الشبكة المغربية لحقوق الإنسان باكادير: إدانة الاهمال الذي تسبب في وفاة الضحية حبيبة بمستشفى الحسن الثاني

//ياك لاباس – مصادر //
في إطارالمتابعة اليومية للشبكة المغربية لحقوق الإنسان لملف المرحومة حبيبة عبايل التي تعرضت للإهمال الطبي بقسم المستعجلات بالمستشفى الحسن الثاني باكادير، بعدما تعرضت لحادثة سير، وقد ظلت الضحية بقسم المستعجلات لمدة يومين دون أن توضع في قسم الإنعاش بدعوى عدم وجود مكان شاغر لها، و هذه الحالة تتكرر باستمرار في معظم المستشفيات المغربية التي تعرف أوضاع مزرية، ليس فقط قلة الموارد البشرية بل سوء التسيير و غياب الحكامة الرشيدة في توظيف الموارد البشرية و المستلزمات الطبية المتوفرة لتقديم خدمات صحية و استشفائية للمرضى.
لقد وصلت وضعية المستشفيات بالمغرب إلى وضعية خطيرة تستدعي اتخاذ إجراءات و تدابير استعجاليه، بالنظر إلى الخدمة الاجتماعية الذي يقدمها القطاع الصحي للمغاربة، لكن حجم المعاناة التي يعانيها المرضى و عائلتهم داخل هذه المستشفيات وصلت إلى مستويات مقلقة.
إن هذه الأوضاع دفعت بالشبكة المغربية لحقوق الإنسان، إلى دق ناقوس الخطر، بسبب انتشار الفساد الأخلاقي و الإداري و المهني، تحول معه المستشفى المغربي إلى مكان لتعميق جراح المرضى و ذويهم، و يأتي مستشفى الحسن الثاني باكادير و مستشفى ابن سينا كنموذج من النماذج الأخرى الكثيرة التي أصبحت عليها مستشفيات المغرب، و التي تمارس فيه الزبونية و المحسوبية و الرشوة، و معاملة المرضى معاملة غير إنسانية ليس من الممرضين و الممرضات فقط ، بل حتى من الحراس الأمن، بالصراخ في وجههم و مطالبتهم بعدم الرجوع إلى المستشفى للعلاج إلى غير ذلك من المعاملات التي تمس بشرف المهنة، أمام أعين المسؤولين دون أن يتم إيقاف هذا النزيف الذي خدش سمعة القطاع الصحي بالمغرب، بسبب التلاعبات و المتاجرة بصحة المواطنين.
وأمام هذا الوضع المخزي، و بحكمنا في الشبكة المغربية ندافع على حق المواطنين في الرعاية الصحية الجيدة نعلن للرأي العام:
– تضامننا مع عائلة الضحية عبايل جبيبة
– إدانتنا للإهمال الطبي الذي أودى بحياة الضحية مع تحميل إدارة المستشفى المسؤولية الكاملة عن هذه النازلة، بعدما نبهت الشبكة الإدارة بالإهمال الذي تعرضت له الضحية من قبل الطاقم الطبي.
– نطالب السلطات المعنية بالتحقيق في هذه النازلة وظروف و ملابسات وفاة الضحية
– تضامننا المطلق مع المرضى داخل مستشفى الحسن الثاني باكادير و باقي المرضى في المستشفيات المغربية ضحايا الفساد الإداري و الأخلاقي و المهني
– تصرفات الساهرين على القطاع الصحي بالمستشفى الحسن الثاني مع المرضى تسيء لمهنة الطب والأطباء، و تشوه سمعة المستشفى
– نطالب بفتح تحقيق جدي و مسؤول في الوضعية المزرية التي وصل إليها مستشفى الحسن الثاني باكادير
– نطالب بفتح تحقيق في غياب مراقبة إدارة المستشفى لما يقع من أمور خارجة عن القانون داخل المستشفى في حق المرضى * الطبقة الفقيرة* الذين تمنوا الموت على البقاء للاستشفاء في المستشفى
– نطالب بكشف الظروف التي أدت بالمستشفى الجهوي للوصول إلى هذه الحالة الخطيرة
– نطالب وزارة الصحة وكل الجهات المعنية للقيام بالإجراءات القانونية التي من شأنها أن ترد الاعتبار للمستشفى العمومي
– نستنكر التعامل الغير الأخلاقي و السيئ و الهمجي الذي يتعرض له المرضى و عائلاتهم دون أي تبرير أخلاقي أو مهني
– نحذر من انهيار القطب الصحي بجهة سوس ماسة إذا تواصل الإهمال الصحي للمرضى باستمرار الفساد الإداري و الأخلاقي و… بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني باكادير.
إن الشبكة المغربية لحقوق الإنسان، إذ تعبر عن هذه المواقف والمطالب، و تذكر على أنها ستظل تتابع تطورات هذه قضية عبايل حبيبة ولن تتوانى على سلك كل السبل دفاعا عن كرامة المرضى و المواطنين وعن حقهم في العلاج كما أننا سنعلن في وقت لاحق عن وقفة احتجاجية أمام المستشفى للتنديد بالإهمال الطبي الذي يتعرض له المرضى والذي يدفعون حياتهم ثمنا له أمام صمت السلطات
وسننظم وقفة احتجاجية أمام المستشفى الحسن الثاني باكادير و ذلك يوم الجمعة 15 شت 2014 ابتداء من الساعة الثالثة و النصف.
عاشت منظمتنا – صامدة – ديمقراطية – مستقلة
عن الأمانة العامة
إمضاء الأمين العام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد