أخبار الثقافة والفن

تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة

خريبكة / سعيد العيدي

ينظم ملتقى الأفاق للثقافة والتنمية بخريبكة الملتقى السادس للثقافة العربية أيام 19/20/21 أكتوبر، 2018 دورة الكاتب والناقد المغربي ” محمد برادة” تحت شعار:

” تلاقح الثقافات آفاق وتحديات” مكرسا بذلك التزامه الثقافي الذي أصبح مكسبا محليا ووطنيا وعربيا وملتقطا لأبرز القضايا الثقافية والفكرية الراهنة والحيوية.

ويأتي تنظيم هذه الدورة المنظمة بدعم من العديد من الشركاء والمساهمين وعلى رأسهم راعي الثقافة بالمغرب ونقصد هنا قطاع الثقافة بوزارة الثقافة والاتصال بعدما نظمت دورات سابقة ناجحة بإسم الدكتور المهدي المنجرة، والدكتور محمد عابد الجابري، والأستاذ عبد الهادي التازي مؤرخ المملكة وآخرون وبحضور وازن للعديد من المثقفين والأدباء والشعراء والإعلاميين المغاربة والعرب.

في هذا السياق يأتي اختيار منتدى الأفاق في دورته السادسة لموضوع تلاقح الثقافات: أفاق وتحديات في ضوء ما تعيشه كل الشعوب والمجتمعات من تباين. وما يترتب عن ذلك من تداعيات سياسية، اجتماعية وثقافية مع كيفية تناول مختلف الإشكالات المرتبطة بالموضوع من منظورين متميزين.

الأول: افتراض وجود تلاقح وتعايش بين الثقافات بكل ما تحمله من مضامين دينية حضارية وتاريخية ورمزية في سياقات متغيرة، وهو ما يفرض اختيارات ورؤى قد تتجسد في حيز جغرافيات اجتماعية وثقافية وتاريخية معينة.

وقد لا تتحقق في أخرى وهذا ما يطرح المنظور الثاني أي افتراض عوامل التصادم الثقافي وطرح أسئلة جوهرية حول راهنية التلاقح الثقافي الذي تتجاذبه تيارات وإيديولوجيات مختلفة، وحول آفاقه أيضا بمعنى آخر ما الذي يجري في الواقع، وما الذي يمكن أن يحدث ويتشكل ثقافيا وتاريخيا في ظل انتشار أفكار الانغلاق والتعصب وسط أحضان منهجيات شرقية وغربية وأيضا في سياق مضاد النظر إلى واقع التلاقح الثقافي الملموس على مستوى الرموز واللغات والقيم ومظاهر أخرى.

في هذا الإطار يأتي الوقوف عند اسم محمد برادة ناقدا ومترجما وروائيا أسهم إلى جانب أعلام أخرى في ترميم قيم التفكير الحداثي والعقلاني في العديد من المجالات الثقافية وكان أثره العربي وغير العربي واضحا لعقود ووفق رؤية غير مفصولة لا عن مرجعياتها في الماضي والحاضر ولا عن سياقاتها التاريخية أيضا.

 هو اسم لملتقى الثقافات والحضارات واللغات في تداخلاتها وتلاقحاتها وعلائقها، ولعل مساراته العلمية والابداعية التخييلية السردية أساسا تكرس بعمق هذا المنحى.

سيكون هذه الملتقى بدون شك مناسبة للتقرب مرة أخرى من محمد برادة للسفر في عوالمه بمشاركة مثقفين ونقاد وأدباء مغاربة وعرب للحديث عن تيمات الكتابة الإبداعية والنقدية في مختلف أعماله.

وسيشهد اليوم الأول من الملتقى المنظم يوم الجمعة 19 أكتوبر 2018 استقبال الضيوف بالمركب الثقافي بخريبكة، ابتداء من الساعة الخامسة مساء، حيث ستكون الأمسية الافتتاحية والإبداعية تليها زيارة معرض الفن التشكيلي المقام بالمناسبة ويليها مباشرة افتتاح الملتقى بآيات بينات من الذكر الحكيم مع الاستماع للنشيد الوطني، وبعدها كلمة رئيسة منتدى الآفاق للثقافة والتنمية تم كلمات شرفية للمدعوين، وعرض لوحة إبداعية وحفل التكريمات وتقديم وصلة فنية من التراث المحلي.

 وسيشهد اليوم الثاني من الملتقى السبت 20 أكتوبر 2018 تقديم الندوات العلمية التي سيتفضل بإلقاءها ثلة من الأساتذة والباحتين والجهابذة المغاربة والعرب بقاعة الندوات التابعة لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بخريبكة حيث ستخصص الفترة الصباحية لتقديم ندوة فكرية حول موضوع محمد برادة بصيغ مختلفة -علامات التخييل السردي في الكتابة عند محمد برادة، ومبادئ الترجمة والنقد عند محمد برادة.

في حين ستنظم في الفترة المسائية ندوة علمية حول موضوع تلاقح الثقافات: آفاق وتحديات وندوة التلاقح بين اللغة العربية ولغات غرب إفريقيا، تم ندوة دور الثقافة في الوعي الجماعي الشعبي : دور اللغة العربية ودورها في التنوع الثقافي وتكوين الشخصية العربية، وأخيرا ندوة دور الإعلام في تسويق الثقافة العربية.

كما سيشهد الملتقى تنظيم الأمسيات الشعرية طيلة أيام الملتقى بمشاركة شعراء مغاربة وعرب، مع تنظيم أنشطة موازية تتخللها معارض للفنون التشكيلية وتكريمات وتوقيعات تتوج بتنظيم رحلة سياحية للضيوف، يوم الأحد 21 أكتوبر 2018.

  كما ستشهد الدورة تغطية ومتابعة إعلامية واسعة للصحافة الوطنية والمحلية والعربية الإلكترونية منها والورقية والمسموعة منها والمرئية.

Show More

مقالات مرتبطة

Close