أنظمة السقي التقليدي بالجنوب المغربي موضوع ندوة بأكلو بإقليم تيزنيت        

aglouورقة عمل  الندوة :

 اطرد الارتباط، عبر تاريخ العمران البشري، بين الموارد المائية بمختلف أشكالها وأحجامها، وبين الاستقرار ونشأة التجمعات العمرانية، فتنمو هذه التجمعات ويطرد ازدهارها تبعا لغنى تلك الموارد واستمرار عطاءاتها، أو تتوقف عن النمو  وتتراجع إلى أن تختفي إذا ما جفت موارد ها وكفت عن العطاء، لذا كانت نشأة وازدهار الحضارات الإنسانية بمحاذاة المنابع المائية الكبرى وارتبط تطورها بمدى تحكمها وتدبيرها للمياه. ولم تشذ التجمعات البشرية التي استقرت، منذ ماض بعيد، في جهات من الجنوب المغربي بسهوله وجباله عن هذا القانون الثابت، إذ تشهد مجالاتها الطبيعية والبشرية، وشكل توزيع مواقعها، وتاريخها الثقافي بشكل عام بأنها ليست إلا وليدة لموارد مائية، وظلت ترفدها وتمدها بمقومات الحياة على مدى قرون وقرون.

 يتجسد اطراد هذا الارتباط في جميع القطاعات الحيوية التي يتوقف قيامها واستمرارها أساسا على الماء الذي جعل الله منه كل شيء حي، وكان ذلك بشكل خاص في  قطاع الماء الشروب وما إليه وقطاع مياه السقي، وهما القطاعان الرئيسان اللذان تندرج فيهما كل القطاعات الحيوية الأخرى. لذلك خصت المجتمعات البشرية المحلية هذين القطاعين بعناية فائقة، فكانت دائمة الحرص على إخضاع استغلال الماء في كل منهما لتدابير محكمة، وفق ضروب من الإجراءات والتقنيات، ومنظومات من الأعراف والطقوس، وارتسمت في ذهنية الإنسان بالمنطقة علاقة وطيدة مع الموارد المائية اكتسبت أبعادا رمزية حبلى بالدلالات.

  ونطمح في هذه الندوة إلى مقاربة متعددة التخصصات لهذا التراث المحلي الزاخر بالشهادات على الماضي القريب والبعيد لهذه القبيلة وتلك، وللمنطقة بشكل عام، وذلك بغرض التعرف والتعريف بالأدوار التي تلعبها الموارد المائية في حياة الساكنة، وبأشكال التدابير المعتمدة في استغلالها، وما يقترن بذلك من إجراءات وتقنيات، وأشكال الأعراف التي تنظمها، والمعتقدات والطقوس التي تؤسسها وتلازمها، وما إلى ذلك مما يخبر عن  الوجوه المختلفة لتعامل ساكنة المنطقة على مدى تاريخها مع هذه الموارد الحيوية.

ومن أجل الإحاطة الشاملة بهذه المطالب، وفق ما يقتضيه تعددها، وتفرضه شساعة المجال الذي نروم تغطيته، وكذا تعدد، وربما اختلاف، أنظمة السقي التي يحتضنها، فإننا ندعو السادة الباحثين إلى توجيه أقلامهم صوب قضايا هذا الموضوع وإشكالاته، وذلك عبر  محاور نقترحها كما يلي: 

المحاور المقترحة 

ـ محور جغرافي- تاريخي يتوجه أساسا إلى الحفر، بكل الأدوات المنهجية المتاحة، في ماضي الموارد المائية في المجال، بغرض البحث عن تاريخها وعلاقاتها بمناطق الاستقرار، وعن أدوارها في نشأة وتطور التجمعات العمرانية ، مع ما تجذر أثناء ذلك  من علاقات عمودية بين الساكنة والمجال، وأفقية فيما بين التجمعات التي استوطنت المجال من جهة وفيما بينها وبين السلطة الحاكمة من جهة أخرى.

ـ المحورالتقني : تنصرف الأبحاث في إطاره إلى مختلف الأشكال الثقافية المادية التي نشأت ولازمت تعامل ساكنة تلك المناطق مع هذا المورد المائي أو ذاك، كالأدوات والتقنيات التي ابتدعها الإنسان لاستغلال هذه الموارد، والأنظمة التي اصطنعها لتجميع وتخزين وتوزيع صبيبها، وأصول هذه الأنظمة ومرجعياتها، مع تقديم نماذج منها بما يسمح بمقارنة بعضها مع بعض، ومقاربة ما هو خاص منها وما هو عام.

ـ محور قانوني بالمفهوم العام للقانون: ويتعلق الأمر بمقاربة نماذج من منظومات الأعراف التي يخضع لها تدبير شؤون تلك الموارد، وتنتظم وفقها الحقوق في امتلاكها أو امتلاك أنصبة منها، وطرق توارثها، وذلك من حيث مرجعيات هذه المنظومات، وبنيتها، وآليات إلزامها أو فرض الالتزام بمقتضياتها، وغير ذلك من الأعراف التي يرجع إليها لتسوية الخلافات و النزاعات المتوقعة بين الأطراف المعنية.

وقد لعب الفقهاء دورا مهما في تدبير النزاعات وتقسيم الإرث المائي…لذا تضم كتب النوازل الفقهية بالمنطقة قضايا مائية متعددة، بيد أن دخول الاستعمار إلى المنطقة وسنه لعدة قوانين أثر على البنية العرفية والفقهية لتدبير الموارد المائية.

محور: أنثروبولوجي:

تتوجه المداخلات في هذا المحور نحو البعد اللامادي للمياه، وذلك بتقديم وتحليل الحكايات والأشعار والأساطير والطقوس والأمثال وغيرها من المأثورات المتعلقة بالماء والسقي والتي مازالت الذاكرة الجماعية تحتفظ بها وتؤثر بهذا الشكل أو ذاك على علاقة الإنسان بالموارد المائية، علاوة على تحليل شبكات السقي التقليدي وفهم الميكانيزمات الاجتماعية والبيئية المتحكمة في هندستها.

موعدنا جميعا مع فعاليات هذا الملتقى يوم 19 مارس 2016 م على الساعة التاسعة  صباحا بدار الثقافة محمد خير الدين  بمدينة تيزنيت إن شاء الله. 

اللجنة المنظمة


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading