أخبار الثقافة والفن

باحثون مغاربة وفرنسيون يؤطرون ورشات لفائدة طلبة جامعة ابن زهر بأكادير

.عبداللطيف الكامل

// 

يشارك باحثون جامعيون ينتمون إلى تسع جامعات مغربية وست جامعات فرنسية في تأطيرعدة ورشات،أيام 9 و10و11 ينويو2015،تهم الهوية والمثاقفة والتواصل وتثمين المجال والعالم الرقمي والمجتمع والتلقي بين وسائل الإتصال التقليدية والتكنولوجيات الحديثة والممارسات الخطابية..فضلا عن ورشات أخرى تتعلق بتيمات تدرس بالجامعات من أبرزها الوساطة والتدبيروالإقتصاد والنشر. 

وتأتي هذه المشاركة المكثفة للباحثين الجامعين المغاربة والفرنسيين،بهذا الحجم والنوع أيضا،في سياق تظاهرة جامعية كبرى دأبت جامعة ابن زهر بأكادير تنظيمها كل سنة لفائدة طلبتها الذين يحضرون شهادة الدكتوراه بجميع الشعب وخاصة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير،من أجل تمكين هؤلاء الطلبة من تقنيات جديدة في طرائق البحث العلمي على مستوى المناهج المتبعة وتجميع المعطيات والمصادر،لتيسيرسبل معالجتهم في أطروحاتهم لتيمات جديدة. 

وقد تبنت التظاهرة العلمية المنظمة في نسختها السابعة من طرف مختبر “لارنالكو”التابع لجامعة ابن زهر والجمعية المغربية للإعلام والتواصل، شعارا دالا:”الباحثون الشباب:النقل والإستدامة”،لتنضاف هذه التظاهرة إلى مختلف التظاهرات الجامعية الكبرى التي سبق لجامعة ابن زهربأكَاديرأن احتضنتها في عهد رئيسها الحالي عمرحلي،مما جعل هذه المؤسسسة أكثر انفتاحا على جامعات عالمية وخاصة بإسبانيا والجزرالكناري وفرنسا والدول الإفريقية بجنوب الصحراء.. 

ودفعت السياسة الجامعية المتبعة في خلق مسارات علمية موازية لسوق الشغل ومتجاوبة مع محيط الجامعة،إلى أن تعرف كلياتها ومدارسها العليا في السنين الأخيرة وفود عدد كبير من الطلبة والطالبات فاق كل التوقعات والإنتظارات ليس من جميع الجهات الجنوبية وحدها،بل أيضا من جهات أخرى نظرا لكونها فتحت مسارات جامعية في سلك الدكتوراه والماستر سواء في الشعب التقليدية أوفي  الشعب الجديدة كالأمازيغية والإعلام وتقنيات السينما كما هو الحال بكلية الآداب بأكَادير وكلية الصناعة السينمائية بورزازات..

Show More

مقالات مرتبطة

Close