أخبار العالم

حول “ألكسندر بوشكين” بمدينة أكَادير

عبر”اليوتوب”:برنامج نافذة على المغرب يتحدث باللغة الروسية عن تواجد تمثال الشاعر والكاتب الروسي “ألكسندر بوشكين” بمدينة أكَادير

.عبداللطيف الكامل//

تناقلت العديد من المواقع الإلكترونية عبر نافذة”اليوتوب” برنامجا باللغة الروسية أعده الزميل الصحافي ميمون أم العيد يهدف من خلاله تعريف السياح الروس بأهم  الأماكن و المواقع التاريخية بالمغرب في برنامج عنونه ب”نافذة على المغرب”،بحيث اختارفي حلقته الأولى الحديث عن تواجد تمثال الشاعر و الكاتب الروسي الكبير”ألكسندر بوشكين” بباحة إحدى المدارس بأكادير.

وذكر مقدم هذا البرنامج باللغة الروسية المرفوقة بترجمة دقيقة باللغة العربية أن سائحة روسية سألته بمدينة أكادير عن مكان تواجد تمثال بوشكين الذي تكلمت عنه قنوات تلفزية روسية،فرافقها إلى مدرسة فونتي بأكادير،فتأثرت كثيرا لما شاهدت تمثالا من البرونز يزن تقريبا 70 كيلوغراما تم تنصيبة بباحة هذه المدرسة،فأخذت تبكي.

لكن معد هذا البرنامج لم يستوعب آنذاك،حسب قوله،هذا الحدث إلا بعد أن تعرف عن حياة هذا الكاتب والشاعر الموهوب و أعماله الخالدة التي تركها بعد أن فارق الحياة عن عمر37سنة، خاصة أنه سبق له أن قرأ شعره عدة مرات مترجما إلى اللغة العربية لكن ترجمة الشعر،وكما أورده،كقبلة خلف الزجاج كما قال الشعر الفسطيني الكبير محمود درويش.

وهنا تساءل الزميل ميمون أم العيد ما الذي يجعل هذه المرأة تبكي وتنتحب أمام تمثال من البرونز ليعرف بعد ذلك أن للشاعر الكبير أشعارا خالدة عن الحب اقتطف لنا منها هذه الشذرات ونقلها باللغة الروسية :

يقول الشاعر الروسي بوشكين:

“لقد احببتك والحب ربما

لم يخمد في قلبي بعد

لا أرغب في أحزانك أبدا

لقد أحببتك في صمت ولا أمل

وأتعبني الخجل والغيرة

لقد أحببتك بكل إخلاص وبكل لطف

وأبتهل إلى الله أن يحبك غيري،مثلي”.

وبخصوص التمثال،فقد سرد في برنامجه المذكور أعلاه،أنه يعد من بين التماثيل البالغة عددها عالميا 1210 تماثيل تم تنصيبها تذكاريا لألكسندر سيركيفيتش بوشكين(1799-1837)،وأيضا واحدا من بين أوائل التماثيل التي شيدت لهذا الشاعر العظيم سنة 1885.

يوجد حاليا عبر العالم عدة تماثيل له،بأروبا 245 تمثالا وآسيا 80 تمثالا وفي روسيا وحدها 841 تمثالا وبإفريقيا 7 تماثيل ثلاثة بمصر وواحد بكل من إثيوبيا وإيريتيا والمغرب(بمدينة أكادير)،حيث ذكر مقدم البرنامج أن النصب التذكاري بالمغرب يعد هدية من الشعب الروسي إلى نظيره المغربي كما هو مكتوب عليه.

وقد نصبت التمثال المغربي لجنة روسية رفيعة المستوى في سنة 2015،بمعية مغاربة مهتمين بتطوير العلاقات الروسية المغربية على كافة المستويات،خاصة أن الشعب الروسي يكن احتراما كبيرا للشاعر بوشكين يقدره أيما تقدير لما تركه من أعمال أدبية خالدة.

هذا وكتب أسفل لافتة معدنية ما يلي “هذا التمثال هدية من مواطني روسيا إلى مواطني المملكة المغربية،وبمساهمة فان ليخاجوف وا. ب فيربينسكي، والنحات ن.أ كوزنيتسوف مورسكي”.

وأثناء إزالة الستار عن التمثال سنة 2015 بمدينة أكادير،قال ممثل اتحاد كتاب روسيا،في كلمة بالمناسبة:إن “هذه الهدية عربون محبة وتقدير للنظراء المغاربة، بهدف تشجيع العلاقات المغربية الروسية”.

ومن جهة أخرى أكد،النائب ڤاسيلي ليخاتشيف بمجلس الدوما أن ل”هذا التمثال الذي أهدته روسيا للمغرب،ونظرا لرمزية بوشكين،سوف يفتح أفاقا أخرى من الدبلوماسية الشعبية بين المغرب وروسيا”.

أما من الجانب المغربي،فقد ذكر الزميل ميمون أم العيد في إحدى كتاباته المنشورة أن “المهندس المغربي”علي بلوش صاحب مدرسة فونتي،الذي تم توشيحه في المناسبة ذاتها بوسام بُوشكين،نظير لجهوده الكبيرة في الدفع بالعلاقات بين الشعبين، فقد عبّر عن استعداده مواصله الجهود التي يقوم بها لتقريب الشعبين الروسي والمغربي.

كما “طمأن الوفد الرّوسي بأن “تمثال الشاعر بوشكين في أياد آمنة”، وأن “هذا التمثال الذي يوضع لأول مرة بالمغرب سوف يزيد من توطيد العلاقات بين الشعبين الروسي والمغربي، وسيطور الدبلوماسية الشعبية البديلة التي دشّنها الروسيون مع نظرائهم المغاربة، خاصة بمدينة أكادير”.

للإشارة فالزميل ميمون ام العيد لم يتلق تعليمه للغة الروسية بإحدى مدارسها وجامعاتها بروسيا،بل دفعته عصاميته وشغفه المعرفي لكي يتعلم دروس اللغة الروسية بأكادير،حيث اغتنم فرصة إعطاء الدروس بالمجان برحاب جامعة ابن زهر،وبعض المدارس الأخرى.

فشمر على سواعده كما يقال ليتلقى هذه اللغة في ظرف ثلاث سنوات من التحصيل مكنته من إعداده برنامج باللغة الروسية هدف كما أشرنا سابقا تقريب المؤهلات السياحية المغربية من السياح الروس الذين لا يتقنون إلا لغتهم الروسية.

Show More

مقالات مرتبطة

Close