ايت ملول: استياء الساكنة من المضاربة في الطوابع المخزنية

//ياك لاباس – مصادر //

عبر عدد من ساكنة أيت ملول، في إفادتهم للجريدة عن تدمرهم واستيائهم من المضاربات التي باتت تطال الطوابع المخزنية في الآونة الأخيرة، حيث ارتفع سعر الطابع الواحد من 20 إلى 25 درهما. وأضافت المصادر ذاتها، أن مجموعة من حراس مواقف السيارات أضحوا يتاجرون في الطوابع المخزنية بإضافة 5 دراهم للراغبين في اقتنائها، مستغلين في ذلك الخصاص الحاصل لدى المكتبات ومحلات بيع السجائر، وهو ما جعل هؤلاء يستغلون الفرصة لفرض تسعيرة خاصة بالطوابع دون أي اعتبار لمصالح المواطنين. وقال صاحب مكتبة في تصريح للجريدة  إن العديد من حراس مواقف السيارات خصوصا الكائن قرب مقر بلدية ايت ملول ( أنظر الصورة)، أضحوا يضاربون في الطوابع المخزنية بإضافة 5 دراهم بدون أي مبرر منطقي، مستغلين حاجة الراغبين في إنجاز وثائقهم الإدارية دون عناء البحث عنها لدى باقي المكتبات وما يقتضيه ذلك من قضاء أوقات إضافية. وأكد المصدر نفسه أن إدارة التسجيل بإنزكان، تعتبر مسؤولة عن الوضع الراهن وذلك لعدم توفير الطوابع بكميات متوفرة، وتلبية حاجيات التجار منها، الأمر الذي خلق نوعا من عدم التوازن بين العرض والطلب، وسيفتح من جديد الباب أمام انتشار الطوابع المخزنية المزورة.
الصورة مأخوذة من أمام بلدية ايت ملول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد