الصفحة الرئيسية

الإتحاديون بإنزكان أيت ملول ينتفضون ضد ادريس لشكر..تفاصيل

الصدر : بيان الكتابة الإقليمية لأنزكان أيت ملول

توصل الموقع ببيان  من الكتابة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لانزكان ايت ملول وهو خلاصات انعقاد مجلس اقليمي عادي بمقر فرع انزكان يوم الثلاثاء 7 يناير 2022 حضره أعضاء مكاتب فروع القليعة وايت ملول وانزكان والدشيرة وأولاد دحو كما حضرت بعض الفعاليات بصفة تضامنية من جمعيات ومنظمات ونقابات مهنية وشخصيات اعلامية.يؤكد البيان ..وهنا تفاصيل  أخرى كما  أوردها البيان المذكور .

وقال البيان أن  رشيد بوزيت بصفته نائبا للكاتبة الإقليمية المستقيلة قدم عرضا استعرض من خلاله الوضعية السياسية والتنظيمية للحزب بالإقليم في ارتباطها وانعكاسها بما هو وطني والتي يتحمل فيها الكاتب الأول المسؤولية الجسيمة لما آل إليه الحزب من مسار ديمقراطي إلى مسار تحكمي وتغولي ، كما تناول كتاب الفروع الحاضرة كلمات تصب كلها في نفس التحليل ؛ وبعد المناقشة والاستماع إلى أراء وتدخلات أعضاء المجلس الاقليمي.

و شجب البيان  وأدان تغول الكاتب الأول للحزب الرامي الى تحويل الحزب من حزب ديمقراطي اشتراكي إلى حزب بعثي تيوقراطي يستأسد فيه كما يشاء .

وأدان المجلس الإقليمي لاتحاديي إنزكان فبركة فروع وهمية رغبة في احلالها مكان  مكاتب فروع منتخبة وشرعية تحت يافطة التأسيس بتسخير لكاتبه الجهوي المنهية ولايته منذ ازيد من عشر سنوات  .

كما رفض ذات المجلس كل المفاهيم والمصطلحات الجديدة التي لاتمت بأي صلة إلى القوانين الداخلية والأساسية للحزب من قبل “المنسق الإقليمي” “الكتابة المحلية”  و ولأساليب و عمليات التعيين  التي يقوم بها الكاتب الأول والتي يراد ويسعى من خلالها الى نهج سياسة الأمر الواقع  .

وشجب المجلس المذكور  وأدان تفويت الحزب لأباطرة المال و العقار الذين استقدمهم الكاتب الأول لمقر العرعار  و حرص على استقبالهم شخصيا  قبل منحهم تزكيات الحزب للإنتخابات وفوت إليهم  مفاتح  الحزب وبطائق  بيضاء (cartes blanches) للتصرف فيها  خارج الضوابط و الأنظمة وتحت مسميات المنسقين الاقليمين و الجهويين  والمنتدبين لمنح التزكيات .

و رفض  اتحاديو إنزكان كل اساليب الطرد الممنهج  وسلوك  مراسلة السلطات الإدارية  عوضا عن المساطر والأجهزة التنظيمية المسلطة على كل  ا لأصوات المعارضة لأساليب  الكاتب الأول. والقاطع مع ما سمي بالمؤتمرات المحلية التي يراد منها إنتاج جيش من المؤتمرين والمؤتمرات للتمكن من ولاية ثالثة للكاتب الأول والخلود لأتباعه في الجهات والأقاليم . وتكليف الكتابة الإقليمية القيام بكل الإجراءات القانونية والإدارية ذات الصلة بحماية للشرعية والمشروعية  التنظيمية للحزب داخل الإقليم  .  

كما رفضوا مسرحية المنصات الزومية التي اتخذت كإجراء لتنظيم المؤتمر 11 لإنتاج وإصدار مؤسسات زومية تحت ذريعة الجائحة .

وطالب أعضاء المجلس الاقليمي إرجاء المؤتمر الوطني 11 حتى يتم إرساء ظروفه وكما أعلنوا تضامنخم مع  أعضاء الحزب في أرجاء الوطن المنددين بالوضعية القلقة للحزب .

نعلن استعدادنا الكبير في مواصلة الدفاع عن هوية حزبنا التي تعتمد الديمقراطية والاشتراكية ونرفض كل انحراف سيدمر تاريخ حزب الشهداء والأوفيا

وقرر  اتحادبو إنزكان ابقاء المجلس الإقليمي في حال انعقاد متواصل للتعامل مع المستجدات.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.