الصفحة الرئيسية

الحسنية يواجه معضلة الملعب ومرغم للعب خارج أكادير، والالترا إيمازيغن يندد ويقاطع المباراة..

علم الموقع من مصدر مطلع أن شركة صونارجيس التي تدبر الملعب الكبير بأكادير منعت حسنية اكادير من إجراء مقابلتها ضد طنجة بهذا الملعب، وقالت الشركة حسب مصدر الموقع أن مقابلة الحسنية ضد طنجة المقرر اجراؤها يوم الاحد 3 يوليوز المقبل، تزامت مع تنظيم حفل فني بملعب ادرار.

وأضاف مصدر الموقع أن الغريب حقا  هو رضوخ  مسؤولي حسنية أكادير لأمر الواقع، وقبلوا بإجراء المقابلة خارج مدينة اكادير، رغم أن فريق حسنية أكادير تجمعه بشركة صونارجيس عقد شراكة يتم من خلاله استقبال كافة مقابلات الحسنية بملعب ادرار مقابل 70 مليون سنتيم سنويا.

وعلم الموقع من جهة أخرى  أن حسنية اكادير لم تؤد مابذمتها للشركة المذكورة منذ 2019، حيث بلغت مجموع ديونها اتجاه صونارجيس ازيد من 200 مليون سنتيم رغم أن مجلس الجهة خصص مبلغ اضافي، في إطار دعم فريق الحسنية، لسد تكاليف استغلال الملعب الكبير بأكادير.

وأكد هذا المصدر  أن مطالبة شركة صونارجيس بمستحقاتها المتأخرة، كانت وراء قبول رئيس حسنية اكادير إجراء مقابلة ضد اتحاد طنجة خارج المدينة.

وهكذا فأن فريق الحسنية سيجري مقابلته الاخيرة  بملعب طنجة الكبير في خرق سافر لمبدأ تكافؤ الفرص ومسا بالأخلاق الرياضية التي تقتضي التنافس الشريف، خاصة وأن اتحاد طنجة مهدد بالنزول إلى القسم الموالي إلى جانب فرق برشيد ووادي زم ومولودية وجدة.

ومن ردود الافعال التي خلفها قرار الحسنية خروج الالترا ايمازيغين  ببلاغ ناري يصف  القرار بالفادح وانه لن يمر مر الكرام  منددا بواقعة تحويل المباراة من اكادير الى طنجة.

وقال بلاغ الترا إيمازيغن بالحرف “مررنا بأوقات عصيبة خلال المباريات الفارطة عشنا فيها من الضرر النفسي والضغط العالي ما لا يتحمله إنسان ، اليوم و في خضم تحضيرنا لإحتفالية تليق بمقام صبر الجنوبيين في الجولة الأخيرة من البطولة تُطل علينا جهات تتقدمها إدارة الذل والعار لتزيح الحسنية عن موطنها بسبب حفل سخيف يقام في ملعب أدرار نهاية الأسبوع الجاري.”

وأضاف ذات البلاغ “فداحة الفعل تغنينا عن كل قول ، وتأكد بالملموس مكانة و أهمية الرياضة في مفكرة مسؤولي المجالس المنتخبة بالمدينة ، ولتكتمل باقة السفلة لم يخيب مكتب النادي الظن وإلى حدود كتابة هاته الأسطر مازال يمارس هوايته المفضلة في طئطئة الرأس ، و عليه نأكد أن التنازل عن حقوق النادي في استقبال مباراته الأخيرة في ملعبه وأمام جماهيره لن يمر مرور الكرام وسيسجل بمداد من احتقار لمكتب يُجيد الرقص بخطاباته الشعبوية “سندافع سنقاتل مصلحة الحسنية فوق أي اعتبار …” وفي أول اختبار يسمح بنقل المباراة إلى ملعب أخر بسبب حفل !؟ وماذا لو لم نحقق الإنتصار في مباراة الأمس و بقي الحسم إلى الجولة المقبلة ماذا سيكون موقف المكتب ؟ هل يضحي بالنادي من أجل حفل ؟ قمة الإشمئزاز .”

وأكد بلاغ الالترا، ان “الوضع الحالي لا يسر ولا يبشر بالخير وهذا المكتب المشؤوم عليه أن يتحمل مسؤولية ضعفه ، من جانبنا و أمام هذا الاستهتار و التنكر لدورنا نعلن عن مقاطعتنا للمباراة أينما أقيمت بعيدا عن مكانها الأصلي في ملعب أدرار.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.