أخبار الثقافة والفن

الدورة السادسة للمهرجان الوطني للمديح و السماع 2018

عرفت مدينة أكادير أيام 07 ، 08 و 09 يونيو 2018 تنظيم الدورة السادسة للمهرجان الوطني للمديح و السماع من طرف جمعية التفاؤل لتنمية الشباب و الطفولة ؛ بمشاركة مادحين من مدينة أكادير و خارجها لهم صيت و مكانة بالميدان .
و هذا المهرجان مفتوح في وجه كل مهتم بالمديح و السماع و ينظم بالشهر المبارك رمضان لما له من حمولة روحية و دينية و الهدف منه الحفاظ على هذه الفنون التي تعد جزأً من التراث الديني والثقافي المغربي و المساهمة في تنمية الصحوة الروحية للشباب و المساهمة في الحفاظ على هويتنا المغربية الغنية بالخصوصيات المحلية التي تميز كل طريقة صوفية مع منحها فرصة التطور و النماء بالمحافظة على تراث السماع والمديح ببلدنا . و نظمت هذه الدورة بدعم من المجلس الجماعي لأكادير ، المجلس الجهوي للسياحة ، ولاية سوس ماسة ، و مجموعة من المنابر الإعلامية .
و شارك بهذه الدورة كل من مجموعة عيساوة من فاس ، مجموعة الريحان للمديح و السماع من تادارت أنزا ، المجموعة السوسية للمديح و السماع من أكادير ، جمعية طيبة من الدشيرة ، المنشد محمد مستقيم من الدار البيضاء ، المنشد فيصل شاعر من خريبكة ، المنشد أنس مسطاع من سطات و المنشد هشام دينار من الصويرة . و للأسف لم تتمكن مجموعتين من مدينة بني ملال و إنزكان من الحضور لأسباب قاهرة .
و في أفق تنمية المهرجان الوطني للمديح و السماع قرر تنظيم هذه الدورة في ثلاثة أيام بدل يوم واحد . و هكذا أفتتحت الدورة باليوم الأول بلقاء عفوي مع المشاركين بمحل إقامتهم حول المديح و أفاقه ببلادنا للتباحث حول إمكانية المساهمة في تنميته أولا و ثانيا تنظيم أعمال تليق بمكانة المديح و دوره ببلادنا . و تتجلى أهمية مثل هذه اللقائات في المساهمة في التنمية و الحفاض على هذا الفن الشجي لمدح خير الآنام و المساهمة في الحفاظ على القيم الإسلامية السمحة التي تأثث لمجتمعنا . أما اليوم الثاني فنظمت ليلة ذكر و مديح بدار الحي الفضية ضمت كلمة حول المديح و الرسول الكريم ( ص ) و وصلات مديح و قرآت جماعية وفردية نالت رضى الحاضرين . و أفاد معظم الحاضرين بأنهم استحسنوا الليلة و تذوقوا زادها الروحي في هذا الشهر المبارك لأنهم يفتقدون مثل هذه الليالي و يثوقون دائما الحضور بمثلها . و باليوم الثالث فنظمت ليلة المهرجان بالمركب الثقافي جمال الذرة حيث أتحف المادحون المشاركون الحضور بأداء رائع و مديح يغذي الأنفس بهذه الليالي المباركة فكل مادح له أدائه الخاص و فن مميز يسافر بالحضور من موقف لآخر على شدى ألحان عذبة و مديح يزكي الأنفس ،
كما تم تكريم المجموعة السوسية للسماع والمديح و المنشد أنس مسطاع لما قدموه لفن المديح و السماع و لدعمهم الكبير للمبتدئيين .
و إختتمت الليلة بتوزيع الشواهد التقديرية على المشاركين و على الداعمين تنويها و شكرا لهم لنجاح هذه الدورة . و أستفاد المشاركين الزوار من عدة جولات سياحية بالمدينة للترفيه عنهم و للتعريف بالمدينة و جمالها و خصوصياتها .

Show More

مقالات مرتبطة

Close