أخبار الجهات

اجتماع الدورة العادية الثالثة لمجلس الجمعية العامة للغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة

اشكالية الماء و تثمين المنتوجات من أهم النقط المطروحة للنقاش

مصطفى اشباني

انعقدت الدورة العادية الثالثة لمجلس الجمعية العامة للغرفةالفلاحية لجهة سوس ماسة باقليم تارودانت بدار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بحضور عامل صاحب الجىلة على اقليم تارودانت ورئيس الغرفة الفلاحية بالجهة والكاتب العام لاقليم طاطا  ورئيس المجلس الاقليمي لتارودانت ورئيس جامعة الغرف الفلاحية بالمغرب  ومدير وكالة الحوض المائي لجهة سوس ماسة و المدير الجهوي للفلاحة  وعدة رؤساء لجمعيات تابعة للقطاع الفلاحي وفعاليات اقتصادية ورؤساء الجماعات والمجالس الاقليمية

السيد رئيس الغرفة الفلاحية الحاج علي قيوح

وفي بداية الاجتماع تطرق السيد الحاج قيوح رئيس الغرفة الفلاحية الى اهم المعيقات التي تعترض ازدهار القطاع الفلاحي من مشاكل الماء والسقي الى الضريبة على القطاع والطاقة وتثمين المنتوجات المجالية ونوه بالمجهود الذي يبذله الفلاح من أجل النهوض بالقطاع رغم الاكراهات المناخية وانحباس الامطار والثقل الضريبي وغلاء العلف و البذور كما نوه بالمساعدات التي ما فتئ شركة صوناكوس تقدمها للفلاح لتشجيعه على مواصلة عمله وتوفير البذور المختارة قبل نزول الامطار لتكون جاهزة لمد الفلاح بالبذور في الوقت المناسب

السيد عامل اقليم تارودانت الحسين أمزال

وفي تدخل للسيد عامل الاقليم الحسين أمزال اشار الى ان المنطقة تزخر بمؤهلات فلاحية كبيرة ومتنوعة وذات جودة عالية لكن ابرازها وتثمينها لازال يعتريه نقص وقلة تسويقها تجعل الفلاح يضيع كما ركز على المهرجانات التي تقام بالاقليم والتي الهدف منها هو التعريف بالتراث والموروث الثقافي من جهة والتعريف بامكانيات المنطقة الفلاحية من جهة اخرى وذكر عدة امثلة منها  شجرة الاركان والجوز والحناء والتمر والزعفران و الثوم والخروب والشيبة وانواع اخرى لا تعد ولا تحصى واكد على أن اقامة هذه المهرجانات الغرض الاساسي منه هو التقاء الفلاحين وتبادل الخبرة و دراسة امكانيات تطوير المنتوجات والمجالية و تثمينها ولهذا الغرض كذلك شيدت دور لهذه المنتجات منها دار الحناء،دار الزعفران،دار الاركان الى اخره وأشار الى أن هذه المهرجانات لم تأت اعتباطيا ولكن جاءت لتسد ثغرة عدم الالتقاء والتشاور والتبضع حيث ان معرض تقام على هامش المهرجانات

وكانت اهم النقذ التي نوقشت اثناء الجمعية العامة كالتالي:

  • حالة تقدم بناء السدود التلية لتوفير الماء وحماية التربة من الانجراف
  • مناقشة الديون المترتبة على الفلاحين والتعاونيات والتي تثقل القطاع الفلاحي
  • مناقشة سبل انجاح الفلاحة البيولوجية وتثمين منتوجاتها ودعمها
  • اشراك اعضاء الغرف الفلاحية في التخطيط لاستراتيجية الماء
  • تنويع الاعلاف وتوفير الادوية البيطرية
  • دعم الواحات وتفعيل دور الوكالة في الجهة
  • تفعيل دعم منتوج الحناء في مخطط المغرب الاخضر
  • تنويع البذور ودعم الفلاح في المناطق الضعيفة
  • توفير الطاقة ودعم المحروقات للتخفيف على الفلاح
  • مراجعة الاثمنة التي خصصت للمياه المحلات لتشجيع الفلاحين ومقاومة الجفاف
  • وفي تدخل للمدير الجهوي للفلاحة بعد الرد على تساءلات الحاضرين والمهتمين بالقطاع طمأن خلاله الفلاحين وحثهم على التفائل بسنة فلاحية مهمة والعمل على تطوير القطاع الفلاحي لما عهد فيهم من صبر وتضحية
  • وفي الختام رفعت برقية ولاء واخلاص للسدة العالية بالله ورفع الاجتماع

مقالات مرتبطة

Close