الانتهاء من استنطاق 31 مسؤولا بقطاع الصحة

ازول بريس

انتهى قاضي التحقيق بغرفة الجنايات المكلفة بجرائم الأموال باستئنافية الدار البيضاء، الأسبوع الماضي، من استنطاق موظفين ومستخدمين وأصحاب شركات في قطاع الصحة.
وعلم من مصدر قضائي موثوق، أن قاضي التحقيق أحال الملف على النيابة العامة، لتحرير مستنتجاتها وملاحظاتها بخصوص ما وصل إليه الاستنطاق الذي انطلق منذ 29 مارس 2022، تاريخ تقديم الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أمام النيابة العامة 31 شخصا مشتبها فيهم، من بينهم موظفين عموميين بقطاع الصحة وأرباب شركات ومستخدمين، بناء على شكاية من وزارة الصحة سنة 2019.

وسيتم تحديد تاريخ أول جلسة محاكمة بعد إعادة النيابة العامة للملف إلى قاضي التحقيق.

وبدأ قاضي التحقيق في استنطاق الذين كانوا متابعين في حالة اعتقال بسجن عكاشة (19 شخصا) منذ مارس الماضي، وبعدها استنطق 12 آخرين كانوا متابعين في حالة سراح، للاشتباه في ارتكابهم أفعالا منافية للقانون تمثلت في تذليل وتسهيل تمرير ونيل صفقات عمومية خلال السنوات الفارطة تهم عمليات توريد واقتناء أجهزة ومعدات طبية مخصصة لتجهيز مستشفيات القطاع العام، مقابل الحصول على عمولات وتلقي مبالغ مالية ومنافع عينية.

وكانت النيابة العامة قالت، في بلاغ لها، إنه بناء على وقائع الأبحاث المنجزة في الموضوع، عملت على تقديم ملتمس بإجراء تحقيق إلى قاضي التحقيق المكلف بقسم الجرائم المالية، من أجل الاشتباه في ارتكاب المعنيين بالأمر لجرائم مختلفة تراوحت بين تكوين عصابة إجرامية، والارشاء، والارتشاء، وتبديد المال العام، وتزوير محررات رسمية، وتزوير وثائق تصدرها الإدارة العامة واستعمالها، واتلاف وثيقة عامة من شأنها أن تسهل البحث عن الجنايات والجنح وكشف أدلتها وعقاب مرتكبيها، والتحريض على ارتكاب جنح، وإفشاء أسرار مهنية.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading