بويزكارن : العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان تنظم الدورة التكوينية الثانية في إطار مشروع “المساهمة الواعية والمشاركة الفعالة للنساء في التصويت والترشيح للإنتخابات”

d879e22f-602d-4417-b9dd-7148e002cfe0

نظمت العصبة الامازيغية لحقوق الإنسان بشراكة مع “صندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء” وتحث إشراف وزارة الداخلية، يوم السبت 28 ماي 2016، بدار الشباب بويزكارن، ، ورشة تكوينية وتحسيسية لفائدة النساء في إطار مشروع ” المساهمة الواعية والمشاركة الفعالة للنساء في التصويت والترشيح للإنتخابات”، وقد جاءت هذه الورشة كمحطة ثانية  ضمن سلسلة من الورشات التكوينية التي تدخل في إطار المشروع السالف الذكر.

تميز هذا النشاط بحضورا متنوع شكلت النساء غالبيته، بحيث تجاوز عددهن 40 فردا، إد حضر أشغاله فعاليات المجتمع المدني بالمنطقة ونواحيها ( كلميم، بويزكارن، تغجيجت، افران، تكانت،تيمولاي…) وثلة من المنتخبات السياسيات اللواتي يدبرن الشأن المحلي بالجماعة الحضرية لبويزكارن، بالإضافة الى ممثل المجلس الإقليمي لكلميم السيد لمين الساهل.

أخد السيد: مصطفى العفاني الكلمة لإفتتاح أشغال هذه الورشة بصفته الكاتب العام للعصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان رحب فيها بالضيوف الكرام الوافدين من مناطق مختلفة، وبالأستادين المؤطرين للورشة : السيد : صديق عزيز بإعتباره أستاذ باحث في القانون الدستوري والسيدة : رجاء ميسو الفاعلة الجمعوية بمدينة أكادير وعضوة اللجنة الإدارية للجمعية المغربية لتربية الشبيبة، كما نوه بالحضور المكثف للفاعلات الجمعويات والمتعاونات من داخل التعاونيات المنتجة بالمنطقة وكذلك المنتخبات المحليات، دون أن تفوته الفرصة لشكر السلطة المحلية على تعاونها وتتبعها لسيرورة المشروع ،وكذلك السيد مدير دار الشباب بويزكارن الذي هيأ للعصبة فضاءا رائع للإشتغال.

بعد دلك أعطيت الكلمة للسيد : عزيز صديق الأستاد الباحث في القانون الدستوري الدي رحب بدوره بالحضور وشكر العصبة الأمازيغية على تنظيمها لدورات تكوينية من هذا النوع، بالنظر لأهميتها في تكوين وتمكيين النساء من التعرف على حقوقهن السياسية. ليدخل مباشرة في مداخلته التي عنونها ب” المداخل الأساسية لضمان المشاركة السياسية الناجعة للنساء” وتتكون من مقدمة تناول فيها أدوار المرأة بإعتبارها شريكا أساسيا في تحقيق أهداف التنمية و بناء المجتمع، بالنظر لتعاظم الاهتمام  خلال العقود الأخيرة بالدور الذي تضطلع به المرأة داخل المجتمع، فليس هناك أي تقدم فعلي دون إشراك للمرأة في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، ومشاركة المرأة في الحياة السياسية، وتمكينها من العمل السياسي نصا وواقعا، يعد من القضايا المحورية التي شغلت ساحات النقاش العمومي، لكن فيما يخص النساء المغربيات يعانين من التمييز في المشاركة السياسية سواء في القانون أو الواقع، ومن التهميش و الاستغلال في أماكن العمل ،هيمنة الأمية و تردي الأوضاع الصحية لشريحة كبيرة من النساء خاصة بالعالم القروي.وبالتالي فما هي  المداخل الأساسية الكفيلة بتمكين المرأة سياسيا و ضمان مسـاهمتها في جميع عمليات صنع السياسات العمومية واتخاذ القرار؟

ليتناول الأستاذ المحاضر الباب الأول من عرضه وهو بمتابة إجابة عن السؤال المطروح في المقدمة والمعنون ب:”المداخل الأساسية لضمان المشاركة السياسية الناجعة للنساء”، وفيه تطرق بشكل مبسط الى المدخل القانوني والذي تحدث فيه عن الاتفاقيات الدولية التي تضمن للمرأة حقوقها الأساسية وكذا الدستور المغربي الجديد ثم القوانين العادية والقضاء المغربي، بعدها عرج على المدخل السوسيو إقتصادي والثقافي بحيث تحدث فيه عن أن سبل تحقيق الديمقراطية رهين بإعطاء الفرصة لكلا الجنسين على قدم المساواة، في المشاركة في عملية التنمية من خلال توسيع الخيارات المتاحة أمام كل من الرجل  والمرأة. فعندما يغيب التمييز و التهميش ويحضر هاجس إشراك المرأة في الحياة السياسية و كذا في قلب المخططات التنموية، نجد أنفسنا أمام نموذج مجتمعي قادر على قيادة التغيير والانخراط في السباق نحو التنمية بجميع تجلياتها، استدل في هذا الباب بالفقرة 13 من إعلان بكين لسنة 1995 : التي تقف عند أهمية مشاركة النساء مع باقي أطياف المجتمع في اتخاذ القرارات و الولوج للسلطة، بالشكل الذي يعزز تحقيق المساواة و التنمية و السلام. والفصل 31 من الدستور المغربي الدي ينص على مجموعة من المقتضيات التي تضمن للمرأة أفضل الظروف للمشاركة في مسار التنمية، لعل من أهمها: العلاج و التنمية الصحية والحماية الاجتماعية ، تعليم عصري و تكوين مهني ملائم.، سكن لائق.، الشغل و الدعم من طرف السلطات العمومية في البحث عن منصب شغل أو في التشغيل الذاتي، ولوج الوظائف حسب الاستحقاق، نصيب من التنمية المستدامة. وبالنسبة للمدخل الثقافي فجاء فيه بأن الصراع الدائم بين القوى المحافظة و الحداثية، نجد ان المرأة تشتغل أكثر من الرجل داخل البيت و خارجه، لكنها لا تلمس أحيانا أي تغيير في وضعيتها الاقتصادية و الاجتماعية. و عليه ينبغي العمل على إخراج المرأة من ركن التهميش و الاستغلال و تعزيز أدوارها داخل المجتمع  خاصة على المستوى الثقافي من خلال: 1/ احترام خصوصيات المرأة و حاجياتها أثناء توزيع الأدوار المجتمعية. 2/ تعزيز صورة المرأة في الإعلام و في الكتاب المدرسي. 3/ التصدي لاستغلال صورة المرأة في الإعلام أو الاقتصاد.4/ تقوية حضور المرأة في المشهد الثقافي المغربي و الأجنبي، من خلال مساعدتها على الكشف عن قدراتها وطاقاتها الإبداعية.

ليخلص الأستاد: عزيز صديق عرضه بفقرة تناول فيها المشاركة السياسية للمراة كترجمة لأهداف التمكين السياسي من خلال التمكين السياسي للمرأة  الدي له ارتباط بتحقيق الذات و تعزيز قدراتها في المشاركة و الاختيار الحر،  ويقاس دلك بثلاثة مؤشرات أساسية تتمثل في : المشاركة السياسية للمرأة.*المشاركة الاقتصادية. *السيطرة على الموارد الاقتصادية. وقد أسهم التمكين السياسي في جعل المرأة ممتلكة للقوة و الإمكانيات، حتى تصبح فاعلا مهما في التغيير من خلال حضورها الدائم في الحقل السياسي من خلال نشاطات الأحزاب و باقي المنظمات، كطرف مساهم و مستفيد يفكر مع الرجل و من أجل قضاياها العادلة بالشكل الذي يبوأها مكانة أساسية في قلب مراكز صنع القرار. ويعتبر الفصل 19 من الدستور أهم فصل بالنظر لما أثير من حوله من النقاشات و السجالات، فقد أقر بالمساواة بين الجنسين في التمتع بالحقوق و الحريات المدنية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية…و أكد على أن الدولة تسعى إلى تحقيق المناصفة بين الرجال و النساء من خلال العمل على إحداث هيئة للمناصفة و مكافحة كافة أشكال التمييز ضد المرأة.

إن تحقيق المناصفة ركيزة أساسية للتجسيد الحقيقي للديمقراطية، و الضامن الأساسي لتعزيز تواجد المرأة في العملية السياسية. و هذا ما عملت الدولة على محاولة تنزيله من خلال ضمان تمثيلية مهمة للنساء في مجلس النواب(60 امرأة)، و هي عازمة على ضمان تمثيلية النساء المحددة في الثلث في أفق المناصفة على مستوى الجهات بعد تنزيل ورش الجهوية الموسعة.

أعطيت الكلمة مباشرة بعد دلك للأستادة: رجاء ميسو التي ألقت مداخلة تفاعلية مع المشاركين شكرت في بدايتها الحضور المكثف والمتميز للنساء ثم بدأت عرضها الدي عنونته ب”المشاركة الفعالة في التصويت والترشيح للإنتخابات” بإعطاء أمثلة للنساء تمكن من انتزاع مكانتهنا داخل مجتمعاتهن وتم تصنيفهن كأقوى نساء في العالم وجاءت هده الشخصيات في عرضها على الشكل التالي: 1/مارغريت تاتشر الملقبة بالمراءة الحديدة وهي أول امراة ترأست الحكومة البريطانية وتميزت بالعديد من المواقف المثيرة للجدل، 2/بي نظير بوتو رئيسة الوزراء الباكستانية سابقا، اغتيلت في تفجير انتحاري خلال مؤتمر جماهيري في مدينة راولبندي القريبة من العاصمة الباكستانية إسلام آباد في السابع والعشرين من ديسمبر عام 2007. 3/هيلاري كلينتون مرشحة قوية لتكون رئيسة الولايات المتحدة السنة المقبلة، كانت في السابق وزيرة للخارجية، والسيدة الأولى في أميركا خلال حكم زوجها الرئيس الأسبق بيل كلينتون،4/ديلما روسيف: أول سيدة تتولى منصب رئاسة البلاد في البرازيل. انتخبت سنة 2010 وساهمت في تطوير اقتصاد بلادها، 5/كريستين لاغارد مديرة عامة لصندوق النقد الدولي انتخبت لولايتين، 6/أنجيلا ميركل أو العمة ميركل كما يحبذ اللاجئون تسميتها _للمرة الخامسة على التوالي تصنف مجلة فوربس الذائعة الصيت  المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على أنها المرأة الأكثر تأثيرا في العالم. تأثيرها لا يقتصر فقط على ألمانيا، بل إن القرارات الجريئة في استقبال تدفقات اللاجئين جعلتها تؤثر في حياة مئات آلاف الأشخاص. ثم تناولت كذلك في بحر مداخلتها مجموعة من المعطيات حول المشاركة السياسية للمراءة بالمغرب بحيث أن نسبة النساء البرلمانيات ارتفعت من 10  في المائة في انتخابات 2002 و2007 إلى 16في المائة خلال الانتخابات الأخيرة وحصلت النساء في الانتخابات الجماعية على 6673 مقعدا أي ما يعادل تقريبا العدد المسجل خلال الاقتراع الجماعي لسنة 2009. الشئ الذي مكن المغرب من إحتلال المغرب للمرتبة الثانية عربيا من حيث المشاركة السياسية للمرأة في المراكز الوزارية، وذلك ضمن تقرير صدر، أخيرا، عن هيأة منظمة الأمم المتحدة المعنية بالمساواة وتمكين المرأة.واحتل المغرب أيضا الرتبة الــ 53 عالمي، حسب التصنيف نفسه. ومن ضمن ما أورده التقرير كذلك هو أن المغرب على المستوى التمثيلية البرلمانية احتل الرتبة 86 عالميا بتوفره على 67 مقعدا للنساء من أصل 395 برلمانيا. وقد وضعت الأستاذة رجاء ميسو مجموعة من الخطوات التي تهيّئك للاستعداد للترشّح وحجز مقعد لك على اللائحة الانتخابية لتشمل ما يلي: 1. تقييم الذات هل أنت مستعدةّ للترشح؟
 2. تحليل الوضع القائم ما هي التحديات التي تواجهك؟
 3. تحديد مواقع السلطة تحديد العوائق والفرص المتاحة
 4. خطط العمل الشخصية التخطيط من أجل إحراز النجاح ؟

لتخلص بعد دلك الأستاذة رجاء الى خلاصة مفادها أن من بين الوسائل التي تساعدك على تحقيق أهدافك السياسية الشخصية أن تربط نجاحك بنجاح حزبك.ومعنى ذلك، أن تربط العمل الذي تقوم به لبناء صورتك كمرشّح محتمل بالعمل الأساسي لبناء صورة
حزبك وتحسين فرصه في الفوز بمزيد من المقاعد. ودعت الكل الى طرح السؤال على نفسه وهو ما إذا كان لكل واحد مشروع محدد بإمكانك تنفيذه ضمن حزبه السياسي فتكون له نتائج عدة،وبالأخص في : – تحسين صورتك ومساهمتك الفاعلة في الحزب – تحسين الأداء التشغيلي أو الانتخابي للحزب – تحسين قيادتك الشخصية ومهاراتك في التواصل ولن يتأتى دلك الى عبر بناء قاعدة الدعم الخاصة بالحزب في مناطق جديدة من خلال بذل الجهود للاتصال بالناخبين على مستوى القواعد الشعبية، وتنظيم وتطبيق برنامج تدريبي رسمي لفريق العمل المسؤول عن الحملة الانتخابية للحزب وللمتطوّعين، ثم ابتكار نماذج وخيارات لتحسين آليات التواصل داخل الحزب وتحسين آليات التواصل الخارجي، ودائرة الصحافة والإعلام، الى جانب تنمية قدرة الحزب على الاتصال بالمجموعات الديموغرافية الجديدة، بما في ذلك النساء، والشباب،
والأقليات الإثنية، وإظهار مستوى عال من الخبرة في مجال محدد؛ والظهور في وسائل الإعلام وإجراء مقابلات والمشاركة
في نقاشات.

تم فتح باب النقاش لإغناء الورشة بمداخلات المشاركات ونقاشات الحاضرين، والتي أبانت عن تفاعلهم الإيجابي مع مقتضياتها، ليتم الخروج في الاخير بمجموعة من التوصيات والخلاصات وهي:

  • المطالبة بضرورة إدماج مقاربة النوع الاجتماعي في السياسات العمومية و عند وضع الميزانيات على الصعيد الوطني أو الجهوي.
  • الدعوة الى إحداث لجان للمناصفة من قبل المجالس الجهوية قصد تعزيز المساواة بين الجنسين و محاربة كافة أشكال التمييز ضد المرأة.
  • الدعوة الى ضمان مشاركة النساء في اتخاذ القرار سواء داخل المجالس الجهوية أو داخل المرافق العمومية الجهوية المزمع إحداثها.
  • ضرورة الاعتراف بالعمل المنزلي للمرأة أثناء تقاسم الأملاك المشتركة بين الزوجين المشكلة خلال فترة زواجهم.
  • تكثيف الاهتمام المستمر بتعليم و تكوين المرأة في جميع المجالات.
  • تشجيع النساء على تولي مناصب المسؤولية داخل الإدارات العمومية و داخل الشركات.
  • تعزيز الصورة الإيجابية المرأة في الإعلام وفي الكتاب المدرسي.

أنجز التقرير: عبدالله لهنود.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading