أخبار السياسة

بداية الطلاق بين الكتاب والمصباح بجماعة تيزنيت

الحسن باكريم

علمت “آخر ساعة” من مصادرها بمدينة تيزنيت أن المجلس الجماعي للمدينة، الذي يسيره رئيس من العدالة والتنمية مساند من طرفة أغلبية من العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية والاحرار، فشل في عقد اجتماع اللجان الدائمة المشتركة لدراسة النقطة المتعلقة بالدراسة والمصادقة على التقرير السنوي لتقييم برنامج عمل الجماعة 2017-2022 استعدادا لدورة أكتوبر، بعدما قرر فريق حزب التقدم والاشتراكية مقاطعة الاجتماع .

وافادت مصادر الجريدة أن أعضاء فريق الكتاب بجماعة تيزنيت، قرروا مقاطعة اجتماع اللجان الدائمة المشتركة، بسبب ما اعتبروه سوء التسيير والاقصاء الممنهج من طرف الرئيس وبعض النواب المحسوبين على البجيدي، وانفرادهم باتخاذ القرارات دون عرض ذلك على مكتب المجلس، وغياب إشراك منتخبي الأغلبية في إعداد ووضع مشاريع برنامج العمل، في خرق للمنهجية التشاركية.

واعتبرت نفس المصادر مقاطعة فريق الكتاب لرئيس الجماعة وفريقه إشارة تحذيرية لما قد سيحدث في القادم من الأيام ويعصف بالأغلبية المسيرة. ووصف عدد من المتتبعين للشأن المحلي بتيزنيت ما يحدث بالجماعة بالإعلان عن بداية الطلاق بين الحزبين بالجماعة وبالمدينة، بسبب تعن رئيس المجلس وتماديه في اقصائه شركائه وعدم اشراكهم في تدبير شؤون البلدية التي دبروها لسنين خلت بقيادة عبد اللطيف أوعمو.

عبد اللطيف اوعمو مع ابراهيم بوغضن
Show More

مقالات مرتبطة

Close