الاتحاد المغربي للشغل يعقد مؤتمره الجهوي بطنجة

هذه تغطية الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي الحادي عشر لنقابات طنجة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل  تحت شعار ” التنظيم النقابي  الوحدوي المستقل ضمان لصون الكرامة و الدفاع عن حقوق و مكتسبات الطبقة العاملة بالجهة” و المنعقد يوم السبت 7 دجنبر 2013 بمدينة طنجة.

unnamed

عرفت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي الحادي عشر لنقابات طنجة التابعة للاتحاد المنعقد يوم السبت 7 جنبر 2013 المنضم تحت شعار” التنظيم النقابي الوحدوي المستقل ضمان لصون الكرامة و الدفاع عن حقوق و مكتسبات الطبقة العاملة بالجهة ” في أجواء حماسية وروح نضالية عالية حيث افتتح الأخ الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل المؤتمر بكلمة توجيهية وتحليلية للأوضاع السياسية والاقتصادية و الاجتماعية التي تعرفها البلاد وللحملات الممنهجة التي تستهدف مناضلات ومناضلي الاتحاد المغربي للشغل من خلال التضييق على الحريات النقابية و الاستمرار في تطبيق الفصل 288 من القانون الجنائي وغياب حوار اجتماعي حقيقي و جدي ومحاولة ترسيم الهشاشة من خلال إصلاحات تراجعية يراد تمريرها سواء في التقاعد , التعاضد و المقاصة و القانون الأساسي للوظيفة العمومية كما تحدت عن ضرورة التعبئة و اليقظة للتصدي لكل ما من شانه أن يمس المكتسبات التاريخية للطبقة العاملة المغربية معربا في نفس الآن عن اعتزازه بالحضور لهده المدينة المناضلة التي تعتبر القطب الصناعي الثاني و التي كانت و لا زالت تزخر بطاقات و اطر نقابية معطاءة ساهمت في كل النضالات  العمالية كما عرج في كلمته على الذكرى 61 لانتفاضة العمال المغاربة بتاريخ 8 دجنبر سنة 1952 احتجاجا على اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد الذي تم اغتياله يوم 5 دجنبر 1952 حيث كان هدا التعبير تجسيدا لروح التضامن المغاربي وشرارة لانطلاق الكفاح المسلح ضد المستعمر الفرنسي وليس عبثا إن يصادف تاريخ انعقاد المؤتمر حلول هده الذكرى الغالية

وقد كانت لحظة مفعمة بالتضامن و الحس النضالي العالي حينما توقف المؤتمر للتعبير عن التضامن مع مطرودي قطاع الملاحة البحرية من عمال و بحارة و ضباط سواء بشركة كوماريت – كوما ناف البالغ عددهم 1500موقوف عن العمل  لمدة تفوق 18 شهرا اوبشركة  اوروكيث البالغ عدد مطروديها حوالي 220 عاملا لمدة تناهز 14 شهرا و سيتي باص البالغ عدد موقوفيها 520 مستخدما وقد تجاوب الأخ الأمين العام مع هده اللحظة النضالية بامتياز حيث أوضح انه من بين أسباب مقاطعة مركزيتنا للحوار الذي دعت إليه الحكومة هو عدم تعاطيها بايجابية مع المذكرة المطلبية التي تم رفعها لها و التي تضمنت كأولوية إرجاع هؤلاء المطرودين و غيرهم إلى عملهم  إضافة إلى لامبالاتها تجاه مختلف القضايا الاجتماعية المطروحة و التي تزيد الوضع احتقانا ومن المنتظر أن يصدر المؤتمر توصية بخصوص هدا الملف.

 كان هدا ملخص كلمة الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل الميلودي مخاريق حول الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي الحادي عشر لنقابات طنجة و التي عرفت نجاحا كبيرا على مستوى التنظيم و على مستوى المشاركة الوازنة لمختلف القطاعات المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل وعلى مستوى القيمة الفكرية لأوراق المؤتمر و على مستوى الفئة العمرية للمؤتمرين و التي تتسم بأغلبية شابة حيث ان اصغر مؤتمرهو الاخ الصديق زكريا العامل بشركة رونو نيسان حيث يبلغ من العمر 22 سنة و هو في نفس الآن عضو المجلس النقابي المحلي و مندوب للعمال معتز بانتمائه للاتحاد المغربي للشغل المجسد لجوهر العمل النقابي الأصيل و لازالت أشغال المؤتمر مستمرة حتى هده اللحظة…………

الاتحاد المغربي للشغل: جلال بالمعطي ـ جلال بالمامي


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading