انصار ومحبي الحسنية ينزلون الى الشارع احتجاجا ودفاعا عن شرعية رئيس الفريق

     في الوقت الذي ينتظر فيه المكتب المسير نتائج الافتحاص الخاص بمالية الفريق بعد الاختلالات التي اعقبت صرف شيكات بنكية من دون استشارة الرئيس او المكتب ، ومن اجل غض الطرف عن هذه التجاوزات سارع نائب الرئيس مدعوما بامين المال بجمع توقيعات مجموعة من المنخرطين للمطالبة بعقد الجمع العام الاستثنائي ضدا على الشرعية،  علما ان مجموعة من الموقعين على هذه  الوثيقة تراجعوا  عنها بموجب اشهادات مصادق عليها بعد ما تبينت لهم الحقيقة الكاملة والقاضية بسحب البساط من تحت ارجل الرئيس الفعلي والشرعي للفريق لحبيب سيدينو ،لا لشيء الا لقوله لا للتدبير العشوائي والفوضوي  لعضوين من المكتب المسير تقرر سحب التفويض منهما.

بعد وصول العد العكسي لليوم المحدد لعقد الجمع العام الاستثنائي المقرر في 3 غشت 2015 القادم ، والذي يعمل الداعون له بحشد الهمم والسعي لإنجاحه ضدا على القانون، تتداول مجموعة من فصائل المشجعين لفريق الحسنية تنظيم مسيرات احتجاجية بالمدينة موازاة مع يوم الجمع العام الاستثنائي غير الشرعي  كما سينظمون وقفات احتجاجية امام غرفة التجارة والصناعة والخدمات لاكادير التي ستحتضن الجمع الاستثنائي للتنديد برغبة هؤلاء  في الاستحواذ على الفريق ضدا على الشرعية والاحتجاج على المطبات التي تسعى لعرقلة عمل رئيس الفريق بمكتبه المسير ،والحال ان السلطة المحلية لحد الساعة تقف في موقف المتفرج ولم تتحرك من اجل حماية الشرعية ، بل ان كل همها حماية الامن وضمانه لكن تدخلها الاخير والذي افضى الى بيان خماسي التوقيع زاد من تعقيد الامور بل وزاد كما يدعي المطالبون بالتغيير من ثقتهم لان محرر ذات البيان كان همه كسب رضى الوالي لا الدفاع عن مصالح الفريق السوسي  .

وعليه فاننا نتساءل جميعا هل يتوفر المطالبون بعقد الجمع العام الاستثنائي  على ترخيص السلطة المحلية؟ ام ان هناك تساهلا في الامر لغرض في نفس يعقوب خاصة وان الاخبار التي نتوفر عليها تفيد بكون الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم غير موافقة على ذات الجمع العام الاسثتنائي ،علما ان احد مهندسي هذا الجمع العام الاسثتنائي  يتابع لدى لجنة الاخلاقيات بالجامعة بتهمة التشكيك في مباراة الحسنية والوداد البيضاوي وينتظر في غضون ايام قليلة النطق بالحكم ضده .

الوالي اليزيد زلو الذي تدخل في امور تدبيرية للحسنية هي من اختصاص المكتب المسير، الذي اجل جمعه العام الى حين صدور التقرير النهائي للجنة الافتحاص المالي ، يجب عليه اليوم ان يواجه غضب الجمهور السوسي وانصار الحسنية يوم الاثنين القادم اذا ما تم بالفعل الترخيص للجمع الاسثتنائي ، “وله نقول فكها يا من وحلتيها “.

الحسين العلالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد