أخبار العالم

 التحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة يعلن عن إحداث فرع له بالمغرب

قال بلاغ للتحالف أن إحداث فرع مغربي للتحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة سيمكن من التحرك محليا لتجسيد أهداف التنمية المستدامة للتحالف وكذا من وضع إنجازاته وخبراته بهدف المساهمة، إلى جانب السلطات العمومية المغربية، في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030.

وكانت الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة قد أطلقت في سنة 2013 الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030 التي تروم تجسيد مرتكزات اقتصاد أخضر وشامل في المغرب في أفق سنة 2030. ويتعلق الأمر بسيرورة ترتكز على تحقيق أهداف ورهانات مقبولة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن عملية إعداد هذه الاستراتيجية ارتكزت على تشخيص مشترك، تمت مناقشته وتدقيقه مع مختلف الأطراف المعنية مكنت من إرساء توافق بشأن الرهانات والمحاور الاستراتيجية والأهداف الأساسية لتفعيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة عبر نهج شامل وخاضع للتشاور خلال كافة مراحل إعداده.

ويرتكز تماسك الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة على أربعة مبادئ تتمثل في الاتساق الدولي، والاتساق مع مبادئ القانون الإطار 99-12 المتعلق بميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، والتزام الأطراف المعنية وكذا مبدأ استراتيجية عملية.

وأشار التحالف، من جانب آخر، إلى أن هذه الاستراتيجية تتضمن سبعة رهانات أساسية تروم تعزيز حكامة التنمية المستدامة، وإنجاح الانتقال نحو اقتصاد أخضر، وتحسين تدبير وتثمين الموارد الطبيعية وتعزيز الحفاظ على التنوع البيولوجي، وتسريع تفعيل السياسة الوطنية لمكافحة التغير المناخي، وكذا إيلاء اهتمام خاص للمجالات الترابية الحساسة، والنهوض بالتنمية البشرية والحد من الفوارق الاجتماعية والترابية وإشاعة ثقافة التنمية المستدامة.

وتم إحداث الاتحاد الدولي لأهداف الألفية في سنة 2006 ، وتم تغيير اسمه بعد عشر سنوات من النشاط وتأسيس 12 فرعا للتلائم مع الأجندة الجديدة لما بعد 2015 للأمم المتحدة. ومنذ ذلك أصبح يعرف باسم الاتحاد الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة، كما واصل الالتزام والانخراط في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وفي سنة 2015، صادقت الدول على برنامج جديد للتنمية المستدامة، يتمحور حول 17 هدف للتنمية المستدامة. ويعد الاتفاق ثمرة مجهود تشاوري مع الحكومات والمجتمع المدني وباقي الشركاء بهدف تحديد برنامج تنموي طموح لمرحلة ما بعد سنة 2015، يراهن على القضاء على الفقر والنهوض بالازدهار والرخاء للجميع وحماية البيئة ومواجهة التغيرات المناخية.

وتهم المشاريع وبرامج العمل التي أطلقها أو دعمها الاتحاد الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة برسم الفترة 2006-2017 قطاعات الفلاحة والتعليم والمساواة بين الجنسين وتقليص وفيات الأطفال والأمهات ومحاربة بعض الأمراض، والبيئة والشراكة العالمية.

وفيما يلي لائحة المكتب الذي الذي تم انتخابه خلال اجتماع عقد بمدينة الراشيدية يوم السبت 10 فبراير.

د. مصطفى تيليوا؛ الرئيس والمتحدث الرسمي لمنظمة إيود المغرب

سمير الجعفري: نائب الرئيس للتعاون والعلاقات الدولية

أحمد شباب: مستشار مسؤول عن التعاون السويسري المغربي

مريم لويج: مستشار مسؤول عن التعاون بين فرنسا والمغرب

عزيزة منوني: مستشار، مسؤول عن التداريب وبناء القدرات

الزوبير بوحوت: مستشار، مسؤول عن الاتصال

رشيد أوبراهيم: أمين الصندوق

لينا العلوي : الكاتبة العامة

للمزيد من المعلومات

يرجى الاتصال بالدكتور مصطفى تيليوا، ممثل إيود المغرب

mustaphatilioua@gmail.com أو 7066184781

Show More

مقالات مرتبطة

Close