الصفحة الرئيسية

الطالبي العلمي : تصريحاتي حرفتها أطراف سياسية لتضليل المغاربة وهؤلاء من كنت أقصدهم بـ “المرضى”

قال راشيد الطالبي العلمي، عضو المكتب السياسي لحزب “التجمع الوطني للأحرار”، أنه لم يتفاجئ لمحاولة أطراف حزبية إخراج تصريحاته السابقة من سياقها ومحاولة تضليل المغاربة وهو الشيء الذي يثقنه هؤلاء الخصوم السياسين، على حد تعبيره.

العلمي الذي كان يتحدث في كلمة له أمام شباب جهة طنجة تطوان الحسيمة المشاركين في منتدى الشباب الذي احتضنته مدينة طنجة، علق على تحريف كلامه قائلا: “… كنت أتحدث في أكادير عن الحملة الانتخابية بكل من الحسيمة ومكناس وتحدتث عن الخطاب الذي واجهنا به الخصوم السياسيين وهجماتهم التي استهدفت الحزب ورئيسه بشكل ‘مرضي’، وقد استغلت كتائب الحزب المعلوم هذه التصريحات الموجهة لهم وقاموا بعمليات مونتاج رديئة لمحاولة إيهام المغاربة بأننا نعتناهم بهذا الوصف، والحق أن المقصود المباشر هم من فشلوا في إقناع المغاربة بالتصويت ضد الأحرار وهم من انهزموا هزيمة نكراء في مكناس والحسيمة”.

وفي ذات السياق، أشار ذات المتحدث، أنه ليس ضد أي تعبير عن الرغبة في تخفيض الأسعار ما دام من يطالب بذلك يحمل بطاقة التعريف الوطنية المغربية، وإنما هو ضد أي طرف آخر لا يحمل هاته البطاقة الوطنية المغربية وبحاول الاساءة لوطننا ومؤسساتنا.

وفي ما يتعلق بالهاشتاغ، أشار أنه ليس نتاجا مغربيا وإنما مصدره جهات خارجية لها أهداف ضد مصلحة وطننا.

وتابع: “.. اذا كان من المتفهم أن يتفاعل بعض المغاربة بحسن نية مع الهاشتاغ فإن الحقيقة التي لا غبار عليها هي أن الحملة خارجية وأهدافها بعيدة عن كل ما هو اجتماعي”.

وختم الطالبي العلمي كلامه مؤكدا أن حزب “الأحرار” يقدر المغاربة ويحترمهم وهم يبادلونه نفس التقدير، وهو ما ظهر من خلال نتائج الانتخابات الجزئية. واسترسل: “سيظل التجمع محترما للمغاربة عبر الوفاء بالالتزامات والاولويات التي اختاروها وهي التعليم والصحة والتشغيل والحماية الاجتماعية وإصلاح الإدارة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.