الشبيبة المدرسية تشجب المقاربة البوليسية التي تم التعامل بها مع احتجاجات التلاميذ السلمية

     إن المكتب الوطني للشبيبة المدرسية وهو يتتبع عن كثب سلسلة الإخفاقات التي تتخبط فيها منظومة التربية والتكوين ببلادنا، خصوصا أمام الاستنزاف الخطير الذي تعرض له الزمن الدراسي هذه السنة نتيجة عدم تعاطي وزارة التربية الوطنية مع الإضراب المستمر لأكثر من 6000 أستاذ وأستاذة، والذي فاق 74 يوما، ثم موجات الغضب التلاميذي التي زامنت محاولة التنزيل القصرية لبرنامج مسار، فانه يعلن للرأي العام الوطني ما يلي:

taj

·تنديدنا بالطريقة الهمجية العنيفة وبالاستعمال المفرط للقوة العمومية في حق الأساتذة المضربين مطالبين الحكومة المغربية بالكف من الضرب في سمعة وصورة المدرس المغربي مهما كانت الأسباب.

·      شجبنا للمقاربة البوليسية التي تم التعامل بها مع احتجاجات التلاميذ السلمية في العديد من المدن: بن مسيك، الحي المحمدي، خريبكة، سيدي بنور، الرباط، سباتة، وجدة، فاس، سيدي افني… وإدانتنا اعتقال بعض التلاميذ وتهديد آخرين بدواعي واهية.

·      أسفنا الشديد للتخبط الذي تعرفه منظومة التربية والتكوين ببلادنا حتى أصبحنا أمام مدرس ساخط وإداري تائه وتلميذ يستعمل كفأر تجارب لمشاريع مخططاتية ما تكاد تظهر إحداها حتى تختفي.

·      رفضنا البثا والقاطع لأي تنزيل ارتجالي لمذكرات وزارية على غرار برنامج مسار، دون توفير العدة اللوجيستيكية والتكوين الكافي للموارد البشرية المؤهلة لتطبيق مضامينها على أرض الواقع.

·      تجديدنا الدعوة إلى الإسراع بهيكلة المجلس الأعلى للتعليم والبحث العلمي ليباشر صلاحياته وليؤسس إلى جانب لجنتي التعليم بمجلسي البرلمان والوزارة الوصية لحوار وطني يضم جميع الفاعلين قصد خلق مشروع تعليمي مجتمعي قادر على مسايرة تحديات الألفية الثالثة والجيل الجديد من الطموحات.

وفي الأخير فإن المكتب الوطني وتفاعلا مع ما جاء في خطاب صاحب الجلالة ل 20 غشت الماضي، يدعو البرلمان المغربي إلى إحداث لجنة لتقصي الحقائق في القرارات الإدارية الانفرادية التي أدت إلى القفز على المخطط الاستعجالي والقطع مع برامجه رغم أنه كلف ميزانية الدولة ملايين الدراهم وكذلك للبحث في الصفقات الخاصة بكل من موقع الحركات الانتقالية وموقع تيسير الذين يكلفان الدولة ميزانيات طائلة.

 


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading