أخبار السياسة

جماعة سيدي احمد أموسى بإقليم تيزنيت: انسحاب مستشاري المعارضة من دورة أكتوبر

انسحب مستشاري الاتحاد الاشتراكي والعدالة والتنمية في دورة 04 أكتوبر 2018 بسبب سوء التسيير والتدبير العشوائي للشأن الجماعي بتازروالت، وقبل الانسحاب – و أثناء الجلسة- تم الادلاء بالملاحظات التالية:

–         برمجة دورة استثنائية بتاريخ 20 شتنبر 2018 ودورة عادية يوم 4 أكتوبر 2018، وكل دورة تضم 3 نقط غير مستعجلة، و بالتالي تكون الدورة الاستثنائية لا داعي لها و لا تستدعي الاستعجال ويمكن لتلك النقط الانتظار الى غاية الدورة العادية (بعد 15 يوم).

–         برمجة نقطة الدخول المدرسي في الدورة الاستثنائية ل 20 شتنبر 2018 دون دعوة لجنة التعليم المنبتقة عن احدى دورات المجلس الى اجتماع اللجنة الدائمة لدراسة هذه النقطة ولا حتى استداء المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية. ونشير الى ان هذه اللجنة نظمت يوما دراسيا يوم 4 ابريل 2018 وأصدرت مجموعة من التوصيات الهامة، رغم غياب التام للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، واوصت بتوجيه عدة مراسلات الى الجهات المعنية… لكن أي شيء من ذلك لم يحدث، و رغم ان مستقبل ملحقة الإعدادية غير واضح وان مركزية م.م. للا مريم تعيش اكتظاظا لا يطاق الى حد اختلاط وتناوب تلميذات وتلاميذ الابتدائي والاعدادي على نفس الحجرات وعلى نفس المرافق الصحية المهترئة أصلا….

–         ادراج نقطة تتعلق بملاعب القرب في جدول اعمال دورة أكتوبر 2018 في آخر لحظة دون التوصل بإشعار بهذه الإضافة واقحامها في محضر اشغال اللجنة الدائمة والتي اجتمعت قبل ذلك و من دون اصدار توصية في هذا الموضوع…. لقد تم طرح نقطة لم يحسم في مكان انجاز الملعب ولم يتم الادلاء باي وثيقة و اية معلومات كتابية تفيد وفاء المجلس بقراراته…. خصوصا لقد شهدنا التزاما سابقا بإنشاء ملعب بزاوية سيدي احمد أموسى في اطار مشروع ممول من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، لكن تم تحويل المشروع الى اليغ….

–         بعض المستشارين لم يتمكنوا على الاطلاق من الحصول على محاضر الدورات السابقة. لقد استكملنا السنة الثالثة كمنتخبين بالمجلس الجماعي بجماعة سيدي احمد أموسى، والمستشارين الجماعيين ممنوعين من الحصول على محاضر الدورات؟؟؟؟  و ذلك في الوقت الذي يفترض فيه نشر قرارات المجلس على نطاق واسع و تمكين كل الفاعلين المحليين من كل المعلومات المطلوبة. فكيف للفاعل المحلي الاستمرار في ممارسة مهامه و ادواره كمساهم في التنمية المحلية…؟؟

–         كون مجموعة من المقررات الجماعية اخذت منذ مدة تفوق السنة ولا أحد يهتم بتنفيذها، وأكبر مثال هو تنظيم اليوم الدراسي حول وضعية التعليم وتم تجاهل توصياته وحتى الاستئناس بتوصياته وبالأحرى اعتمادها كمقررات دورة المجلس الجماعي….؟؟؟

–         ادراج بعض النقط بجدول اعمال الدورة دون ان تستكمل الإجراءات الضرورية والأولوية، مما يدل ان اجتماعات مكتب المجلس واجتماعات اللجان الدائمة تبقى صورية ان كانت تجتمع في الواقع، وحينما تصل الدورة يتم تأجيلها؟؟؟؟ وهذا دليل عن الارتجالية و ضعف أداء المجلس المسير وغياب تصور واضح حول تدبير الشأن الجماعي وبذلك يصبح التسيير الجماعي عشوائيا وعبثيا.

وإننا –كمستشاري المعارضة- اذ نبلغ للرأي العام المحلي و الوطني رغبتنا الأكيدة في بناء أسس المقاربة التشاركية و اعتماد التسيير الديمقراطي للشأن المحلي، لكن الظروف الحالية التي تعيشها جماعتنا لا تمكننا من ذلك، و سنبقى نناضل من اجل خدمة المصلحة العامة من خلال دورنا كمعارضة بناءة وبعيدا عن كل حسابات ضيقة و مصالح شخصية.

Show More

مقالات مرتبطة

Close