بني ملال: جريدة “ملفات تادلة” تستمع لقرائها في منتدى ابن رشد

في إطار برنامج تعزيز الصحافة المدنية بالمغرب، نظم مركز ابن رشد للدراسات والتواصل بشراكة مع جريدة ملفات تادلة، منتدى قراء الجريدة، يوم 10 نونبر 2013. وهدف اللقاء المنظم بمدينة بني ملال إلى تجميع ملاحظات القراء وانتقاداتهم للجريدة من حيت الشكل والمضمون.

882348_684552241562564_926691088_o

 وفي هذا السياق عمل مركز ابن رشد على مواصلة هذه السلسلة من اللقاءات  التي تم إنجازها مع مجموعة من الجرائد الورقية والإلكترونية الوطنية والجهوية، والتي تهدف إلى تقييم منتوج وسائل الإعلام على مستوى الشكل والمضمون من طرف المتتبعين والقراء في المرحلة الأولى وتكوين طاقم هذه الجرائد ووسائل الإعلام في مبادئ الصحافة المدنية كمرحلة ثانية.

تم تنظيم منتدى قراء ملفات تادلة  يوم الأحد 10 نونبر  2013 ببني ملال، وذلك عبر 3  لحظات.

1.   الندوة (الفترة الصباحية): تحت عنوان “اشكالية الأخلاقيات في السياق الوطني والمحلي”،  عالج من خلالها الأستاذ محمد الساسي موضوع اخلاقيات المهنة وقانون الصحافة”، وأيضا الصحافة الجهوية والحزبية ثم المستقلة في علاقتها بالسياق السياسي القائم بالبلاد.

2. المجموعات البؤرية (الفترة الزوالية) : عرف المنتدى تنظيم لقاء جمع الطاقم التقني والإداري للمؤسسة الإعلامية وشريحة من قراء ومتتبعي ملفات تادلة،   تم خلاله تقييم المنتوج الإعلامي للمؤسسة من حيث الشكل والمضمون، حيث تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين بؤريتين من أجل تقييم المنتوج الصحفي من حيت المضمون والشكل. ونشط المجموعتين كل من محمد المواق وعبد الصمد عياش، فيما تم كتابة  التقرير من طرف المصطفى خربوش، ومصطفى البراهمي.

3. اللقاء التواصلي (الفترة الزوالية) : التزمت المؤسسة الشريكة في البرنامج (ملفات تادلة) خلال هذا النشاط  بالحديث عن تجربة  الجريدة وتوضيح عدد من النقط المتعلقة بخط تحرير الجريدة وإكراهاتها المالية و الإدارية والتعريف بطاقمها.

المجموعات البؤرية:

1399739_684555018228953_1927321965_o

انتقل المشاركون إلى الشق الثاني من البرنامج المتعلق بالمجموعات البؤرية، وقد تكونت مجموعتين بؤرتين، نشطهما كل من المصطفى البراهمي، محمد المواق، عبد الصمد عياش والمصطفى خربوش. طرح  منشطو المجموعتين عددا من الأسئلة كانت  تتمحور حول، تاريخ الارتباط بالجريدة، شكل الجريدة، عدد صفحات الجريدة، حجم الصفحات، الثمن، الإخراج الفني، العناوين، النظام، وسائل الإيضاح ( الصور)، الألوان…. ثم حول  مضمون الجريدة، الخط التحريري للجريدة، طريقة تناول واختيار القضايا، سقف الخطاب، وكذا التوزيع والاشتراكات ثم الموقع الإلكتروني. وقد تفاعلت مداخلات القراء مع الأسئلة المطروحة، وسيتم تجميع وتحليل هذه المعطيات في نص متكامل لاحقا.

 تم اختتام اللقاء بكلمة الموقع والجريدة من طرف خالد أبورقية صحفي في  ملفات تادلة، والتي حاولت  الرد على عدد من الملاحظات وكذا افادت بمعلومات حول الموقع والجريدة وطاقمها مذكرة بأهمية اللقاء وحاجة كل الجرائد لتقييم عملها بشكل موسمي للتقرب أكثر من احتياجات القراء.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading