السكوري : المغرب وإسبانيا عازمان على التعاون في مجال التنقل المهني

ازول بريس

أشرف اليوم الجمعة 03 فبراير الجاري، نزار بركة، وزير التجهيز والماء، على افتتاح المعرض الجهوي للماء بجهة الشرق، تحت شعار “الحفاظ على التراث اللامادي في مجال تدبير الموارد المائية وتثمينه” بمدينة بوعرفة، وقد شهد هذا الافتتاح حضور ومشاركة والي جهة الشرق وعامل عمالة وجدة انجاد وعامل إقليم فجيج، ونائب رئيس مجلس جهة الشرق، وكذا ممثلي المجالس الإقليمية والهيآت المنتخبة.

وخلال كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة، سلط وزير التجهيز والماء الضوء على أهم الأهداف المتوخاة من تنظيم هذه التظاهرة الجهوية، حيث أوضح أن هذا المعرض بمثابة فضاء لتوعية وتحسيس المواطنين ومستعملي المياه بالدور القيِّم الذي يلعبه الرأسمال البشري في المحافظة على التراث اللامادي وتعزيز وترسيخ الهوية الوطنية، علاوة على التعريف بالدور المحوري الذي يضطلع به هذا الرأسمال البشري في تنمية الموارد المائية والحفاظ عليها خاصة بالمناطق الشرقية ومناطق الواحات.

وأضاف الوزير، أن هذا المعرض يعتبر ايضا منصة للنقاش بين المختصين والفاعلين وكذا المجتمع المدني والمنتخبين وكذا لتقاسم التجارب والخبرات والتقنيات الحديثة في مجال الماء.

وبعد أن أكد الوزير على أهمية الماء باعتباره من الركائز الأساسية التي تنبني عليه كل القطاعات الحيوية، وقاطرة المسار التنموي لبلادنا، صرح أن الحكومة وضعت استراتيجية تشاركية متجددة ومندمجة لقطاع الماء ترتكز على عدة محاور تهم تعبئة الموارد المائية الاعتيادية والغير الاعتيادية بتسريع وتيرة البنية التحتية المتضمنة للسدود الكبرى والمتوسطة والصغرى وتعبئة الموارد الجوفية بطريقة عقلانية من أجل الحفاض عليها للأجيال المقبلة وتنزيل برنامج طموح لإنجاز محطات تحلية مياه البحر وتحويل المياه بين الأحواض المائية وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة. هذه المنجزات ستمكن من ضمان التزويد بالماء الصالح للشرب وسقي المساحات الفلاحية والمساحات الخضراء. وتهدف هذه الاستراتيجية التي إعطاء قطاع الماء مزيدا من المرونة في مواجهة تحديات المستقبل، والمساهمة في تغيير سلوك مستعملي الموارد المائية.

في ذات السياق، أوضح وزير التجهيز والماء أن تدبير الموارد المائية بجهة الشرق يواجه تحديات كبيرة مرتبطة بالتأقلم مع الأخطار المرتبطة بالماء كالجفاف الهيكلي الذي تتسم به هذه الجهة، الشيء الذي يستلزم التدبير الأمثل لهذه المادة الحيوية تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، المضمنة في خطابه السامي بمناسبة افتتاح الدورة الأولى، من السنة التشريعية الثانية، من الولاية التشريعية الحادية عشر، حيث دعا نصره الله من خلال هذا الخطاب إلى ضرورة المحافظة على الموارد المائية ومضاعفة الجهود من أجل الاستخدام المسؤول والعقلاني للمياه وترشيد استعمالها.

كما دعا الوزير إلى ابتكار واستعمال أدوات حديثة وعصرية للتدبير الرشيد والمعقلن للموارد المائية دون إغفال الموروث اللامادي الذي راكمته بلادنا في هذا المجال، كما أكد على ضرورة حمايتها وضمان استدامتها.

وتجدر الإشارة إلى أن افتتاح المعرض الجهوي للماء بجهة الشرق يتزامن مع انعقاد المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لملوية برسم سنة 2022، وستمتد فعاليات هذا المعرض من 3 إلى 4 فبراير الجاري.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading