الأسعار وتعثر الأجور وضعف الدخل

مصطفى المتوكل الساحلي

لنا ان نتساءل أولا : هل ارتفاع الاسعار وتغير السياسات تتم على غفلة منا بتصريفها على مراحل وأشهر وسنوات لتصل إلى درجة لاتحتمل لاينفع معها الأجر والدخل و التقشف و الصبر ..؟

إن تجاهل ارتفاع تكلفة الانتاج لاعتبارات تتجاوز أحيانا قدرات الفلاحين والتجار والحرفيين الصغار والمتوسطين ووقوع اختلالات في مستوى عيشهم أصبح يهددهم بالعجز والافلاس مع العلم أنهم ضحايا وليسوا مسؤولين عن الغلاء و الاحتكار و المضاربات وإفساد السير العادي للأسواق مابين المنتجين والمستهلكين بصفة مباشرة أو عن طريق التلاعب بتوازن الاسواق …

إن للفلاحة مكانة خاصة ومتميزة ببلدنا ومنها الخضر والحوامض والصناعات الغدائية المرتبطة بها إضافة لتفوقنا في مجال إنتاج الأسمدة في علاقة بالفوسفاط الذي يمثل 70 في المائة من الانتاج العالمي ،، وهذا يفترض أن تكون الاسعار متحكم فيها لتجنب ان ترتفع وفق ” متوالية” المحروقات التي أعقبتها ارتدادات امتدت لسنوات منذ ” هزة ” تحريرها وتحييد صندوق المقاصة واعتماد ما يسمى بالمقايسة ..

مما أربك حسابات الطبقة الوسطى والصغرى والكادحة وتسبب في هشاشة أحوال المعيشة وتعميم الخصاص بكل أصنافه ..
ولنا ثانيا أن نتساءل عن المعادلة المعتمدة عند من يضعون السياسات الاقتصادية والاجتماعية في علاقة بالأجور وحدها الأدنى وما يسمى “الماعاشات” ، فبأي مقياس تتحرك في ارتباط بالأسعار باستحضار أوضاع فئات عريضة من الشعب لادخل مستقر عندهم وهزالته ظاهرة في أحوال وظروف عيشهم مع أسرهم والذين يتمنون خيرا من التغطية الصحية الاجبارية ، كما يتمنون توفرهم على معاش يكفيهم في شيخوختهم أو عند عجزهم عن العمل ،ويتسالون بحرقة عمن سيحميهم ممن يستنزف طاقتهم وجهدهم ودخلهم ..ومن يرحم ضعفهم ؟

ولنا أن نتساءل ثالثا عن مراقبة المسؤولين لحركة وهزات الاسعار التي ترتفع بشكل غير منضبط وغير معلل بالنسبة للعامة مما يجعل المتسوقين سوقا بعد سوق وشهرا بعد شهر وسنة بعد أخرى يعتمدون قرارات وهم مكرهون بشد أحزمة الصرف الضروري والواجب لتجنب الأسوأ ..

فإرهاصات وآثار الغلاء ظهرت أضرارها الأولى منذ عشر سنوات، فبعد أن عاش أصحاب الدخل المحدود على الخضر والخبز خلال السنوات الماضية ،و بعد أن قلصوا استهلاك اللحوم أو تخلوا عنها أصبحوا خائفين ومتخوفين من أن يتخلوا أيضا على بعض الخضر الاساسية في الطبخ المغربي ، ولولا المحافظة على ثمن الخبز وقنينة الغاز لكنا امام إشكاليات معقدة لاتنفع معها معها كلمات أغنية الثلاثي آمنا : “خبز اوزيتون إيلـى جعنا ” فزيت العود والزيتون ارتفع ثمنهما أيضا …

لهذا يعيش كل منا حسب دخله ومستواه المادي وموقعه وتموقعه تبعا لمصالحه في مجال وطني مشترك يتأثر بتفاعلات السياسات الدولية التي يدير أمورها شناقة العالم كما يدير شناقة الأسواق بمختلف أنواعهم الأسعار كوسيلة لكسب أرباح غير مشروعة باستنزاف قدرات الكادحين ..

فبما أن الناس لم يقتنعوا بمبررات غلاء أسعار المحروقات فإنه سيصعب عليهم تصديق القول بأن ارتفاعها في اللحوم والخضر حالة عابرة وأنها ستنخفض حتى تستعيد مستواها ، فلم يبق لهم إلا الأمل في أن تكون الالتزامات الجديدة كما يتمنون ..

ويسجل الجميع أن الاسعار عرفت ارتفاعا مطردا مرات تكون خفيفة واخرى مزعجة لكنها مجتمعة خلال سنوات أحدثت إختلالا في مبادئ العدالة الاقتصادية والاجتماعية مقابل ضعف الاجور وهزالة تحسينها والتي أثقلتها تكلفة العيش ومتطلبات العصر ..
تارودانت : الاربعاء 15 فبراير 2023.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading