الصفحة الرئيسية

السلطات المغربية تبحث عن 737 متورطا في جرائم إرهابية

ازول بريس

قال محمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة السابق،أن عدد الأشخاص المبحوث عنهم من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أو المكتب المركزي للأبحاث القضائية المشتبه في تورطهم في جرائم إرهابية يقدر بـ737 شخصا.

وأضاف عبد النباوي خلال  مداخلة له قدمها أمام  أعضاء المهمة الاستطلاعية المؤقتة “للوقوف على حقيقة ما يعانيه العديد من الأطفال والنساء والمواطنين المغاربة العالقين ببعض بؤر التوتر كسوريا والعراق” أن عدد العائدين من بؤر التوتر، بلغ  345 شخصا مابين سنة 2012 و 2020، حيث تمت إعادة 10 أشخاص خلال العام الماضي 2020.

وبخصوص جنسيات هؤلاء كشف رئيس النيابة العامة أن  336 منهم مغاربة، و3 منهم من جنسية مغربية-فرنسية و2 من جنسية فرنسية وشخص ذو جنسية مغربية-كندية واخر مغربية-هولندية  ثم شخص آخر ذو جنسبة مغربية- روسية  وشخص ذو جنسية تشادية مؤكدا  أن 342 عائدا هم ذكور، و3 منهم إناث.

وفي ما يتعلق بسنهم، اشار عبد النباوي أن اثنين من العائدين قاصرين، و98 أعمارهم تتراوح ما بين 18 و25 سنة، و181 ما بين 26 و35 سنة، و45 شخصا تترواح أعمارهم ما بين 36 و45 سنة، و16 ما بين 46 و55 سنة، و3 عائدين ما فوق 55 سنة مشيرا إلى أن 117 من العائدين متزوجون  و155 عازبون و12 مطلقون وشخص واحد أرمل(ة).

وكشف تقرير المهمة الاستطلاعية، أن 120 شخصا من العائدين من بؤر التوتر، مستواهم الدراسي إعدادي، و80 شخصا ابتدائي، و77 ثانوي، في حين أن 44 عائدا مستواهم جامعي، و18 أميين، و6 تلقوا تعليمهم في الكتاتيب الدينية.

وبالنسبة للمهن التي كانوا يقومون بها أكد رئيس النيابة العامة السابق أن “119 يمارسون مهن حرة و103 مهن عشوائية أو موسمية و80 بدون عمل و19 مستخدمون بالقطاع الخاص و14 طلبة و4 مهن حرة منظمة و3  يزاولون مهن عسكري و3 موظفين بالقطاع العام

توزيع المقاتلين الإرهابيين المقدمين حسب دول الالتحاق..

كشف عبد النباوي أن 303 مغربيا عائدا كانوا ملتحقين بسوريا، و27 بليبيا، و21 بالعراق، و6 بمالي، و5 بالجزائر، و5 بأفغانستان، وعائد واحد من باكستان.

توزيع المقاتلين الإرهابيين المقدمين حسب دول”العبور”…

تشير ذات المعطيات إلى أن 294 شخصا التحقوا ببؤر التوتر عبر تركيا، و15 شخصا عبر الجزائر، و13 عبر تونس، و7 عبر موريتانيا، و3 عبر إسبانيا و3 عبر فرنسا، واثنين عبروا كل من ليبيا وأندونيسيا، وعائد واحد بكل من إيران ومصر وإيطاليا والسعودية والسودان والصين.

وأكد عبد النباوي أن 139 عائدا كانوا ضمن تنظيم داعش، و72 بتنظيم شام الإسلام، و37 مع جبهة النصرة، و16 مع أحرار الشام، و6 مع تنظيم القاعدة، و3 مع أنصار الشريعة الليبية، و3 مع الجيش الحر السوري و2 مع حركة التوحيد والجهاد بغرب افريقيا و2 مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وعائد مع تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين وعائد مع أنصار الشريعة

أسباب الالتحاق ببؤر التوتر…
وفيما يخص أسباب الالتحاق ببؤر التوتر، فقد أكد 336 عائدا أنهم التحقوا من أجل الجهاد، و4 عائدين من أجل العمل، و3 بسبب الزواج، وعائدة التحقت بزوجها، وعائد التحق لتقديم مساعدات إنسانية.

أسباب العودة…

ووفقا للمعطيات ذاتها، فإن 115 عادوا في إطار عملية الترحيل للمغرب، و79 عادوا طواعية، و55 بسبب احتدام الصراع بين التنظيمات ، و27 تلبية لظروف عائلية، و18 بسبب التعرض المرض، و15 بسبب التذمر من تصرفات التنظيم، و13 بسبب اشتداد القصف، و11 تعرضوا لإصابة و8 بسبب عدم التكليف بمهمة و 5 اقتناعا بعدم شرعية هذا الجهاد و شخصا واحدا بسبب تأطير الخلايا المحلية ثم شخصا اخر بسبب الطرد من التنظيم

. موقع انطلاق المقاتلين الارهابين المقدمين، حسب جهات المملكة…

حسب معطيات النياية  بخصوص موقع انطلاق المقاتلين الإرهابيين المقدمين حسب جهات المملكة تحتل جهة طنجة تطوان الحسيمة، المرتبة الأولى  بـ90 عائدا، وجهة فاس مكناس ب53، وجهة الرباط سلا القنيطرةب 52، وجهة الدار البيضاء سطات ب50 عائدا، وجهة الشرق ب28 عائدا، وجهة بني ملال خنيفرة ب22 عائدا، وجهة مراكش آسفيب 13 عائدا، وجهة سوس ماسةب 8 عائدا.والعيون الساقية الحمراء ب5 وجهة درعة تافيلالت ب3 وجهة الداخبة وادي الذهب بعائد واحد  وكلميم وادنون لا أحد وخارج المملكة 20 عائدا

وكشفت المعطيات ذاتها، أن 160 من العائدين من بؤر التوتر تلقوا تداريب بدنية وشبه عسكرية في استعمال الأسلحة والمتفجرات.

وفيما يخص الأحكام القضائية الصادرة في حق العائدين، فقد تم الحكم بسنة حبسا نافذة على 26 عائدا، وبأكثر من سنة إلى سنتين حبسا نافذا على 80 عائدا، وأكثر من سنتين حبسا نافذا إلى 5 سنوات حبسا نافذا على 178 عائد، وبأكثر من 5 سنوات سجنا نافذا على 41 عائدا، فيما تم تسجيل 36 حالة عودة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.