الأمازيغ في حركتهم..

بقلم الغازي لكبير

ظهرت الحركة الثقافية الأمازيغية في ظروف صعبة، واستطاعت رغم قساوة شروط النشأة أن تؤسس تدريجيا فكرا خاصا بها و بنية اجتماعية متشبعة بهذا الأخير. فنمت تكتلات و تنظيمات على شكل جمعيات و فدراليات و تنسيقيات كإطارات تنظم عمل المنخرطين في حماية و تنمية الثقافة و اللغة الأمازيغية. و بفضل الجهود المبذولة و التضحيات المقدمة، استطاعت الحركة الأمازيغية أن تحقق نسبيا ما كانت تصبو إليه. فتمت دسترة الأمازيغية و انطلق تدريسها في المؤسسات التعليمية و بزغت في الأفق ملامح تصالح المغاربة مع ذاتهم و أصبحت الأمازيغية، طبقا لمنطوق الدستور ملكا لجميع المغاربة.

غير أن السياسة أتت بما لم يكن في حسبان الأمازيغية، بحيث أن تأثيرات إقليمية عملت على تغيير الظروف في كل بلدان شمال افريقيا، و أفضت في المغرب إلى تكوين حكومة تكن العداء لكل ما هو أمازيغي. هذا بالإضافة إلى غياب مجموعة من أعمدة الحركة الثقافة الأمازيغية، سواء منهم من خطفهم الموت أو من اختاروا الانسحاب و تجميد نشاطهم.

كل هذه الشروط مجتمعة ، جعلت انتحال صفة المناضل متاحة. أوليست الأمازيغية ملك الجميع؟

فصار النزوع إلى الزعامة سلوكا ملحوظا. فأصبحنا نسمع و نشاهد ممثلات و ممثلين عن الحركة الأمازيغية و المفاوضين باسمها دون انتداب و دون تفويض.

اغتيلت القيم الأمازيغية التي تشكل أساس كل عمل مشترك  و اهتزت بنية الحركة الأمازيغية و تصدعت. و ظهرت و انتشرت افكار غريبة عن الثقافة الأمازيغية باسم الأمازيغية، و أضحت الأمازيغية وعاء يحوي كل شيء حتى ما هو مناقض لها. فتسربت الانتهازية و الوصولية إلى داخلها و أفترت شبكة علاقتها و تفككت أجزاؤها. انتشرت ممارسات جعلت من الأمازيغية أداة يمكن استعمالها لتحقيق مختلف المآرب. وكانت الأمازيغية شراعا  تتجاذبه الرياح و تتقاذفه الأمواج.

كل هذه العوامل و غيرها، جعلت الأمازيغية تتراجع في المدرسة، و يتأجل تفعيل طابعها الرسمي و كأن الأمر يتعلق بحلم صحا منه المغاربة فوجدوا أن لا شيء تحقق للأمازيغية. بل أكثر من ذلك، فقد فقدت الحركة من شرارتها، و تراجعت مسافات إلى الخلف مكتسباتها، و اختفت عن الأنظار ثقافتها و كأن إرادة انتزعت منها قوتها و أخفت عنها أفكارها. فأصبحت الجمعيات في معظمها مجرد إطارات، و التنسيقيات مجرد عناوين. المرتبطون بها قلة، فعلهم داخلها ضئيل بالرغم من مجهوداتهم الجبارة، و أثره على المحيط محدود بالرغم من محاولاتهم المتواصلة.

و عاد سؤال ما العمل الذي طرحته الحركة الأمازيغية في أواخر القرن الماضي إلى الواجهة.

على أي أساس ينبغي إعادة بناء الفعل الأمازيغي المفقود؟

هل يمكن للجمعيات أن تعيد للحركة وهجها و بريقها ؟

هل العمل السياسي سبيل لا محيد عنه لإسماع صوت الأمازيغ في كل مناطق البلاد و لكل شرائح المجتمع؟

إذا كان الأمر كذلك، على أي أرضية ( يمين، يشار، وسط) يمكن إقامة التنظيم المنشود؟

نتساءل مع الذين يطرحون مثل هذه الأسئلة عن القيمة المضافة التي يمكن أن يأتي بها مثل هذا التنظيم في غياب الفكر الأمازيغي في التنظير و في التدبير. فالنسيج السياسي المغربي  مشبع بالأحزاب و بنسخها. إن تغييب نظر الثقافة الأمازيغية و مقاربتها، يجعل من المهمة أمرا صعبا، و يترك في هيكل المشروع ثغرات محتملة.

و نحن على أبواب السنة الأمازيغية الجديدة، و التي تعتبر رمزا من رموز الثقافة و الهوية في شمال إفريقيا عامة، هل سنشاهد مبادرات منسجمة مع منطق اشتغال الفكر الأمازيغي المتسم بالعمل العقلاني الجماعي  التشاوري،  أم أن الأمازيغ سيعبرون عن قناعاتهم انطلاقا من حائط الفايسبوك و يكتفون بتدوينات تفيد  تجديد مطالبتهم بترسيم السنة الأمازيغية و إلحاحهم على أن يكون فاتح يناير من كل سنة يوم عطلة مؤدى عنه، و يراقب كل واحد عدد المتفاعلين مع تدوينته ؟

ثم يتوج مناضلا كل من حصل على أكبر عدد “جيمات” المساندين المجاملين.

إن النضال وعي وفهم و رؤية واضحة قبل أن يكون سلوكا و فعلا يترك أثره على أرض الواقع.  لذلك، فكل مناضل ضبابي يعتبر عرقلة  في درب النضال.

الغازي لكبير

 


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading