الاتحاد المغربي للشغل يتابع تطورات الأوضاع النقابية بتونس..

تبعا لرسالة التضامن والمساندة التي بعث بها الاتحاد المغربي للشغل الى الاتحاد العام التونسي للشغل معبرا فيها عن تنديده بتضييق الرئاسة والحكومة التونسية على الحريات النقابية معبرا عن تضامن الطبقة العاملة المغربية مع الطبقة العاملة التونسية.

واستجابة لطلـب الاتحاد المغربي للشغل ومبادرته بعقد اجتماع طارئ لقيادات المنظمات النقابية العربية قصد تدارس الأوضاع النقابية في الشقيقة تونس وتقرير المبادرات التضامنية والنضالية اللازمة لمساندة الاتحاد العام التونسي للشغل في مواجهة القرارات التعسفية والتراجعية للرئيس قيس سعيد وللحكومة التونسية. انعقد اجتماع المجلس العام الاستثنائي للاتحاد العربي للنقابات الذي يضم العديد من التنظيمات النقابية من مختلف الأقطار العربية والذي يعد الاتحاد المغربي للشغل عضوا مؤسسا له، وذلك يوم الخميس 23 فبراير 2023، وقد حضر في هذا الاجتماع الأخ الميلودي المخارق الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل.

يتعرض لها إخواننا بالاتحاد العام التونسي للشغل من متابعات واعتقالات التي تطال القيادات النقابية والتضييق على الحريات النقابية ومحاولة تدجين الاتحاد العام التونسي للشغل.

وقد نددت كل المنظمات النقابية العربية وعلى رأسها الاتحاد المغربي للشغل بما يطال الاتحاد العام التونسي للشغل وقياداته.

وقد اتخذ الاتحاد العربي للنقابات مجموعة من القرارات:

  • إصدار بيان تضامني للمجلس العام الاستثنائي.
  • قرارات تضامنية أخرى.
  • تكليف رئيس الاتحاد العربي للنقابات والمدير التنفيذي بمتابعة تطورات الوضعية النقابية بتونس.
  • إشعار المنظمات العربية بكل المستجدات.
  • إبقاء أشغال المجلس مفتوحة لمتابعة خطورة الوضع واتخاذ القرارات المناسبة.

إن الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل تشيد بروح التضامن النقابي العربي الذي ساد هذا الاجتماع والنصر سيكون حليف الطبقة العاملة التونسية..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد