الصفحة الرئيسية

أكادير : الفنانة مريم عصيد تعيد الحاج بلعيد إلى الواجهة الفنية بشكل عصري

معه فيديو لسهرة الفنانة بالمعهد الفرنسي بأكادير

 

أعادت الفنانة الشابة مريم عصيد الرايس الحاج بلعيد إلى الواجهة الفنية بشكل عصري، مساء يوم الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 بالمعهد الفرنسي بمدينة أكادير، وصفق الجمهور الحاضر ، رغم قلته بسبب الاحترازات من كورونا، لإبداع جديد ومتجدد يجمع بين التراث الغنائي الأمازيغي والموسيقى العصرية العالمية جاز ، مع صوت راقي للفنانة عصيد .

واضطر عدد ممن كانوا يودون متابعة الأمسية الغنائية لمريم عصيد العودة إلى حال سبيلهم من باب المعهد لأن المنظمون  حرصوا على حصر  المتتبعين في عدد قليل احتراما لحالة الطوارئ الجاري بها العمل بسبب الجائحة.

نشير  أن الفنانة مريم عصيد  شاركت نفس اليوم في لقاء نظم بكلية الادب والعلوم الانسانية بأكادير امام عدد من طلبة الاجازة المهنية في تاريخ الفن والتراث تحدثت خلاله عن تجربتها الفنية وعن  ابتكارها الابداعي المتعلق بالجمع بين الأغنية الأمازيغية وموسيقى  الجاز العالمي،  أطره إلى جانبها كل من الاستاذة زهرة مكاش والاستاذ الحسين بويعقوبي .

ويذكر كذلك  أن مريم عصيد صاحبة الصوت الملائكي العذب ، وهي كريمة الباحث الأمازيغي ، والشاعر وفنان أحواش، أحمد عصيد،  شرعت مند مدة في تقديم نوع موسيقي أمازيغي جديد عبارة عن مزيج بين موسيقى الجاز العالمية والألحان الأمازيغية العريقة،  وقد اكتشف جمهور الفنانة  هذا النوع  الموسيقى الجديد “جاز أمازيغ” الذي أبتكرته الفنانة الشابة مريم عصيد، من خلال عدة سهرات فنية قدمتها مند سنة 2019، منها أمسية المعهد الفرنسي بأكادير.

وقد تم إطلاق مشروع Jazz’Amazigh في نهاية عام 2019 بمدينة بروكسل، حين بدأت الشابة  مريم عصيد رحلة موسيقية جديدة تعطي التراث الأمازيغي لون جديد بروح حداثية، قادر على توسيع دائرة جمهور الأغنية الأمازيغية.

كما سبق لمريم عصيد أن سجلت عدد من الأغاني الراقية في هذا اللون الموسيقي الجديد، يضم مواضيع غنائية تراثية أمازيغية  وألحان موسيقية عصرية لها صلة بالجاز العالمي.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.