السياحة الداخلية رقم مهم في المعادلة التنموية بأكادير

عبداللطيف الكامل

أصبحت السياحة الداخلية من أهم ركائز الرواج الإقتصادي المحلي ورقم مهم في المعادلة السياحة بمدينة أكَادير،في فصل الصيف تحديدا ،منذ أربع سنوات خلت حيث غطت شيئا ما على تراجع السياحة الخارجية،بعدما فقدت المدينة بعض الأسواق السياحية التقليدية لعدة أسباب من أبرزها:

 اشتداد المنافسة الداخلية،و ظهور وجهات سياحية عالمية،وتأثر السياحة المغربية بالتصدعات التي تشهدها حاليا بعض دول المغرب العربي،وتداعيات الأزمة المالية بأروبا التي ألقت بظلالها على انكماش الرحلات السياحية الأوربية نحو وجهات سياحية تقليدية من ضمنها مدينة أكادير،التي كانت تستقطب منذ السبعينات عدة أسواق أوربية كالسوق الألمانية والفرنسية والبريطانية.

لكن هذا التراجع،عوضته على الأقل السياحة الداخلية في فترة الصيف،حيث تفد على مدينة أكادير،أعداد كبيرة من الزوار المغاربة لقضاء عطلتهم الصيفية والإستجمام بشواطئ أكَادير الممتدة على مسافة30كيلومترا،من منطقة أغروض مرورا بالنقطة الكيلومترية 25 وتغازوت وإيموران وأوريروأنزا إلى شاطئ مدينة أكادير،الذي يعتبر من أجمل خلجان العالم.

بدليل أن شاطئ أكَاديرمصنف عالميا،لذلك ينتمي إلى نادي أجمل خلجان العالم الذي يوجد مقره بباريس،وهذا ما جعل السياحة الداخلية تقبل في فترة الصيف على هذه الشواطئ الجميلة والهادئة،خاصة أن عدة عوامل ساهمت في هذا النوع من السياحة من بينها الطريق السيار بين مراكش وأكَادير.

وتوفرالمدينة على بنيات استقبال سياحية مهمة من فنادق مصنفة وغير مصنفة وإقامات سياحية ومآوي سياحية وشقق مفروشة معدة للكراء ومطاعم عصرية وتقليدية كثيرة.

وتنتعش هذه الوحدات السياحية المختلفة كثيرا في فترة الصيف بداية من شهر يونيو إلى نهاية شهرغشت الذي تصل فيه السياحة ذروتها، بحيث تعلن جميع المؤسسات عن حالة الملء في هذا الشهر الأخير من فصل الصيف،بعد تهافت الزوارعلى الشقق المفروشة وغرف الفنادق والإقامات التي تعرف عادة ثمنا مرتفعا نظرا لكثرة الحجزوالطلب عليها.

بل أكثرمن ذلك أصبحت السياحة الداخلية في فترة الصيف تتصدرقائمة الأنواع السياحية فمن خلال الأرقام الرسمية التي حصلنا عليها من المجلس الجهوي للسياحة بأكَاديروجهة سوس ماسة درعة،فقد تصدرت السياحة الداخلية القائمة في شهريونيو2015،ب 15553سائحا متبوعة بالسوق الفرنسية ب10407سياح،وتليها السوق البريطانية ب 6724 سائحا..

وحسب عدة مصادرسياحية مختلفة،فلازالت مدينة اكَادير،لم تعرف ضغطا كبيرا إلى حد الآن،لكن كل المؤشرات من خلال عدد الحجوزات بالإقامات والفنادق والفيلات والشقق المعدة للكراء،فالمدينة ستشهد في شهرغشت المقبل وفود عدد كبير من الزواروالمصطافين والسياح،إلى درجة أن الطرق والممرات تعرف هي الأخرى ازدحاما تدفع السلطات الأمنية إلى وضع استراتيجية أمنية خاصة بهذا الشهر تحديدا.

ومهما قيل عن بعض السلبيات التي تخلفها السياحة الداخلية،فيمكن القول أنها تخلق انتعاشا اقتصاديا في شهرغشت يستفيد منه الجميع من الفنادق والإقامات والمطاعم والمقاهي وسيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة وحافلات النقل العمومي والبازارات وغيرها…

ذلك أن جميع الحرف والمهن تستفيد من هذا الرواج التي تخلقه السياحة الداخلية في فترة الصيف ولاسيما في شهر غشت من كل سنة نظرا لكثرة الطلب على مأكولات والمشروبات ومراكز الإيواء المختلفة..

لكن وبالرغم من المعطيات التي حصلنا عليها من مصادر رسمية تظل السياحة الداخلية خلال شهر يوليوز من هذه السنة ضعيفة جدا بحيث لم تتجاوز في عمومها 40 في المائة.

بدليل أن الفنادق المصنفة والإقامات السياحية سجلت تراجعا كبيرا في عمليات الحجز مقارنة مع السنة الماضية، حسب إفادة مصادر سياحية، مما يجعل الوضع السياحي ينذر بالقلق الأمر الذي جعل بعض الفاعلين السياحيين بالمدينة يدق ناقوس الخطر.

فهل الأمر إذن راجع إلى الأزمة المالية أم إلى غياب التنشيط السياحي أم إلى ارتفاع الأثمنة أم إلى غياب المحفزات التي تساهم في استقطاب السياحة الداخلية؟.

أسئلة تطرح حاليا بإلحاح على الفاعلين السياحيين والمسؤولين عن القطاع السياحي محليا ومركزيا لتدارك الوضع الكارثي الذي تعيشه مدينة أكَادير، لأن الكل حاليا يتبرم من هذا التراجع التي تعرفه جميع الوحدات السياحية بالمدينة في شهر يوليوز من هذه السنة مقارنة مع السنوات الماضية..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد