الأردن : الملك يقيد اتصالات وتحركات وإقامة أخيه حمزة…

قرر الملك عبد الله ملك الأردن تقييد حركة واتصالات وإقامة أخيه غير الشقيق الأمير حمزة، معتبرا إياه “يعيش وهما” ومتهما ولي العهد السابق “بالانقلاب على تعهداته”. يأتي ذلك بعد عام ونيف على ما عرف بقضية “الفتنة.

ذكر الديوان الهاشمي الأردني أن العاهل الأردني الملك عبد الله وافق على توصية بتقييد اتصالات أخيه غير الشقيق الأمير حمزة وإقامته وتحركاته. واتُهم الأمير حمزة، ولي العهد السابق الذي وُضع رهن الإقامة الجبرية العام الماضي، في أبريل 2021 بمحاولة زعزعة استقرار الملكية في إطار مؤامرة لكنه أفلت من العقاب بعدما أعلن ولاءه للملك. وفي أبريل 2022) الماضي أعلن عن تخليه عن لقب « أمير ».

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية « بترا » أن إرادة ملكية أردنية صدرت بالموافقة على توصية المجلس المشكّل بموجب قانون الأسرة المالكة، بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته، والتي رفعها المجلس للملك عبدالله الثاني منذ الثالث والعشرين من شهر  يناير الماضي.

ووفق ما نقلته الوكالة اليوم الخميس (19  ماي 2022) فقد وجه الملك رسالة للأسرة الأردنية أكد فيها أن الأمير حمزة، وبعد عام ونيف من كشف تفاصيل قضية « الفتنة » العام الماضي، استنفد خلالها كل فرص العودة إلى رشده والالتزام بسيرة أسرتنا ».

وأضاف الملك عبد الله أنه « ( الأمير حمزة) يعيش في وهم يرى فيه نفسه وصيا على إرثنا الهاشمي، وأنه يتعرض لحملة استهداف ممنهجة من مؤسساتنا، وعكست مخاطباته المتكررة حالة إنكار الواقع التي يعيشها، ورفضه تحمل أي مسؤولية عن أفعاله ».

وأشار الملك الأردني إلى أنه « أدرك وأفراد الأسرة الهاشمية، ومنذ سنوات عديدة، انقلابه على تعهداته وتصرفاته اللامسؤولة التي تستهدف بث القلاقل، غير آبهٍ بتبعاتها على وطننا وأسرتنا ».

وقال العاهل الأردني : » قرّرت الموافقة على توصية المجلس المشكّل بموجب قانون الأسرة المالكة، بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته ».

وأشار عبدالله وفق وكالة الأنباء الأردنية إلى أنه « سيوفر لحمزة كل ما يحتاجه لضمان العيش اللائق، لكنه لن يحصل على المساحة التي كان يستغلها للإساءة للوطن ومؤسساته وأسرته، ومحاولة تعريض استقرار الأردن للخطر ». وأكد أن حمزة سيبقى في قصره التزاماً بقرار مجلس العائلة ».


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading