أخبار الرياضة

تعادل الحسنية في مباراة صعبة أمام شباب الريف

الحسن باكريم

تعادل فريق حسنية أكادير في المباراة التي جمعته مع نادي شباب الريف الحسيمي، مساء يوم السبت 10فبراير الجاري، على أرضية ملعب أدرار برسم الأسبوع 16 من منافسات البطولة الوطنية الاحترافية، الجولة الأولى من إياب هذه البطولة،  في لقاء وصف بالصعب، جرى أمام جمهور قليل وفي أجواء باردة وغياب عدد من لاعبي الحسنية.

وقد انتهت المقابلة كما بدأت على وقع البياض، وتم ارجاع سبب عدم فوز متزعم البطولة على الفريق الريفي الى تمكن شباب الريف من اغلاق كل منافد هجوم الحسنية رغم بعض المحاولات التي استهدفت شباك الحارس الحسيمي،  وإلى الضعف الذي ظهر على لاعبي الحسنية، الذي برره المدرب بكون الراحة الطويلة التي أعقبت مرحلة الذهاب، أثرت على مردود لاعبيه ووعد بتدارك الأمر مستقبلا، وبرره متتبعين للشأن الرياضي بسوس إلى غياب كل من المدافع الأوسط بوفتيني ولاعب الوسط الهجومي اوبيلا والمهاجم البركاوي بسبب عدم جاهزيتهم الصحية، والمدافع الرامي الموقوف لجمعه أربع انذارات.

المقال نشر في يومية آخر ساعة ليوم الاثنين 12 فبراير

وبالعودة لمجريات المباراة، فلم تعرف المباراة في شوطها الأول فرصا حقيقية للتهديف، باستثناء محاولة اووك في الدقيقة 24 التي طالب على اثرها بضربة جزاء كان للحكم صبري رأي آخر بخصوصها. أما في الشوط الثاني، فقد انتعش فيه أداء لاعبي الفريقين نسبيا، وسنحت خلاله لمهاجمي غزالة سوس أكثر الفرص وضوحا، بل وتفنن المهاجمون في تضييع أهداف محققة، خاصة بواسطة الكشاني في الدقائق 46 و 52 و 89 ، والبرازيلي سانتوس في الدقيقة 56، و اووك مرة أخرى في أبرز فرصة حينما صد القائم كرته الرأسية في الدقيقة 69. هذا دون نسيان محاولتي شباب الحسيمة في الدقيقتين 60 و78 بواسطة كل من أيوب بنعلي و رشيد يتيم.

وهكذا فوت فريق حسنية أكادير، المتصدر بـ 30 نقطة، فرصة توسيع الفارق عن مطارده المباشر الرجاء البيضاوي (28 نقطة)، الذي فاز في وقت سابق من نفس اليوم على الوداد البيضاوي بهدفين لواحد، برسم اللقاء المؤجل عن الدورة العاشرة. من جهته ارتقى فريق شباب الريف الحسيمي إلى المركز السابع برصيد 22 نقطة، مناصفة مع الجيش الملكي.

Show More

مقالات مرتبطة

Close