28 يناير 2023 إلى غاية 05 فبراير 2023؛ فإن زائر المعرض سيكتشف مغزى ورمزية الشعار من خلال تتبع مختلف أعمال الفنان التشكيلي خالد بنحساين التي تجسد عبق التراث المغربي الأصيل بمختلف مشاربه وتلويناته الجغرافية.


تلك الأعمال الفنية تجسد إلى حد ا إلى ملامسة الذوق الجمالي للفن بأريحية بكسر حواجز الأمكنة التقليدية.
ويعتبر فن الشارع أحد الفنون البصرية التي نمت في الأماكن العامة والشوارع.
وهو فن غير رسمي ترعرع ونشأ متمرداً ثائراً خارج المؤسسات الثقافية والحضانات الرسمية.
وقد ضم مزيجاً من أشكال التعبير الفني مثل فن الغرافيتي وفن النحت والتصوير الفوتوغرافي في الأماكن العامة وفنون التعبير الجماعي والفنون الحركية كالرقص والتعبير الجسماني وغيرها.
وقد اكتسب المصطلح شعبية خلال فترة الكتابة على الجدران في عقد الثمانينيات.
عن ميدل إيست أونلاين الباحثة سيماء المزوغي.
ومن أشهر رواد فن الشارع الفنان العالمي بيكاسو والفنان الأمريكي روي ليختنشتاين ومن أشهر أعماله ” الفأر ميكي”، الرجل الخارق (سوبرمان)، الرجل الوطواط (بات مان)، وأعمال شهيرة أخرى.
وقد تكون زيارة معرض الفنان التشكيلي خالد بنحساين فرصة للوقوف عند فلسفة الزمن والرموز والأشكال الهندسية برؤية فنية في غاية الجمال والإبهار اللامتناهي.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading