أكادير: قافلة جامعية أمازيغية تحط الرحال بثانوية المتنبي التأهيلية

نظم نادي الأبحاث و الدراسات الامازيغيةCREA تحت إشراف شعبة الدراسات الأمازيغية بكلية الآداب و العلوم الانسانية-جامعة ابن زهر (اكادير) يوما تواصليا مع تلميذات و تلاميذ ثانوية المتنبي التأهيلية باكادير تحت شعار: قافلة تامازيغت، جسر تواصل بين طالبات وطلبة شعبة الدراسات الأمازيغية و تلميذات و تلاميذ المؤسسة التعليمية يوم الجمعة 12 ماي 2017. 
افتتح النشاط بورشة تيفيناغ من الساعة التاسعة صباحا إلى الثانية عشر زوالا، من تأطير كل من الطلبة: محمد ايد المودن,هاجر بتبغ ومحمد نجدي . الورشة جمعت بين النظري و التطبيقي، جمعت بين الجدية و المرح و جو من التنافسية بين التلاميذ و التلميذات . عرفت الورشة تجاوبا إيجابيا و سرعة البديهة و استيعاب رائعين من طرف تلميذات و تلاميذ الثانوية،كما تمت التغطية الإعلامية لأشغال الورشة من طرف القناة الأمازيغية مشكورة في شخصي الصحفي الحسين أمزال والكاميرامان خالد النعناعي.
استأنف النادي نشاطه  على الساعة الثالثة بعد الزوال بكلمة  ترحيبية للسيد مدير الثانوية الأستاذ محمد فتاح، و كلمة شكر وتنويه عن شعبة الدراسات الأمازيغية و التي ألقتها الأستاذة المشرفة على النادي الدكتورة فاطمة فائز، و كلمة نادي الأبحاث و الدراسات الأمازيغية التي ألقتها الطالبة إجو ارجدال، ثم كلمة نادي الفنون -ثانوية المتنبي-ألقتها التلميذة أوسيفار أمينة بمعية التلميذة شيماء الشويخ.
بعد أن قدم الطلبة فاضمة فراس، وعلي خالد و ايت عمرو رشيد مدخلا إلى الأدب الأمازيغي أتحفنا كالمعتاد الدكتور الحسين انير بويعقوبي بطرح جميل حول البنية اللسنية الأمازيغية   للدارجة المغربية و كذا رهانات و آفاق اللغة و الثقافة الأمازيغية ، ليجيب فيما بعد الأساتذة فاطمة فائز و محمد أفقير و الحسين بويعقوبي على أسئلة التلميذات و التلاميذ و التي كانت جد دقيقةوهادفة. 
كان اليوم التواصلي أيضا مناسبة لعرض و تقديم الإبداعات و الرؤى التي لها علاقة وطيدة سواء باللغة أو الثقافة الأمازيغية ، بدءا بعرض الفيلم القصير make life from death لمخرجه الطالب عبد الرحمان العبدي الذي قدم لمحة مقتضبة عن تجربته في الميدان ، ثم الحديث عن الرواية الأمازيغية التي نجحت الطالبة و الكاتبة فاضمة فراس في إيصال ماهيتها للحضور الكريم ، مرورا بمداخلة الممثل والمخرج المسرحي و السينمائي بوبكر اوملي الذي نجح في إيصال فكرة أن التأمل العلمي إلى جانب الإبداعي يعتبر قيمة مضافة في كل من المسرح و باقي فنون العرض، و انتهاء بعرض التجربة الواعدة في الإعلام للطالبة فاطمة بلاوي خلال مواكبة أشغال cop 22. دون أن ننسى مساهمة الكاتبة  و الطالبة عزيزة نفيع التي اتحفتنا بقراءة سردية بانورامية لإحدى الحكايات الشعبية كما أنه لم يفتها أن تهدي كتابا لكل تلميذ من الحاضرين في النشاط. 
تخلل اليوم التواصلي مجموعة من الوصلات الفنية والموسيقية و القراءات الشعرية من إبداع تلاميذ الثانوية و جدارية رائعة من إبداع الفنان رشيد بوزيد الذي هو بصدد إنجاز لوحة جدارية فنية تجسد أبجديات تيفيناغ من أجل إيصالها بشكل مستمر .
قدم ونشط الأمسية الثقافية كل من الطالبين فاطمة بلاوي و عبد الرحيم إحيى.
لا يفوتنا طبعا أن نتقدم بجزيل الشكر إلى الأطر التربوية و الإدارية لثانوية المتنبي، خصوصا السيد مديرالثانوية الأستاذ محمد فتاح و السيد الحارس العام الأستاذ عمر الصوفي، والسيد عون النظافة الذي لم يفارقنا طيلة ساعات النشاط السيد عبد الرحيم البرجي. كما نشكر جمعية أمهات و آباء و أولياء تلاميذ و تلميذات ثانوية المتنبي، و شعبة الدراسات الأمازيغية بكلية الاداب و العلوم الانسانية في شخصي رئيسها الاستاذ حسن انضام و المشرفة على نادي CREA الأستاذة فاطمة فائز و عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانيةالدكتور أحمد بلقاضي  و نائبته المكلفة بالمصاحبة الجامعية TUTORAT السيدة الزهراء ماكاش والسيدالمدير الإقليمي الأستاد الناجي رحال. و كل الأساتذة الحاضرين و طالبات و طلبة الشعبة. و تلاميذ و تلميذات ثانوية المتنبي التأهيلية و كل من ساهم من بعيد أو قريب في إنجاح هذه التظاهرة المتميزة.
عبد الرحيم إحيى- عن مكتب نادي الأبحاث و الدراسات الامازيغية (CREA).

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading