الفضيحة السياسية لتمثيلية المغرب في المؤتمر العالمي للشباب الاشتراكي

 

وفد جبهة البوليساريو المنضوي تحت لواء منظمتي "اتحاد شبيبة و طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب"
وفد جبهة البوليساريو المنضوي تحت لواء منظمتي “اتحاد شبيبة و طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب”

   تابعت حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية بقلق بالغ وأسف شديد نتائج المؤتمر العالمي للشباب الاشتراكي الذي احتضنته نهاية هذا الأسبوع دولة ألبانيا بأوربا الشرقية، وهي النتائج التي أسفرت عن تمكن وفد جبهة البوليساريو المنضوي تحت لواء منظمتي “اتحاد شبيبة و طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب” من انتزاع العضوية بذات المنظمة الدولية المعروفة اختصارا بتسمية “اليوزي”، وذلك بدعم كامل من الوفد المغربي الذي صوت لصالح ممثلي جبهة البوليساريو. وذلك في الوقت الذي مني فيه الوفد المغربي بهزيمة نكراء تمثلت في عدم تمكنه من انتزاع أية صفة تمثيلية بذات الاتحاد.

وفد جبهة البوليساريو المنضوي تحت لواء منظمتي "اتحاد شبيبة و طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب"
وفد جبهة البوليساريو المنضوي تحت لواء منظمتي “اتحاد شبيبة و طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب”

وبناء على ما سبق، تعلن حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية ما يلي:

– تعبيرها عن أسفها العميق لهذه الكبوة السياسية التي مني بها المغرب في الاتحاد العالمي للشباب الاشتراكي

– استنكارها الشديد لهذا السلوك السياسي المستهجن الذي انتهجه الوفد المغربي بتصويته لفائدة ممثلي جبهة البوليساريو

– اعتبارها هذا التصويت بمثابة تزكية سياسية بشكل من الأشكال للأطروحة الانفصالية التي يتبناها وفد البوليساريو.

– شجبها للسلوكيات والممارسات التي أقدم عليها ممثلوا المغرب في هذا المحفل العالمي والتي تسيء إلى صورة المملكة خارجيا

– تحميلها المسؤولية كاملة للدولة و للإطارت السياسية التي ينتمي إليها أعضاء الوفد المغربي، في الوقت الذي تستمر فيه جيوب المقاومة داخل البنية العميقة للمخزن في التضييق على الكفاءات الصحراوية الوطنية والغيورة، وعلى رأسها الأطر المنتظمة داخل منتدى كفاءات من أجل الصحراء الذي ما تزال وزارة الداخلية ممتنعة عن منحه الوصل القانوني رغم مرور أزيد من 8 أشهر على تأسيسه كإطار قانوني لحكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية.

حرر بالرباط في 28 فبراير2016

إمضاء: رئيس الحكومة

بوجمعة بيناهو


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading