الصفحة الرئيسية

بنموسى يترأس أشغال الدورة العادية للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة سوس ماسة.

ازول بريس

صادق المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة يوم الجمعة 03 دجنبر 2021، بمقر ولاية جهة سوس ماسة بالإجماع على مشروعي العمل والميزانية برسم السنة المالية 2022 وعلى وثيقة نجاعة الأداء والمشروع الجهوي للتكوين المستمر.

وخلال أشغال هذا المجلس، الذي ترأسه السيد شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، تم تقديم الحصيلة الكمية والنوعية للسنة المالية 2021، ومشروعي برنامج العمل والميزانية برسم السنة المالية2022.
وتمت تلاوة توصيات اللجان المنبثقة عن المجلس الإداري للأكاديمية. ويتعلق الأمر بلجنة التنسيق مع قطاع التعليم العالي، ولجنة التنسيق مع قطاع التكوين المهني، ولجنة الشؤون الاقتصادية والمالية.

وفي كلمته بالمناسبة  أكد السيد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، رئيس الدورة، أن خصوصية الدورة الحالية للمجلس الإداري تنعقد  في سياق وطني يتميز بالتعبئة الوطنية لتدبير الأزمة الوبائية ، بإطلاق البلاد لعدد من الأوراش الإصلاحية التي تتصل بالتعليم، والتنزيل  الفعلي للنموذج التنموي الجديد الذي يتضمن طموحا تنمويا وطنيا يروم تحقيق نهضة تربوية تسمح ببناء مدرسة عمومية ذات جودة تضمن تعلم التلاميذ وتنمية قدراتهم وتحقيق ارتقائهم الاجتماعي.

 

وأوضح السيد الوزير أن هذه الدورة تندرج كذلك في سياق الدينامية التنموية التي انخرطت فيها البلاد تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والتي تعتمد على تأهيل  الرأسمال البشري في التنزيل الفعلي للنموذج التنموي والذي يروم تحقيق نهضة تربوية حقيقية.

وأضاف  السيد الوزير كذلك على أن الدورة الحالية تعقد ضمن سيرورة  مواصلة تنزيل أحكام القانون الإطار 51.17 الذي يضمن استمرارية والزامية الإصلاح الذي ينسجم مع الحلول الجوهرية التي جاء بها البرنامج التنموي الجديد وأن التحدي الحالي يتمثل في تسريع وتيرة المدرسة المغربية حتى تستجيب لتحقيق الانصاف المجالي الذي يتطلب إعادة الأولويات واعتماد مقاربة جديدة من خلال ثلاث مجالات أساسية من قبيل مجال الانصاف وتكافؤ الفرص والمجال البيداغوجي ومجال ثالث يهم هيئة التدريس
وأبرز شكيب بنموسى، رئيس الدورة، أن النهضة التربوية المنشودة لايمكن أن تتحقق دون اعتماد نهج جديد يستند على تعزيز المقاربة التعاقدية من خلال عقد نجاعة الأداء، والذي سيمتد ليشمل جميع المديريات الاقليمية والمؤسسات التعليمية، مؤكدا على ضرورة اعتماد المشاركة موسعة خلال مراحل التخطيط أو التنفيذ أو التقييم، مع دعم الحكامة الترابية واللاتمركز والحلول المحلية باعتبارها أكثر نجاعة واستدامة.
وفي ختام كلمته دعا السيد وزير التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة  الاكاديميات الجهوية للتربية والتكوين الى التبني الشامل للبرمجة المندمجة المتعددة السنوات مع العمل على ترتيب الأولويات وهندسة تفعيلها ومتابعة تحقيق غاياتها من خلال اشراك مختلف شركاء منظومة التربية والتكوين من جماعات ترابية وسلطات محلية وغيرهم من الفاعلين للإسهام البناء والايجابي في الارتقاء بالمنظومة التربوية على المستوى الترابي

وفي عرض قدمه السيد محمد جاي منصوري، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، قارب فيه مختلف الجوانب المتعلقة بالحصيلة الكمية والنوعية للسنة المالية 2021، وكذا مشروع برنامج العمل المميزن للسنة المالية 2022 من خلال مؤشرات وأرقام همت مختلف الأوراش التربوية بجهة سوس ماسة.
وخلال جلسة المناقشة، قاربت تدخلات السادة أعضاء المجلس، عددا من انتظارات جهة سوس ماسة سواء ما يهم تنويع العرض المدرسي وتوسيعه، فضلا عن تنويع الدعم الاجتماعي وتعميمه والمنح المدرسية والجامعية،

والتجهيزات وتأهيل المؤسسات التعليمية وغيره.  وأبدى مختلف شركاء منظومة التربية والتكوين رغبتهم الجماعية في دعم قطاع التربية والتكوين بكل الوسائل والإمكانيات، ومن خلال مبادرات مؤسساتية وقطاعية ومدنية تتوخى الارتقاء بمؤسساتنا العمومية بهاته الجهة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.