ابتدائية إنزكَان تنظرمجددا في قضية البطلة المغربية للدراجات الهوائية المعتقلة بسجن أيت ملول بعد إدانتها بممارسة الجنس مع النساء ( معه صور )

//ياك لاباس – عبداللطيف الكامل//

بناء على شكاية تقدمت بها عائلة فتاة قاصرة تقطن بمدينة وجدة، ضد البطلة المغربية وعضوة المنتخب المغربي للدراجات الهوائية(أ- ن)المعتقلة حاليا بسجن أيت ملول بعد إدانتها بشهرين حبسا نافذا بتهمة ممارسة الجنس مع النساء،قررت ابتدائية إنزكَان النظرفي القضية مجددا بإجراء المداولة للتأمل في الشكاية التي تقدم بها موكل العائلة الأستاذ نورالدين مقيريش خاصة أن العائلة لم تستأنف الحكم السابق في وقته المحدد.

وقد اعتمدت شكاية العائلة المتضررة على مبررات من قبيل أن الحكم الصادرفي حق البطلة المغربية لايتناسب والجرم المرتكب في حق ابنتها القاصرة البالغة من العمر 16 سنة،حينما قامت البطلة،حسب الشكاية التي حصلنا على نسخة منها،باختطافها من مدينة وجدة إلى مدينة إنزكَان وممارسة الجنس عليها وافتضاض بكارتها بأصبعها واحتجازها لمدة ستة أشهر،وإيهامها بإجراء عقد الزواج بها بتركيا.

لذلك طالبت في ذات الشكاية بإعادة محاكمة البطلة وإنزال أقصى العقوبات عليها بعد أن ثبت تلبسها بممارسة الجنس مع النساء بناء على صورة شمسية مخلة بالحياء قدمتها العائلة المتضررة إلى النيابة العامة بابتدائية إنزكَان،كما طالبت بتعويضات مادية عن الضرر النفسي الذي لحق ابنتها القاصرة من جراء افتضاض بكارتها وإدمانها على المسكرات والمخدرات حتى أصبحت هذه الأخيرة مغرمة بالبطلة/المشتكى بها مما تحتاج معه العائلة إلى معالجتها نفسيا.

الأكيد أن المحكمة هذه المرة سوف لن تعتمد على الصورة الشمسية المخلة بالحياء في إدانة البطلة وحدها،بل سيتم استدعاء الفتاة القاصرة القاطنة حاليا بمركزحماية الطفولة بفاس للإدلاء بأقوالها ومواجهتها بالبطلة المشتكى بها من طرف العائلة للتأكد من صحة ما جاء في الشكاية،علما أن الفتاة القاصرة،حسب أقوال عائلتها لا تريد إيذاء المتهمة لأنها عاشقة لها ومغرمة بها،وذلك من أجل الحسم في هذا الملف الشائك الذي يعرض لأول مرة على أنظارالمحكمة حول ظاهرة”السحاقيات”.

Photo 001 Photo 002


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading