” الربان و دوره في حماية بيئتنا البحرية ”  يومي دراسي  لجمعية المغربية لربابنة صيد الرخويات

إحتفالا باليوم العالمي للبيئة و تحت إشراف أساتذة و خبراء نظمت الجمعية المغربية لربابنة صيد الرخويات يوما الدراسي لفائدة ربابنة الصيد تحت عنوان ” الربان و دوره في حماية بيئتنا البحرية ” و ذلك يوم السبت 26 أبريل بآكادير.

اللقاء عرف حضور حوالي ستين ربانا و بعض الأطر و الخبراء المهتمين بمجال البيئة البحرية. و قد أجمعت مختلف التدخلات على الضرورة الملحة لحماية البيئة البحرية التي تعتبر القطب الأساس لحماية التنوع البيولوجي و بالتالي الحفاظ على ثروتنا السمكية.  و الدور المنوط بالربان بحكم تعامله و تفاعله مع البيئة البحرية طيلة فترات الصيد يبقى محوريا من حيت مساهمته في حماية البحر و منع حدوث أي سبب يؤدي إلى تلوثه، و من جهة أخرى المساهمة في تنقية القعر و جمع مختلف المواد و المتلاشيات من معدات الصيد المفقودة و التي تشكل خطرا على التنوع البيولوجي و على مختلف الأحياء المائية و كذا على سلامة الملاحة البحرية. 

   إن الجمعية المغربية لربابنة صيد الرخويات تدق ناقوس الخطر إلى جانب باقي الهيئات المحلية و العالمية من أجل حماية البيئة البحرية و الأرصدة السمكية من مختلف النفايات و بالخصوص المتعلقة بالصيد الصناعي. و تؤكد على ما جاء قبل أربع سنوات في تقرير مشترك بين منظمة الأغذية و الزراعة و برنامج الأمم المتحدة للبيئة من وجوب اعتماد استراتيجية مجابهة هذه المشكلة على جبهات متعددة تهم الوقاية و التخفيف و العلاج . و قد خلصت الفترة الصباحية من اليوم الدراسي إلى مايلي :

  • وجوب اعتماد مقاربة تشاركية تجمع الجمعية و مجهزي البواخر و كذا وزارة الفلاحة و الصيد البحري و الوزارة المكلفة بالبيئة لوضع استراتيجية عمل من شأنها أن تحد من مشكلة تلوث البيئة البحرية
  •  اتخاذ تدابير عاجلة للمساهمة في تنقية قعر البحر من الأواني البلاستيكية التي تستعمل في الصيد التقليدي و كذا معدات الصيد المفقودة و الملقاة من شباك و حبال و غيرها.   

   و قد عرفت الفترة المسائية تداول الربابنة لمسألة مخزون الأخطبوط الحالي في المصايد الجنوبية، و قد لاحظوا ندرة الأخطبوط في الشهر الأخير من الخرجة الماضية، كما أن صغار الأخطبوط لم تظهر كما كانت من قبل في نفس الفترة من السنة الماضية، و قد كان غالبية الأخطبوط المصطاد ذو المقاس 3 ( T3 )  و قد أكد الربابنة على مايلي :

  • أن الزيادات المتتالية في الكوطا يؤثر بشكل كبير على مخزون الأخطبوط. 
  • وجوب احترام القانون و عدم العمل بالشباك الممنوعة ذات العيون الصغيرة (الجيب المزدوج) و يطالبوا الوزارة بتخفيض عيون الشباك إلى 60 ملم حتى ينتفي المبرر من استعمال الجيوب المزدوجة الممنوعة.
  • عدم المراهنة على الأخطبوط في خرجات الصيد من أجل عدم استنزاف مصايده و الإتجاه إلى أنواع أخرى من الأسماك و تخفيف مجهود الصيد على مختلف أنواع الرخويات. 

   و قد تم التطرق في الأخير إلى مشروع قانون INN و ضرورة تنظيم يوم دراسي خاص به لتدارسه و وضع اقتراحات الربابنة من أجل محاربة الصيد الغير المنظم  و الغير قانوني و الغير مصرح به و سبل حماية ثرواتنا السمكية و تثمين منتوجاتنا البحرية. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد