إسدال الستار على فعاليات الدورة الخامسة لأسبوع الغابات المتوسطية بأكادير

 

اختتمت يوم الجمعة24 مارس 2017 فعاليات أسبوع الغابات المتوسطية بأكادير –المغرب التي استمرت على مدى خمسة أيام وكان موضوعها إعادة تأهيل الغابات والمناطق الطبيعية بمنطقة البحر الأبيض المتوسط.

      

      وستشكل المناقشات العلمية والورشات المختلفة التي جرت طيلة هذا الأسبوع لبنة أساسية من أجل تعزيز سبل التعاون والشراكة والعمل المشترك بين مختلف بلدان البحر الأبيض المتوسط فيما يخص إعادة تأهيل الغابات والمناطق الطبيعية.

  وقد تميز أسبوع الغابات المتوسطية باعتماد التزام اكادير الذي سيعتبر وثيقة مرجعية لمنطقة البحر الأبيض المتوسط فيما يتعلق بعملية إعادة التهيئة عن طريق  إنشاء مبادرة جهوية خاصة بإعادة تهيئة  الغابات والمناطق الطبيعية  ، تشمل بالأساس :

  • تقدير الجهود الوطنية الحالية الخاصة بإعادة تهيئة الغابات والمناطق الطبيعية للتمكن من وضع هدف جهوي لبلوغه في أفق 2030 .
  • تتبع المجهودات المبذولة فيما يخص إعادة تأهيل الغابات والمناطق الطبيعية بشكل منتظم وذلك بوضع نظام للتقييم والمراقبة يتلائم مع البيئة المتوسطية.
  • – تعزيز التعاون بين البلدان المعنية فيما يتعلق بإعادة تأهيل الغابات والمناطق الطبيعية، والحياد من حيث تدهور الأراضي.
  • توسيع نطاق التعاون فيما يتعلق بإعادة تأهيل الغابات مع بلدان الساحل في إطار “المبادرة من أجل الغابات في منطقة البحر الأبيض المتوسط والساحل « AFMS» في سياق التغيرات المناخية “التي اعلن عنها في  فعاليات مؤتمر الاطراف  للمناخ  المنعقد بمراكش في نونبر الماضي –كوب 22-
  • تقييم وتأهيل مساهمة الغابات المتوسطية في التخفيف من تأثير التغيرات المناخية والتأقلم معها لتسهيل تعبئة الموارد المالية التي من الممكن ان ترفع من وتيرة إعادة التأهيل إلى 8 مليون هكتار في افق 2030.

– وضع استراتيجية مشتركة ومتنوعة من اجل تمويل جهود إعادة تأهيل الغابات والمناطق الطبيعية، وكذلك تقوية القدرات المحلية لكل بلد لتعبئة أفضل لأدوات التمويل المتاحة حاليا.

        في الختام وجب التذكير أن هذه الدورة الخامسة لأسبوع الغابات المتوسطية التي تنظمها المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بتعاون مع منظمة الاغدية والزراعة)الفاو( وعدد من الشركاء الدوليين قد تطرقت لموضوع إعادة تأهيل الغابات والمناطق الطبيعية بمنطقة البحر الأبيض المتوسط.     

      وقد ضمت هذه المناسبة حوالي 300 مشارك من أكثر من 20 دولة سيقومون طيلة أسبوع كامل بتقييم واقع الغابات في حوض البحر الأبيض المتوسط، وتعزيز تبادل الخبرات لتظافر جهود التعاون بين جميع الجهات المعنية لتطوير تدبير الغابات والمحافظة عليها في منطقة البحر الابيض المتوسط.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد