أخبار السياسة

العثماني في تجمع انتخابي غاب عنه أنصار بنكيران بانزكان

 قال رئيس الحكومة ورئيس المجلس الوطني للبجيدي سعد الدين العثماني في تجمع حزبه بعمالة انزكان ايت ملول الذي غاب عنه بعض المسؤولين من القيادات الحزبية بالجهة المحسوبين على “تيار بنكيران” من بينهم رئيس الجماعة الحضرية للدشيرة الجهادية التي انعقد اللقاء بترابها. قال سعد الدين العثماني أن بنكيران لم يطلب من أحد السماح له بالترشيح لولاية ثالثة، بل لا زال على رأس الحزب وسيعود للحكومة مرة أخرى.
اللقاء التواصلي  للبجيدي انعقد بالمركب الثقافي  الدشيرة الجهادية بعمالة إنزكان أيت ملول في إطار دعم مرشح حزب المصباح في الإنتخابات الجزئية ليوم الخميس 07 دجنبر 2017.
وذكر العثماني ساكنة إنزكان وسوس عامة، أن أول ترشحه للإنتخابات البرلمانية سنة 1997 كان بنفس المدينة، وهي مناسبة لشكر الساكنة على ثقتها في الحزب والتي يترجمها اكتساحه لرئاسة ست (06) جماعات محلية بالعمالة بالإضافة الى رئاسة المجلس الإقليمي.
وأشاد رئيس الحكومة بالإنجازات التي حققتها الحكومة بذات العمالة على الخصوص، من خلال بناء القطب الجامعي بمدينة أيت ملول، و كلية الطب بأكادير وذلك في إطار محاربة التهميش والإكتضاض الذي تعانيه الجهة .
وفي معرض حديثه على الحصيلة الحكومية خلال ستة أشهر الماضية، أكد العثماني على أن الحكومة أعطت الأولوية للقطاعات الإجتماعية، حيث أضافت 8 في المائة لميزانية التعليم برسم السنة المالية 2018، في أفق تحقيق 35 ألف منصب خاصة بالمتعاقدين من المدرسين، و4000 منصب مالي خاص بقطاع الصحة، ودعم استمرارية صندوق التماسك الإجتماعي، بالإضافة الى مشاريع إجتماعية مهمة.
عبد النبي جوغو

مقالات مرتبطة

Close