اخيرا ساكنة حي بوعشرة بالدشيرة تنعم بتصميم التهيئة

بعد اكثر من عشرين سنة من الجمود الذي طال ملفهم تنفست اخيرا ساكنة دوار بوعشرة بالدشيرة الجهادية الصعداء بعد ان نجحت القائدة رئيسة الملحقة الثانية ببلدية الدشيرة الجهادية في فك اللغز وتحقيق مطلب ومطمح الساكنة المحلية التي كانت تعيش وسطا حضاريا من حيث الكلمة لكن في الواقع هو عالم قروي لافتقارهم لابسط شروط الحياة الاساسية ، حيث كابدت السيدة القائدة كل الصعاب وعللت كل المشاكل والصعاب الى حين تمكينها الساكنة المتضررة من تصميم إعادة الهيكلة لتسوية وضعيتهم وهو ما جعلهم يحسون بنوع من الامن والامان مؤكدين على ان هذا الانخراط هو تاكيد جديد للمفهوم الجديد للسلطة الذي ينخرط فيه بعض رجال وساء الداخلية المتشبعين بالحس الوطني المرهف .
وهكذا سيعيش ساكنة دوار بوعشرة من اليوم عهدا جديدا مع حياة افضل خاصة وا تصميم التهيئة سيمكنهم من التوفر على مجموعة م مستلزمات الحياة العادية وكان كل رجالات السلطة المحلية والمنتخبة بالمدينة قد فشلت في فك لغز الاشكال القائم قبل ان تواجهه حفصة قائدة المقاطعة الحضرية للدشيرة الجهادية بشجاعة كبيرة
الحبيب اغريس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد