بعد فوزه بجائزة الصحافة الوطنية الزميل الحسين ميموني : أعلن اعتزازي بالانتماء لهذه الأرض الطاهرة وأهلها الطيبين الكرماء

وأنا أحط الرحال بأكادير منذ عام ونيف لا أملك من معين غير رفيقي في المحنة/في المهنة الحاج الحسين صدقي، كنت أوقن أني أطأ أرض سوس العالمة، سوس الحليمة والحالمة… بذات الحلم والعلم أهنئ أهلي في سوس ممن آزروني واحتضنوني حتى كانت لنا الجائزة الكبرى للصحافة (صنف الوكالة) عن مقال يهم الجهة.

maimouni

والحال أن هذا التتويج إنما انضاف إلى سجل الفخر والاعتزاز الذي ما فتئ يتكرس إعلاميا بعد فوز الزميلين مصطفى اللويزي وحسن هرماس بنفس الجائزة في ذات الصنف بنفس الجهة، وهو ما يؤشر إلى دينامكية خاصة تعيشها هذه الربوع.
ولئن كان لي أن أفخر بشيء فلسوف أعلن اعتزازي بالانتماء لهذه الأرض الطاهرة وأهلها الطيبين الكرماء، مجددا آيات امتناني لجميع المسئولين على اختلاف رتبهم ومواقعهم ولكل الفاعلين الجمعويين والأساتذة الجامعيين والزملاء الصحفيين والمراسلين والمصورين.
بقي فقط أن أقول للجميع إن كان من نصيبي الجائزة، فلكم كلكم الفخر والمجد وسنة سعيدة ودامت لكم الأفراح والمسرات وكل عام وأنتم بألف خير.
 

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading