أخبار الثقافة والفن

الاستاذ عمر التاور  من جامعة ابن زهر بأكادير ينال جائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي

نال الاستاذ عمر التاور  من جامعة ابن زهر بأكادير جائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي  عن بحثه (المثقف والوضع العربي الراهن: جدل الحضور والغياب)

يخرج المثقف من رحم المجتمع وينبغي أن يكون وعيه على صلة بهذا المجتمع، وبذلك يكون ملتزمًا، ويكون وعيه وممارسته متطابقين. فالممارسة وعي والوعي ممارسة. وقد لا يستحق المثقف هذه الصفة إلا إذا نجح في الترجمة عن هذا التطابق بين وعيه الاجتماعي والدور الذي يمارسه تجاه القضايا المطروحة في حقبة ما.

والسؤال الرئيس المطروح ها هنا هو هل ثمة تطابق بين الوعي الاجتماعي للمثقف العربي والدور الاجتماعي له أم أن تاريخ هذا المثقف يكشف عن أن حضور أحدهما كان مقترنًا على الأغلب بغياب الآخر؟

على صفحات هذا البحث يجد القارئ محاولة للإجابة عن هذا السؤال وغيره من الأسئلة المتعلقة بالثقافة والمثقف وعلاقتهما بالواقع العربي بعامة والثورة السورية بخاصة.

عمر التاور: مغربي، من مواليد 1979، أستاذ الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة ابن زهر بأغادير/ المغرب، دكتوراه في الفلسفة (جامعة محمد الخامس، أكدال، الرباط، 2013)، إجازة في اللغة العربية وآدابها (جامعة ابن زهر، أكادير 2005)، تحصّل على عدة جوائز منها “جائزة إدوارد سعيد في نقد الخطاب الاستشراقي، عام 2015″ و”جائزة دبي الثقافية – فرع الحوار مع الغرب، 2015″ و”جائزة الشباب العربي للأبحاث والدراسات الدينية، 2014″ و”الجائزة الأولى لمؤسسة علال الفاسي، 2013” و”جائزة أحسن مقالة عن الحرية بالمهرجان العربي الأول للحرية، 2015″، له كتاب منشور “الديمقراطية بالمغرب المعاصر: من وعي المفهوم إلى واقع الممارسة، منشورات مؤسسة علال الفاسي، الرباط (2014)”، وعدة كتب قيد النشر (“فكر الاختلاف: مدخل إلى قراءة جاك دريدا”، “المعرفة والسلطة: في الاقتراب من عوالم ميشيل فوكو”)، له عدة أبحاث ودراسات منشورة في مجلات محكّمة مثل “كتابات فلسفية” و”تبيّن” و”فكر ونقد” و”مجلة المدرسة المغربية”، ترجم كتاب ميشيل طوزي: “penser par soi même: initiation a la philosophie” في إطار بحث لنيل شهادة الأهلية التربوية في الفلسفة بالمدرسة العليا للأساتذة بمكناس، عضو مختبر البحث “الفلسفة في خدمة الإنسان” في كلية الآداب والعلوم الإنسانية/ جامعة محمد الخامس- أكدال- الرباط، عضو “الشبكة المغربية للتعلم والتكوين عن بعد”، شارك في العديد من المؤتمرات والندوات الفلسفية والتربوية.

مقالات مرتبطة

Close