اعتداء شنيع على ممرض وحارسين للامن الخاص بالمستشفى الاقليمي لانزكان من قبل مرتفقي المستشفى

وزير الصحة الحسين الوردي

 من جديد تطال الاعتداءات الجسدية العنيفة  الاطر الطبية والتمريضية والاطر العاملة بالمستشفى الاقليمي لانزكان ايت ملول من قبل مرتفقي المؤسسة الدين لا يحترمون للاسف اطر الاخيرة ولا العمل الجبار الدي يقومون به لفائدتهم دلك ان ممرضا بجناح الطب العام تعرض زوال امس الخميس لاعتداء من قبل مرتفق اتى للمستشفى لعيادة احد اقاربه قبل ان يواجه بكون موعد الزيارة لم يحن بعد وهو ما لم يرقه ليعتدي على الممرض وعلى حارس الامن الخاص بدات الجناح ملحقا بهم ادى كبير استدعي معه تدخل الطاقم الطبي للمستشفى لرتق جروحهما قبل ان يتم ربط الاتصال بالامن الوطني الدي حضر لعين المكان وقام باعتقال الجاني الدي يخضع للتحقيق وقبله بيوم وقعت حادثة مماتلة تعرض خلالها حارس امن خاص بقسم المستعجلات لاعتداء جسدي من قبل احد زوار القسم الدي رفض الامثتال للاوامر المعمول بها بالمستشفى ليقدم على الاعتداء على حارس الامن الخاص والدي سلمت له شهادة طبية تثبت العجز في مدة 21 يوما وقد حضرت الشرطة لعين المكان وقامت من جديد باعتقال الجاني الدي لايزال رهن الاعتقال الاحتياطي في انتظار عرضه على النيابة العامة المختصة .

ومعلوم ان حالات الاعتداءات المتكررة التي تطال الاطر العاملة بالمستشفى الاقليمي لانزكان تطرح اكثر من علامة استفهام كبيرة وغير ما مرة هددت الاطر الطبية والتمريضية بالتوقف عن العمل ما لم يتم توفير الامن بشكل كبير حيث ترى هده الاطر العاملة بالمستشفى ان عياب ظروف العمل المريحة وخاصة من الناحية الامنية سيحد من فعالياتهم وسيجعل دائما في حالة ارتباك وخوف .

المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة ومعها المديرية الجهوية للقطاع باكادير مدعوة للنظر في تسلسل هده الاعتداءات وتعمل جاهدة على ايجاد حل لهده المعضلة.

الحسين العلالي

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد