إيموزار إداوتنان :توقيف ثلاث عناصر كانوا وراء السرقات المتكررة التي تعرضت لها المؤسسات التعليمية بالمنطقة

//حسن أومريــبط//

ساد ارتياح كبير في أوساط نساء ورجال التعليم العاملين بمنطقة إداوتنان  بعد تلقيهم لخبر توقيف عناصر من الدرك الملكي بسرية إيموزار للمتورطين في عمليات السرقة التي تعرضت لها مجموعة من الوحدات المدرسية بالمنطقة خلال الشهر المنصرم.

وكانت عناصر من الدرك الملكي التابعين لسرية إيموزار يتقدمهم رئيس المركز قد أطلق منذ أسبوع حملة تمشيطية واسعة شملت العديد من الدواوير والمداشر، وجابوا من خلالها الأركان الأربعة للجماعتين القرويتين لتدرارت وأزيار، بعد اتضاح استفحال ظاهرة السرقة والعبث بممتلكات مجموعة من الوحدات المدرسية التابعة للمجموعتين المدرسيتين النهضة وفاطمة الزهراء.حملة، أسفرت عن وضع اليد على العناصر الثلاثة الذين كانوا وراء تلك السرقات والسلوكات الماجنة من خلال تكسيرهم لأبواب ونوافذ فصول الدراسة ومساكن الأساتذة وسرقة بعض الأجهزة الالكترونية وبعض الوسائل التعليمية ذات الطبيعة الرياضية.

أيادي المقترفين لهذه السرقات لم تقتصرفقط على المؤسسات التعليمية بل امتدت إلى مسكن أحد قاطني دوار إرس بالجماعة القروية لتدرارت حيث قاموا بسرقة بعض المجوهرات التي تم استعادتها رفقة جل المسروقات من قبل فرقة الدرك الملكي بعد توقيف المشتبه بهم وإتمام تحرياتهم في شأن “الغنائم” التي تحصلوا عليها .

جدير ذكره أن الموقوفين والموضوعين رهن الاعتقال الاحتياطي بمركز الدرك بإيموزار خلال عطلة نهاية الأسبوع،  في انتظار إحالتهم على محكمة الاستئناف يومه الإثنين لاستكمال البحث التكميلي ،ينحذرون كلهم من دوار إرس بتدرارت من بينهم قاصرين أحدهم تلميذ بثانوية عقبة بن نافع الإعدادية المتواجدة يتراب نفس الجماعة.

هذا، وقد سبق للعديد من الأساتذة العاملين بذات المنطقة أن عبروا من خلال اتصالاتهم المتكررة بالجريدة،عن استيائهم  العميق لما تتعرض له مؤسسات اشتغالهم ومساكنهم وممتلكاتهم من انتهاكات مختلفة، لاسيما أثناء فترات العطل المدرسية، من طرف بعض مراهقي الدواوير، قبل أن تخف حدة هذه السلوكات، بعد استشعارهم لكثافة تحركات رجال الدرك ليلا و نهارا في مختلف بقاع الجماعات التابعة لقيادة إيموزار الشيء الذي ساهم بشكل كبير في إعادة الطمأنينة والسكينة إلى المنطقة وأرخى بضلاله على الأوضاع النفسية الإيجابية على نساء ورجال التعليم بالمنطقة والذين لم يعودوا يطيقون ولم يقدروا على تحمل أكثر من معاناتهم من جراء محدودية إمكانية انتقالهم، إن لم نقل انعدامها، في ظل وضعية الفائض المكدس في حواضر الجهة بسبب سياسات المتعاقبين على مسؤولية القطاع إقليميا وجهويا خلال السنوات الماضية .


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading