اكتشاف الطائرة الماليزية المختفية في قاعدة “دييغو غارسيا” العسكرية الأميركية

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي نية مواصلة البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة التي تتكاثر ألغازها يوما بعد يوم . قال رئيس وزراء أستراليا، توني ابوت، للصحفيين، اليوم الاثنين، إن عملية البحث عن الطائرة الماليزية المختفية منذ 8 آذار/مارس ستتواصل، مشيرا إلى أن وفرة من الدلائل تشير إلى أن الطائرة اختفت في جنوب المحيط الهندي.
الطائرة الماليزية المختفية قد تكون تحطمت في جنوب المحيط الهندي
وكان رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب تون عبد الرزاق كشف عن معلومات جديدة تفيد بأن الطائرة الماليزية المختفية قد تكون تحطمت في جنوب المحيط الهندي.
الطائرة اختطفها من أرادوا الحصول على معلومات عن سلاح سري
وفي هذه الأثناء تتكاثر الروايات عن اختفاء هذه الطائرة. وصدمت إحداها مستخدمي الإنترنت إذ قالت إن الطائرة اختطفها من أرادوا الحصول على معلومات عن سلاح سري اخترعه خبراء شركة ‘فريسكال’ الأميركية الذين استقل 20 منهم الطائرة الماليزية المفقودة.
واقتاد الخاطفون الطائرة إلى قاعدة ‘دييغو غارسيا’ العسكرية الأميركية حيث سيعمل خبراء شركة ‘فريسكال’ في معمل عسكري سري هناك بينما يقبع باقي ركاب الطائرة في السجن المحلي حسب الرواية. ولم توضح الرواية لماذا اقتضت الضرورة خطف خبراء الشركة الأميركية واقتيادهم إلى القاعدة العسكرية الأميركية.
وثمة فرضية أخرى يصعب تصديقها مفادها أن الطائرة كانت تحمل حاويات تحتوي على سلاح جرثومي قادر على إبادة الملايين. لذلك رفضت الصين استقبال هذه الطائرة، فاتجهت إلى أستراليا ولكن وقودها نفد، فسقطت في مياه المحيط الهندي. وليس مستبعدا، في أية حال، أن تكون الطائرة تم إسقاطها عمدا بعد أن خطفها من اعتزم استخدامها في هجمة إرهابية قد تستهدف العاصمة الماليزية أو سنغافورة.

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

Subscribe to get the latest posts sent to your email.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading